الحوار المتمدن - موبايل



من ألاعيب القدر .

يوسف حمك

2017 / 8 / 13
الادب والفن


الزمن غدر به ، و تلاعب بأشرعة قواربه ، و قصقص جناحيه ، ليولي وجهته شطر هؤلاء ، فيحتاطون به ، ليضغطوا عليه ، و يضيقوا الخناق على نفسه ، فلم يجد بداً إلا ليفتح صدره لي ( فش خلق ) كما يقال .

قال لي : إنه مع هذه الفئات يعتريه غيظٌ كظومٌ ، ثم تبتلعه الأرض بعد انشقاقها .
يكره الكذب كثيراً ، و يمقت التملق إلى حدٍ لا يطاق .
لا يقابل الإساءة بالإساءة ، و لا يليق به الاستعباط .

لا تبرحه الدهشة كلما رأى شخصاً يحسبه مستنير الفكر ، ثم يفاجئه بسلوكٍ مليءٍ بالجهل ، أو يباغته باعتقادٍ تبتلعه الخرافة في جوفها ،
فيسقط في عينيه بعد شموخٍ كاذبٍ .
و كأنه يرى هذا النموذج من البشر لأول مرةٍ .

يرفض التسليم لأي أمرٍ يخرج من سيطرة العقل ، أو يأبى الخضوع لمنظومة المنطق .
يمتلئه الغيظ من رؤية المولع بإثارة الضجيج لكسب الأضواء دون الحاجة لها .
يعتريه الغضب العاصف لمن يخاطب العواطف ، و يداعب المشاعر لا العقول ، كي يملأ الذهون بمقولاتٍ لا تتقبلها القرون الوسطى ، فيلفظها العصر الراهن قبل أن يلوكها .

ظامئٌ جداً للوصول إلى كنه الأشياء و حقيقتها ، متجنباً التهاب المشاعر ، أو انشغاله بأمورٍ يضخم ذات الآخر و تمجيده .
ينأى بنفسه عن ارتكاب فعلٍ ينخفض به رأسه أمام الملأ .
و لا يستسيغه رؤية من يضع نفسه في مرتفعٍ أخلاقيٍ ، و هو في الدرك الأسفل غارقٌ في مستنقع الرذيلة إلى شحمة أذنيه .

و يصغر في عينيه من يضع نفسه في علوٍ ثقافيٍ و علميٍ ، و هو في المدارج الأدنى من السلم ، فلا يصل إلى كعبٍ المثقفين و العلماء .

انهال بلعناته رشاً ، لا دراكاً على من يتبؤ منصباً ، وهو من مؤهلاته يعاني خلواً رهيباً .
أما الذين يصطادون في المياه العكرة ، فطبائعهم في أزمةٍ خانقةٍ ،
و يعانون من شحٍ في الفضيلة . بئس السلوك سلوكهم ، بلوغهم في المعالي مؤقتةٌ ، و فلاحهم لا يطول ، و سقوطهم حتميةٌ مدويةٌ .

تنهد طويلاً لانشراح صدره ، وتنفس الصعداء بعد سرده لما يعتصره ألماً ، و نفخ مديداً مندهشاً .
ثم غادرني مودعاً على أن يكرر اللقاء في الأيام المقبلة .







اخر الافلام

.. خاص - خسارة كبيرة للوسط الفني وللثورة.. السوريون ينعون فدوى


.. الكويتيون يشيعون الفنان عبد الحسين عبد الرضا


.. غدًا - لقاء خاص وحصري مع الفنان العالمي لويس فونسي صاحب اغني




.. مدير مهرجان الإسماعيلية للفنون الشعبية نسعى لإستعادة الجزء ا


.. هذا الصباح- أفلام الرعب.. أضرارها وفوائدها