الحوار المتمدن - موبايل



شعب من حجارة الشطرنج

شجاع الصفدي

2017 / 8 / 16
القضية الفلسطينية



في المعارك الطاحنة تُنسى الكثير من الضحايا ، وفي الخصومة والمنافسة السياسية أيضا يتم تجاهل الضحايا ، المواطن العادي البائس الغير محسوب على أي طرف من أطراف الخصومة غالبا ما يكون ضحية الصراعات بشتى أنواعها ، ويعتبره السادة عبدا عليه أن يتحمل نتائج قراراتهم وأفعالهم مهما بلغت من السوء بحقه أو بحق وطنه ، هذا المواطن من الدرجة الثانية ، الملزم بتطبيق اللوائح المفروضة عليه ، وتنفيذ الأوامر مهما كانت ظالمة .
أما المواطن الفلسطيني فهو في نظر القيادة والأحزاب ليس مواطنا من الدرجة الثانية فحسب ، بل هو مجرد حجر شطرنج ، لا يملك حتى حق الصراخ أو الاعتراض ، يحرّكونه إلى المكان الذي يريدون ، يسقط حين يخطئون ، يتلاشى تماما أمام صخب الجماهير التي تتفرج على استعباده وقهره .
ما يجري في هذا الوطن أسوأ من الاستعباد ، المناكفات التي تحدث بين قطبي الساحة الفلسطينية أصبحت جبلا يجثم على صدر الشعب الفلسطيني ويدمر كينونته ، وما بين قرارات رام الله المجحفة و مكابرة غزة البائسة ، تسقط الضحايا ، تنقطع الأرزاق ، يحشر الناس في الزاوية ، وينتظرون هلاكهم حين تنفد سبل المماطلة في صراع رخيص دام عشر سنوات ودفع الشعب الفلسطيني ثمنه من دمه وعمره وخيرة أبنائه .
وفي خضم كل تلك المعمعة ، وفي ظل انشغال الجميع بإجراءات أبو مازن بحق موظفي غزة معتبرا ذلك تضييقا على حماس ، تنسى قضية الموظفين البائسين الذي قطعت رواتبهم بتقارير كيدية ، ولم يعملوا مع حكومة غزة ، ولم تنصفهم حكومة رام الله ، ظلّوا معلقين ينتظرون العدل ، لكن العدل غائب تماما عن هذه البلاد ، فما أسهل الظلم ووقوعه ، وما أصعب أن تنصف مظلوما ، وكم كان سهلا أن تأخذ السلطة قرارا بإحالة الآلاف للتقاعد الإجباري ، وكم كان سهلا قبل ذلك أن يتسبب عنصر فاسد وحاقد يكتب التقارير الكيدية بقطع رواتب الآلاف من أبناء هذا الشعب المقهور ، استطاعت السلطة منذ فقدانها السيطرة على غزة أن تعاقب أبناءها بيسر وسهولة دون أي خطأ أو ذنب ،حظهم العاثر أنهم وقعوا بين شقي الرحى ، وباتوا حطبا لتنور الصراع بين فتح وحماس ، ولم ينصفهم أحد ، عدد كبير من الموظفين الذين قطعت رواتبهم بعد وقوع الانقسام الدامي لم يقبلوا بالعمل لدى أي جهة خارج السلطة الوطنية الفلسطينية ، وصبروا وتحملوا كل الظروف والأسى ، ولم يتذكرهم أحد ، لم ينصفهم أحد ، لم يفكر أي مسؤول أن يحارب من أجل قضيتهم ، حتى أقرانهم من الموظفين خشي كل منهم العقاب والظلم فالتزم الصمت ولم ينصف أخاه ، فأكلوا يوم أكل زملاؤهم ، نهشتهم أنياب الظلم كما نهشت إخوانهم ، لا شك أن الأسى يحيط بالجميع جراء ما يحدث بحق الموظفين والاختناق الذي تسببت به الخصومات ، والمعاناة التي سيعانونها في المرحلة القادمة ، لكن كان عليهم تذكر أن من يصمت عن سفك دم أخيه سرعان ما سيأتي اليوم الذي يسفك فيه دمه ، ومن صمت عشر سنوات عن الظلم ، فما الذي سيجديه صراخه الآن حين صار مظلوما ؟
لم يكن أحد قلبه على الآخر ، لم يكترث أحد كيف يعيش زميله الذي قطع راتبه منذ عشر سنوات ، كان يتدبر أموره ويعيش في نوع ولو بسيط من الرغد والاستقرار المالي ، ولم يفكر بأن هنالك آلاف الأسر المقهورة المظلومة ، المطحونة ، بسبب تقرير كيدي كتبه حاقد لعين ، تسبب بقطع رواتب معيلي تلك الأسر .
لا أعرف حقا هل يجب التباكي على حقوق عشر سنوات لموظفين تم اضطهادهم وظلمهم زورا ، أم التباكي على تقاعد وخصومات وقعت بحق الآخرين ، أعتقد أن من قطع راتبه منذ عشر سنوات حين يشعر بالأسى على الناس أكثر من شعوره بالأسى على نفسه ، فذلك يرجع لصموده طوال هذه السنوات ، لم يسقطه الظلم ولم يذل لأحد ، فإن كان العباد ظالمين فالله العدل ، لا يظلم أبدا ، المنصف الذي يغنيك عن سؤال الآخرين .
وهذا الظلم الذي وقع فيه أبناء شعبنا الفلسطيني في غزة ، الذين طحنتهم رحى الشقاق بين فتح وحماس ، ليس بقادر على ردّه إلا الله عز وجل ، لن ينهيه أبو مازن ولا هنية ، ولا أي دولة ولا تفاهمات ولا تدخلات ، هذا الوطن وهذا الشعب بحاجة لمعجزة إلهية تخلصه من الظلم الذي يحاصره ويقتله منذ سنوات طويلة ، ودوام الحال من المحال ، وكم سجل التاريخ من أحداث أسوأ مما نعيشه بكثير وتجاوزتها الشعوب وداست الظلام وفرضت النور الذي حلمت به طويلا وتحقق لها ما أرادت ، وبدأت مستقبلها بذكريات الضحايا الذين كافحوا من أجل غد مشرق .







اخر الافلام

.. الحصاد- الأزمة الخليجية.. إلى أين تمضي التحالفات الإقليمية؟


.. الحصاد-غريفيث يطالب بمراقبة أممية.. ما مستقبل التحالف السعود


.. إقالات واستقالات مسلسل لا ينتهي.. وزير داخلية إدارة ترامب يغ




.. السبت الخامس لاحتجاجات باريس.. فرنسا إلى أين؟ | ستديو الآن


.. الشاي