الحوار المتمدن - موبايل



شذرات 5

شعوب محمود علي

2017 / 8 / 12
الادب والفن


5 شذرات
اطايب الدنيا هنا يا ايّها البغال
لا تسرفوا سبحان من يغيّر الاحوال
من قبل ان تفترش وسادة الآمال
فالشوك في نسيجها لتسألوا الفوّال
...
منذ متى تفترشون الامن والامان
وتخلعون جبّة الفقر مع الاحزان
فتحت كلّ شعرة يبارك الشيطان
فشعبكم فدى لحاكم شعبكم قربان
...
لتخلعوا التيجان والوقار والجبب
كنّا نظنّ كانت الهواجس الغضب
وفي الصدور ينبض السؤال والسبب
هل نحن حقّاً كنّا من سلالة العرب؟
...
بكيت صار الدمع فوق الورق
جواهراً تشرق حيث اتّقي
جمراً يغذّي النار في تدفّق
من موج عينيكِ فهل من مشفق
...
كم لعنوا الطغاة يوم كانوا في الاطمار
يحتلبون فقراء القوم في النهار
كنّا نراهم يحملون النجم والاقمار
فجعلوا عند المصلّى التربة الدينار
...
هم دنّسوا الشيعيّ والسنّي والأفكار
وسجدوا لوثن المال مع الإصرار
مساجد الله رأوا مصادر الدينار
ضعوا خطاكم وخطا قارون في الاسفار
...
الا ترون تسمعون كلمات الله
تضيء في التوراة في الانجيل في الشفاه
ولغة القرآن والحديث ما نراه
فأنتم القطرة في الزئبق يا اشباه
...
امد كفّي اقطف التين من الشجر
اصيح (حواء) غدا تيني من الحجر
وزمجرت سماؤنا وكشّر القدر
وامطرت فوق الرؤوس الجمر والشرر
...
احطّم اقداحي واسكب خمرتي
وانشد للرحمن في ظلّ خلوتي
واكتب اشعاري امجّد خلوتي
واركع للديّان مع كلّ سجدتي
...
ادور بليلي مرسلاّ ضوء شمعتي
كأعمى ببيداء ادور بخيبتي
ازاهير بين الورد ترسل نفحتي
ويكبر في الايّام حرف صحيفتي
...
كإن ّما نخلي هنا ينوأ بالعذوق
والشمس من ورائه تزحف للشروق
وألف عبد خارج الضوء بلا حقوق
وألف لصّ يكل النخل مع العذوق
...
كم هذروا بين غياب الشمس والشروق
وضعضعوا منابر الوعظ عن الحقوق
من قبل ان يمتلكوا زمام تاج الملك
يحصون كانوا هوس الحكّام والخروق
...
كانت تحدّق اعلاناً وكتمانا
أخاف افضح ما فيها وما كانا
في الحدقتين أرى جنّات نيرانا
وحور عين ملئن الكأس اشجانا
...
من قدح زندي شبّت نار ملحمتي
وتهت بين سنا ناري وعاشقتي
لولاك كيف اغذّي النار ملهمتي
لولاك لا حطب كبريته شفتي
...
ركبت زورق أحلام ببحر دمي
وساحل البحر في عينيك من قدم
اشكو تقلّب عصف الموج في حلم
يحيق صحوي على برّ من الندم
...
وفوق مرايا الماء لاحت لي الصور
وكلّ مراياه يجسّدها البحر
اعوم على امواجه ساعة السحر
وان غاب عنّي نجم ليلاي والقمر
...
في عاصف الريح رأيت الموج يبتلع
جزيرتي وحلمي القديم ينخلع
وكلّ نخلي ههنا يضيء كالشمع
أطفأه الليل وقد أغرقني الدمع
...
كم رحت أملأ كأساً ثمّ أسكبه
ناراً فتحرق قلبي ثمّ تجليه
فنار ليل تغنّه مواكبه
من عاشقين على موج يداعبه
...
أظلّ أغنّي في لحون ك سومر
وأحلم في عصر (الرشيد) ك (جعفر)
وفي طين أحلامي رميت ب سامري
هبطت لصنج أم رقيت لمنبر
...
كتبت فكان الحرف جرحاً ومرهما
وحبّي تجلّى حيثما كان ملهما
تردّدت عن بوح زماناً ولم أكن
رقيباً على صمتي ولم أك كاتما
...
تمر الليالي عابسات حروفها
...
زماناً اغنّي شرعتي الصوت سامراً
وقلبي مكبوتاً وما كنت حاذراً
وقد قمت في ليلي صبوراً وسادرا
ولكنّ قلبي ساهراً ومسافرا
...
أحسّ بجمر لاذعاً ثلج خيبتي
لبعدي عن الأوطان والبعد محنتي
اغنّي سحاباً عابراً صوب أمّتي
وأرسل برقاً كي يبلّل غربتي
...
تمر الليالي عابسات حروفها
ومن أبجديّات الظلام وفحمها
قطفنا سلالاً حلوها وأمرّها
ونمنا على حاناتها وخمورها
...
وفوق مرايا الماء لاحت لي الصور
وكل مزاياها يجسدها البحر
اعوم على بدري وأنجمي في السحر
وقد غاب عنّي وجه ليلاي والقمر







اخر الافلام

.. فنانون سوريون يحاولون الحفاظ على الإرث الثقافي السوري على طر


.. منوعات الآن | تعرف على الممثلات الأعلى أجراً لسنة 2017


.. هشام عباس: لم أدرس الغناء وكانت هواية بالفطرة




.. خلوق السينما المصرية -حسين صدقى-دفنه شيخ الأزهر ..ولم يحضر ج


.. صباح العربية: -يوم في الحرم- فيلم وثائقي عن المسجد الحرام