الحوار المتمدن - موبايل



الوان الوجع العراقي الجزء الثاني

سارة يوسف

2017 / 8 / 17
الادب والفن


الوان الوجع العراقي
سارة يوسف

قاص

التقته صدفة.. لم يكن المكان مهم لها . او غاب عن ناظريها تماما .. حتى الزمن لم يظهر وقتها ..ملامح وجهه سرقت عيونها وقلبها الذي يطير فرحآ.. بدا لها ان ذلك الفؤاد لبس جناحين قويين كالنسر .. شعرت بخروجه من جسدها .. ..قدم لها زهرة حمراء .. هي جميلة في الثامنة عشرمن العمر هو في نهاية العشرينات.. نظر لها بعين تبعث الامان .. هذا هو اقصى امنياتها.. الرجل الذي رسمته بخيالها حرفيآ .. احتضنها .. راح يداعب شعرها .. كلماته خرجت بهدوء من فمه : هل كنت في انتظاري؟! .. اجابت : طوال العمر أبحث عنك في الاماكن والشوارع .. لم اجدك .. الان انت معي ....
حدث ذلك في ثوان قليلة .. من ثم لم تستطع تميز الكلام المرتفع الذي سمعته .. فتحت عينيها بذهول .. كان صوت اختها يوقضها من اجل الذهاب مبكرا الى دائرة التقاعد العامة .. حيث تستلم راتبها .. تنهدت.. تبا لتلك النقود القليلة التي ابعدتها عن السعادة .... تبا لكل حياتي الضائعة في البحث عن تلك اللمسة الرقيقة .... مازال قلبها يرتعش .. نظرته الرائعة تسير في دمها وتجتاح وجدانها .. ابتسمت .. يالك من قاص عظيم .. انت اديب بمعنى الكلمة . تسكن داخل كل انسان او ربمااي كأئن ... تحاول ان تجمع الصور التي نراها .. تحولها الى منطق .... تحقق رغباتنا البعيدة المنال والمستحيلة في لحظات .. تصبح واقع نعيشه .. نفرح به ونسعد رغم انه ليس حقيقة .... تتشابك القصص في دواخلنا دون تدخل منا .. نصحو .. تسرق حياتنا في البلد الضائع بين المجرم والفاسد والجاهل .... . في الحلم حياة اخرى للضحايا .....

حوار
قال : ببساطة ياحبيبتي النظرية النسبية اصبحت سهلة الفهم لي .. تعجبت من كلامه!!! أجابت مازحة منذ متى !!! حتى انك من كثر جهلك تترضى على عنتر ابن شداد .. ضحك لكن الظروف في بعض الاحيان تفهمنا مانجهله ياعزيزتي .. في العراق كلنا نفهم بالسياسة ... تواصلت معه . قل لي ماهي النظرية النسبية ومن اين سمعت بها ؟؟؟
قال لسنوات طويلة كنا على يقين ان حكم الطاغية هو اسوء مايصل اليه الحاكم في التأريخ من اجرام وحماقة .. تصورنا ان هناك حدود للسوء تقف نهايتها عند صدام . لكننا اليوم نعيش الاسوء مع هؤلاء المجرميين ..والعملاء سواء لشرق البلاد ام غربه .الفاسدين السراق ... تلك هي النسبية .. هل فهمتي نظرية انشتايين ياعزيزتي .... اجابت هل يعني ان هناك اسوء من هؤلاء .. .. اجاب ومشروع ابتسامة يائسة فوق شفتيه نعم هناك داعش ..








اخر الافلام

.. فيلم وثائقي استثنائي استغرق إنجازه خمس سنوات انطلاقا من دبي


.. منزل الفنان سيد درويش يتعرض إلى الانهيار التام


.. الفيلم والثائقي: اليمن - وباء الحرب




.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية