الحوار المتمدن - موبايل



في لجج العتمة..

كوثر العقباني

2017 / 8 / 13
الادب والفن


في لجج العتمة..
أبحث عن ظلي..
ذاك المنكفئ في غياهب السؤال..
فالخيالات تخونها الظلال..
كالوجوه حين يصفعها الصقيع قهرا..
الأرصفة تتراكض بتواتر الوقت..
تحصي حبات الرمل المتناثرة..
متجاهلة عبثية الخطى..
وهدير الريح يكبح جماح الحلم مكرا...
ينبئ ب لعنة الطين..
لاصوت يعلو على صوت الموت رعبا ..
بترهل الجلد جوعا..
لا مشيئة تنبئ بالتين والزيتون..
ولا بطور السنين..
لكن من دنس طيب هدا البلد الأمين..؟!
ليغدو به لعنة تصيب عين الشمس مرارة..
من شرع قوانين الحرب..
لتغدو الأرض ثكلى بآيات الحبر دهرا..
من مزق ثوب الطهر عن أجساد خانها الزمن صبرا..
تفغر بأفواه أدماها الفقر جوعا..
تقهقه شفاه الكرز غنجا..
لتلهب الرغبات في عين الغنى فجورا..
فللفقر باب بكل يد مدنسة يدق..
يصرخ الجوع في وجه الخطيئة ..
ألا تبت يد العدم..
وتحنو خيمة سقفها الغيم ..
فيستقيم العدل احسانا..
ليكتب لاجئ سيرته سرا .. لاهوية لمن نسي اسمه فزعا..
أنا العدد المكرر بآلات حسابكم زيفا..
كان لي اسم..
محفور فوق غبار المرايا..
خطه عاشق بأنفاسه ذكرى..
وبسهم الحب ثقب الشغاف نزفا...
لم يزل يرسم خارطة الوطن..
الوطن الذي تهنا عن سبيله..
فتاه عنا..







اخر الافلام

.. كل يوم - الفيلم التسجيلي -المنطقة بعيون واشنطن- .. الفيلم كا


.. هل الارتجال في المسرح... مهمة صعبة؟


.. افتتاح نادي بابل السينمائي بحضور نجوم الدراما والسينما العرا




.. الرياض تحتضن ليالي السينما السعودية


.. هذا الصباح- عقيل أحمد.. استلهام الموسيقى والشعر العربي بالرس