الحوار المتمدن - موبايل



...مقاله للتاريخ......أصرت زوجتى أنها التاريخ.

حسين الجوهرى

2017 / 8 / 21
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني




المسرحيه سخيفه وممله. مكتوبه وحش جدا والممثلين أى كلام. ديكور زى الزفت. صوت وأضاءه والعياذ بالله. وماقولكوش بقى ع الريحه جوه المسرح. ريحه ناس كتير بدءوا يحسوا بيها من مده لكن مش عارفين مصدرها ايه بالظبط. والمهيمنين والمستفيدين ماديا من استمرار المسرحيه بؤكدوا للزباين باستمرار ان الريحه دى جايه من برّه. طبعا كان دايما فيه ناس حاسه بالموضوع ده فطريا بس مافيأدهمش أثبات.
.
الجديد لنج فى الموضوع هو اننا توصلنا (أنا تحديدا توصلت) للنظريه العلميه اللى تثبت صحة هذا الكلام وبطريقه يفهمها ويقتنع بيها الصغار زيهم زى الكبار. والأهم بمئات المرات ان النظريه اثبتت ان الرائحه الكريهه هى رائحة اجساد اصابها مرض عضال سائر بجموع المتفرجين نحو دمار محقق (انهيار المسرح على اللى فيه) وأن لاحل لهم الا بالهروع خارج المسرح للنفاذ بجلودهم.
.
اللى مقعد المتفرجين همه شوية البلطجيه اللى واقفين بره على باب المسرح يطخوا الزبون اللى عايز يهرب.
.
بس ده كله "كان". اللى حصل هو أن البلطجيه اللى بره انكشفوا وبقى ضهرهم للحيطه وتقريبا تقريبا اتنزع منهم السلاح. فيه اعداد قليله خرجت م المسرح بجرأه وهمه عارفين كويس وشايفين البلطجيه اللى بره. أعداد اللى بيغادروا المسرح بدأت تزيد. لسه متفرجين كتير واخدين قعادهم قضيه مسلمه, المخرج فهمهم كده طبعا للحفاظ على مصلحته. بس الريحه زادت قوى ودول مهمن كان بنى آدمين بس مغيبين.
.
مشروعنا دلوقتى مبنى على رساله عناصرها هى (أثبات الضرر ومسبباته. اثبات التشكيل العصابى لمنظومة المسرح نفسها. حزمة مكونه من تسعة مفاهيم تؤدى عند تبنيها بأن يعودوا كباره وسط شعوب الأرض كما كانو فى السابق). وما على المجموعه اللى نفت بجلدها (التنويريين) ألا أن تتوحد حول نشر الرساله واحداث تسونامى الهروع للأمان خارج المسرح.







اخر الافلام

.. الضربة القاضية للأحاديث الصحيحة


.. وإن أفتوك - تهنئة غير المسلم الخاتم بأعياده الدينية - 22 يون


.. نيكاراغوا: الأساقفة الكاثوليك ينضمون إلى المحتجين في مدينة م




.. وإن أفتوك - فتوى الأوصياء بتحريم تهنئة غير المسلمين في أعياد


.. وإن أفتوك - ما يترتب على فتوى الأوصياء بتحريم تهنئة غير المس