الحوار المتمدن - موبايل



هيت بين وثيقتين

قحطان محمد صالح الهيتي

2017 / 8 / 13
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


في كتابه "الطريق الطويل إلى بغداد" الذي صدر عام 1919 والذي صدر تحت عنوان (احتلال العراق- مشاهدات مراسل حربي مرافق للجيش البريطاني مترجما في 2017). يتناول الصحفي والروائي البريطاني البارز إدموند كاندلر (1874-1926) سيرة الحملة البريطانية لاحتلال العراق منذ مغادرة قوة الحملة الهند في السادس عشر والثامن عشر من أكتوبر 1914 حتى استيلائها على مدن أعالي الفرات هيت وخان البغدادي وحديثة في شهر آذار/ 1918بقيادة الجنرال وليم مارشال.
-
ما يهمنا في الكتاب هوما كتبه هذا الروائي عن مدينة هيت بعد أن استولى الجيش البريطاني عليها إذ يقول: "عندما انهارت الدولة العثمانية أصبحت جميع مدن العراق مستباحة للسرقة والدمار.. إلا مدينة يطلق عليها(هيت) وتُعد من أراضي الشام فقد قام أهلها بحماية ممتلكات الدولة والمدينة من الخراب".
-
وبناءً على ذلك اجتمع وجهاء أهل هيت بديوان ذياب الياسين وأقروا بتوقيع وثيقة بينهم لحماية امن مدينة هيت من السرقة والدمار.
-
وفي أدناه صورة الوثيقة الموقعة من قبل (19) تسعة عشر وجيها معززة بأختامهم التي كانت معتمدة من قبلهم في حينه وهم كل من:
(1)رجه منصور.
(2)عبيد الملا ياسين
(3)عبد الكريم
(4)شهاب احمد
(5)عباس احمد
(6)ذياب الياسين
(7)محمود الأدهمي
(8)السيد احمد گيلاني
(9)الملا حسن
(10)الملا عبد الرحمن
(11)عبد العزيز الحديثي
(12)حجي خلف
(13)محمد أحميد (احميداني)
(14)حجي احمد
(15)حبيب الرجب
(16)جمعة فتاح
(17)مصطفى الطيف المعبر
(18)الملا ياسين عبيد
(19)عويد خير الله
-
إن الوثيقة المذكورة تثبت للناس كافة ، بأن مدينة هيت هي مدينة المحبة والألفة والاتفاق والوحدة والسلام . وأن أهلها عاشقون لها ومحبون لبعضهم، وهذا ليس غريبا على مدينة عمرها 5000 آلاف سنة.
-
وليس غريبا على مدينة قال عنها عالم الاجتماع على الوردي في محاضرة له في علم الإجرام ألقاها على طلبة الصف الأول قسم الاجتماع/ كلية الآداب /جامعة بغداد في عام 1964، حيث ذكر وعلى وفق المعلومات التي توافرت لديه بأن أكثر الجرائم في مدن العراق كانت في مدينة الخالص وأقلها في مدينة هيت(1).
-
ولأنها هيت ولأن أبناءها –اليوم- هم أحفاد أولئك الذين تعاهدوا على الحفاظ على أموال الدولة وأموال أهلهم، فقد كان الموقف المسؤول من الأحفاد شجاعا حين وقعوا وثيقة عهد أهل هيت في يوم 25 / 11 / 2016 لتعزيز الأمن والمحافظة على المدينة من شرور داعش ومن والاه ووقف معه وأيده، فضلا عن التصدي للسراق والحرامية.
-
نجح الأجداد في مسعاهم وحافظوا على مدينتهم. ومشى الأحفاد على نهجهم وفي طريقهم، ولكنهم لم ينجحوا في تنفيذ ما تعاهدوا عليه، ليس لأنهم اقل دراية وحكمة وشجاعة من سلفهم؛ ولكن العقدة في منشار التنفيذ كانت من السياسيين الطارئين المتاجرين بكل الحقوق، ومن المسؤولين عن التنفيذ من الأجهزة الأمنية ممن نصبوا أنفسهم أولياء أمور على المدينة وأهلها.
-
لقد نجح الأجداد دون أن يكون للحكومة آنذاك دور في الإشراف والتنفيذ، ودون وصاية من مسؤول إداري أو عسكري؛ ولأنهم كانوا أكثر وحدة مما نحن عليه اليوم ولأن أيا منهم لم يكن يعرف أن يقول في يوم من الأيام (أنا شعليه، أنا معليه).
-
رحم الله جميع من وقع على وثيقة عهد أهل هيت في عام 1918ونتمنى من أحفادهم أن يوحدوا الصف ويكونوا مثل أجدادهم قبل قرن من الزمن، وأنا على ثقة بأنهم قادرون لأنهم خير سلف لخير خلف.
----------------------------
(1) المعلومة من الصديق طه حردان علي، حيث كان طالبا في تلك المرحلة .







اخر الافلام

.. أخبار عربية | يوجد المئات من مقاتلي داعش في #تلعفر حسب الجيش


.. أخبار عربية | أطفال مقاتلي #داعش يعانون


.. شو صاير | لتبدو جذاباً في أعين الناس.. إليك 10 خطوات مثبتة ع




.. نشرة الإشارة الثانية 2017/8/21


.. المرصد- ناجي العلي.. ريشة أرخت للنكبات وللنضال ضد الاحتلال