الحوار المتمدن - موبايل



شخبطات عاشق

كيفهات أسعد

2017 / 8 / 15
الادب والفن


هنا
على طاولتي هذه
بقايا شخبطاتي . لفافةُ سكائري.
كاسة الشاي
آلامي . وكل أمانيّ
و إ بتسامتي المكسورة
على حين دمعة
صورة صغيري.
وانت
انسجُ معهم كلُّ ليلة قصائد شوق
أرتبها ... أهذبها
وعند الصباح أنساها
حين اشم عبيرك
فأصير كما فتيات الشرق
اتصنع الهدوء واللامبالاة
اعشق بصمت
أبكي بصمت
وأئن كما الكمنجات
وانتظرك .... نصيبي







اخر الافلام

.. الشروق| الفنان رامي عياش يتعاقد مع شركة «مزيكا» للألبوم الجد


.. فى ذكرى رحيل الفنان طلعت زين.. ما لاتعرفه عنه


.. دار الأوبرا الجزائرية تنبض بالحياة احتفالا بالصداقة مع الصين




.. الفيلسوف جيوردانو برونو، شهيد الحقيقة والعلم


.. الفنانة التونسية غالية بنعلي في ضيف ومسيرة