الحوار المتمدن - موبايل



Épître 2 à Neymar

المصطفى العربي

2017 / 8 / 12
الادب والفن


العزيز و الطيب نيمار ، أتابع التحدث معك ، إن العالم الذي أنا فيه أحسه و أراه ببصيرتي لا ببصري كأنه بركان أو فم تنين يلتهمني . لكن الرحيل معك على صفحات هذه الرسائل يواسيني ، أراك تجري وسط الملعب و كل حركة من أعضائك تحرك العالم . إنك اللطافة و اللباقة و الطيبوبة ، رجلك بحركة منها تصنع العالم و تزلزل أعماق القلوب و تفجر الوجدانات و الأهواء معك علمت أن العالم تحكمه الوجدانات و عوالم القلب أما العقل فكلمة لا مضمون تحتوي عليه . من الشرق يا عزيزي تفوح الحرارة القاسية و من كوريا الشمالية تفوح حرارة أقصى و من هنا تفوح كل أنواع التلوث و الأمراض و
الإنهيار : عالمنا قطران أسود .
لا أعرف يا صديقي لماذا يدور الخصام بين أمريكا و كوريا الشمالية و الإعتزاز بالجيوش و النووي و التدمير عوض أن تكون هذه الأمور في التنافس حول القضاء على الفقر و إنقاذي أنا مثلا من ما أعانيه ؟ لماذا يا عزيزي نيمار ؟ أنت يا نجم العالم و يعطارد محبي كرة القدم تصنع الفرجة و التنفيس و تربي النفوس ، صدقني يا نيمار إذا قلت لك إن معنى الوحدة و توحيد البشرية و جعلها جسدا واحدا متفقة دون شك و لا خذلان ، هذا التوحيد يكون بفضل ما تقوم به و بفضل نجمك الساطع . بالرغم مما أعانيه لاحظت أنه لا توجد مناسبة يتفق و يتوحد في البشر إلى عندما تكون مباراة في كرة القدم تجري و فيها نيمار . في العائلة و بين الزوجين لا توجد وحدة و لا توحيد ، في كل المؤسسات لا توجد إلى التفرقة و العنصرية و القبلية أما في كرة القدم تتحقق الوحدة و التوحيد و تتحقق العولمة و الكونية فتكون السمفونية La Symphonie كاملة و هذا أمر غريب . لأنه هنا فقط تتحقق الوحدة و المحبة و نبذ العنف . هيهات يا عزيزي نيمار ، افترض أن العالم أعني سكانه توحدوا مثلما يتوحدون في متابعتك و أنت كالعصفور الأسطوري الخرافي تنفخ فيهم من روحك الطيبة لو توحدوا من أجل القضاء على الحروب و التسلح و الأحقاد و وظفوا كل هذه الطاقات في خدمة الخير و القضاء على الفقر و الأمراض لما قتل صديقك و باد أنا الذي أكتب إليك .
إن ما تقوم به يا نيمار يستحيل وصفه و يتطلب قوة خارقة و هبة ربانية لتوضيحه لأنه أمر جديد . أقف هنا و إليك مع نسيم المساء و فوق أوراق الورود رائحة معاناتي و معزتي تطير فتسقط فوق قميصك الجميل ب
Paris Saint-Germain.







اخر الافلام

.. تشويقة لقاء الممثلة Park Shin Hye الكورية على العربية


.. جموع غفيرة في تشييع جثمان فنان الكويت عبد الحسين عبد الرضا


.. ست الحسن - ثقافة تربية الحيوانات الأليفة مع أ. أحمد الشوربجي




.. ست الحسن - هل تربية الحيوانات الأليفة فى البيت المصرى موضة س


.. -هذا الصباح--الطقطوقة الجبلية ثقافة موسيقية بالمغرب