الحوار المتمدن - موبايل



رجل الحلم-12-( الجزء الثالث من الرواية)

ريتا عودة

2017 / 8 / 12
الادب والفن


-12-
ليس الحبّ
أقفاصًا..
لا..
ولا أصفادًا.
هو المدى بإتِّساعِهِ.
هو الأجنحة بتحليقها.
هو الطيفُ بألوانِهِ.
هو البحرُ بأمواجِهِ.
هو جنوني..
كما أنا جُنُونُك.
...
..
.
بعدَ النّدوة..
بعد ذلك الألق مع نخبة من الأدباء المقدسِيْين وتلك الدراسات التي قدموها بخصوص تجربتي الأدبيّة. بعد المحبة التي غمروني بها. بعد المساندة المعنوية ل هشام لي كيان وحبّه المتدفّق وعبارته المتكررة: كوني أنت. يليق بكِ الألق سنونوتي.
عادَ طيفُ فيصل يحاصرني.
يستحوذ على تفكيري.
...
..
.
أذكر أنني ذهبتُ إلى ندوة أدبيّة في آخر سنة ارتباط بيننا.
بعد النّدوة بيومين ونحن نتناول وجبة الغذاء الشّهية أصابته نوبة خصام. كأنّ أرواح شريرة تستحوذ عليه وتتحدث من خلاله بهدف كسري من أعمق أعماقي.
صرخ بجنون:
= أنا فقط دوري أخذك وأرجعك . روح.. تعال.
روح .. تعال.
ما حد اهتم بي في الندوة. ما حد اهتم وين أجلس. أنا رِجِل طاولة عندك. روح روح..تعال تعال.
ومديرة الندوة طلبتْ منِّي أحكي كلمة عنك. شفتِ الشّاعرشو قال: ما معه إذن يحكي!
- مين منعك تحكي؟ كان مفروض إنك تجيبه.. تضعه على حدّه.. تثبت له أنك لست بحاجة لإذن كي تحكي.
كان مفروض إنّك تقول كلمة طيّبة عنّي.
لكن.. مستحيل أتوّقع أسمع منك ولو كلمة واحدة حلوة عنّي!.
ثمَّ.. طلب منك مدير النّدوة أن تجلس بالقرب منّي ...أنت الذي رفضت وجلست في الزاوية باختيارك أنت!
.
.
.
انهمرت دموعي.
التجأت لغرفتي.
أغلقت النوافذ والسّتائر وأردت أن أهرب من واقعي إلى الحلم.
لم يدعني في حالي.
بعد دقائق اقتحم الغرفة بحجة أنه سينام. هو الذي لا ينام في فترات النهار إطلاقا.
نهضتُ عن سريري.
خرجتُ إلى الشرفة تسبقني دموعي إليها.
كان لسان حالي يقول:
- هو يخطط لسرقة فرحي. لن أمنحه هذي الفرصة. لن أبكي. لن أستسلم لليأس. كتاباتي هي مصدر قوّتي.
سأكتب..
وأكتب..
وأتألق.
لن أكترث له.
سأعتبره مريضا نفسيا.
كما قال أحد أصدقائي:
"كتابتك تُخصيه.
لذلك يحاصرك.
أهمليهِ".
...
..
.
نعم.. ذاك كان فيصل. فيصل السادي. فيصل الذي يرى أنني من ممتلكاته تماما تماما كما بقرة. يحقّ له أن يربطها أينما شاء. يحقّ له أن يحلبها متى شاء. يحقّ له أن يركلها بعيدا عنه أو قريبا منه متى شاء!.
بينما هي.. ممنوع عليها الكلام.. ممنوع عليها السلام. فكيف تفرح وحزنها قبائل وأوجاعها مدن وعواصم!
...
..
.
"كيف يمكن لرجُل يتعامل مع المرأة بفوقيّة أن يحرر وطنا!"
استحوذت هذه الفكرة على تفكيري.
قضّت مضجعي.
حقا كيف؟
فقط..
عندما يرتقي الرَجُل الشّرقي بتفكيره وسلوكه تجاه المرأة فلا يتعامل معها بفوقيّة إنما ككيان موازية له..
سيعرف كيف يواجه عدوّه وينتصر عليه.
وإلاّ.. سيظلّ متقوقعا داخل مَرْكب نَقْصٍ يسيرُ به إلى العتمة والجهل وانعدام الإنسانيّة.

...
..
.
عندما قرأت في ندوة اليوم السابع قصيدتي: "إلى جانب كلّ رَجُلٍ".. استحوذ طيفُ فيصل على خيالي:


خلفَ كُلِّ امرأة
مُبْدِعَة..
... جَلاَّدٌ...
يَأْمُرُهَا
الاَّ تَعُدَّ النُّجومَ!..
ألاَّ تتكلمَ..
ألاَّ تتألمَ.
.
.
.
إلى جانبِ كُلِّ امرأة
عظيمَة..
كِيَانٌ عظيمٌ..
يَعُدُّ معها النُّجومَ.
يُدَلِّلُها.
عليها يَدُلُّهَا.
يُقَوِّيهَا.. في ضعفِهَا.
يُسْنِدُهَا .. في خَوْفِهَا.
يحكي لَهَا الحَكَايَا.
يَكُونُ لها
المَطَرَ..
والشَّجَرَ..
والرِّوايَة.
...
..
.
إلتَجَأتُ لِكَفِّكَ
عَدْوًا خَلْفَ قَمْحِ
حَنَانٍ..
فاكتَشَفْتُ ..
أَنَّها..
أَيْضًا على الصَّفْعِ
قادِرَة.
...
..
.
وَكَانَ
أَن وَعَدَها
بِحُقُولٍ مِنْ قَمْحٍ
وَبِفَيْرُوزٍ
مِنْ بَحْرٍ..
وَلَم تَستَقْبِلْ
إلاَّ..
أَمْوَاجًا مِنْ قَهْرٍ.
...
..
.
أكونُ لَكَ
سُنُونُوَّة
حِيْنَ
لاَ تَكُونُ لِيَ
... القَفَص...
...
..
.


كَمْ مَرَّةً..
كَمْ مَرَّةً..
كُنْتُ لَكَ الوَطَنَ..
وَكُنْتَ المَنْفَى!

...
..
.
لستُ
وَرَقَةَ شَجَرٍ عَابِرَة.
أنا يا صَغِيري
الشَّجَرَة.
...
..
.
إيّاكَ
أن تُسَوِّلَ لَكَ
نفسُكَ
إلتهامي.
لَنْ...
يَتَصَدَّى لَكَ إلاَّ:
تْسُونَامِي!


12.08.2017















اخر الافلام

.. فنانون سوريون يحاولون الحفاظ على الإرث الثقافي السوري على طر


.. منوعات الآن | تعرف على الممثلات الأعلى أجراً لسنة 2017


.. هشام عباس: لم أدرس الغناء وكانت هواية بالفطرة




.. خلوق السينما المصرية -حسين صدقى-دفنه شيخ الأزهر ..ولم يحضر ج


.. صباح العربية: -يوم في الحرم- فيلم وثائقي عن المسجد الحرام