الحوار المتمدن - موبايل



بين العبثية و الجدية....

أمال السعدي

2017 / 8 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


بين العبثية و الجدية............
كلمتان ترمز الى تأنيث و به الفعل يقر ما تحمل من وقع في فعل الغير و ما بها ترسم القناعة..بل قد تكون هي باب لرسم شخصية الفرد وفقا لما يقيم بين العبثية و الجدية...
كثير من الفلاسفة و المفكريم انتموا أو أتى بهم الذكر على أنهم ينتموا الى هذه الافكار العبثية ،وصف بها المفكر البير كامو و بيكت و كيركجارد اتوا لا من بيئة و تراكيب أجتماعية تختلف عن الاخر لكن لم يمنع أجتماعهم في صدق مفهوم به ساروا أو قد يكون الغير أتهمهم بها وفقا لنزعة الاتهامية العامة التي يحملها البشر قبل الولج في عمق الامور........
العبثية مدرسة فكرية أو هكذا وضعت في التفسير حوت معنى قلة الاجتهاد و ضياع لسلوكية الفرد الواحد في مقياس تواجده في المجتمع....أي عملية الغاء رؤية الامور على أَنها موجودة و نفي التفكير بها أو هي فكرة أنعدام الرؤيا لمعنى الحياة و الوجود رغم أنهم قالوا أنها فرع او جزئية من فروع الوجودية التي بها سارترأغرق الافكار و ركز على التشتت الفكري العام... العبثية هي فلسفة ملخصها تصرفات و تشتت الادراك الانساني ما بها تخرج عن طبيعية الامر في الرغبة في الاجتهاد و التقديم....العبثي هو من لايقيم الاهتمام لطبيعية اي قانون و يلغي الاعتبار في أي جهة بها يمكن ان يسابق الفعل....أي هي أحد أرقى المستويات التي بها يحلل الفرد عدم مقدرته على أستسياغ اي من طبيعية أو قانون فردي أو طبيعي بوضوح هي السخرية التامة من فوقية قد لانحتاجها.....
لكن فلاسفة وجب ان يؤمنوا بهذه الفكرة يوقفنا في الاستفهام ترى كيف أصبحوا فلاسفة ومفكرين و هم عبثيين في محض أي قانونية للطبيعة؟؟؟؟ أين العبثية مع شخصيات تركت لنا الكثير من الابداع و القيم الادبية و الحِكم و كان لهم تاريخ مشبع با الفكر!!! أن كانوا هم يعبثوا فكيف يكون العابث الحقيقي ؟؟؟؟ بل ما مفهومنا لجدية العابث وفقا لقمم فكرية؟؟؟ بل قد يكون العكس هو الصحيح اي نظرتهم للكثير من الامور تحمل مصداقية في ما به أل التفسير لكل ظاهرة ... هذا ما كان به سبب ظهور المسرح العبثي الذي أنشاه مجموعة من الشباب و الادباء في مطلع الثلاثينات من رأوا أن الحروب أتت بعكسية الامورفي تحقيق حياة كريمة و ما هو الا فكر به صدق ووضوح صريح لما يمكن أن تحدث الحروب في النفس....
الجدية هي ما يعاكس العبثية وتعني حقيقة الامور لا هزليتها الرصانة و الخبرة الفعلية التي يحمل بها الفرد وفقا لتجربة أو وسع علم ما يدعو به أن يفقد صفة المزح أو التساهل بشكل عام... يعلل رجال الدين و المتخصصين بشؤونه أن الجدية لا سلوك قطعي بل هو فرض في كيفية الالتزام بالدين و عليه يُعرف أحدهم الجدية على أنها:- ""إنفاذ التكاليف الشرعية والدعوية مع المثابرة والدأب، وتسخير كل الإمكانات المتاحة ومغالبة الأعذار والعراقيل التي تعترض سبيلها"".....وهنا يمكن أن نثبت أن الجدية رغبة عند البعض في أن تكون متوالية فعلية لا ظاهره علمية بها يقيم الفرد ما به وجب المذهب أو الدين لاغير....
بين العبثية و الجدية لا تفترق المفاهيم بل هي توضيح تام لضرورة الموازنة بها لتسهيل سير خطى الفرد في نسق ظاهرية الحياة و بواطنها ما لاتهفو النفس في مواقع الخبث حيث بها يوفر موازنة عقلانية تبعده عن أرتكاب الفحش على أن تكون صادقة لا تحمل رياء و تصنع ....و عليه أرى أن من لقبوا بفلاسفة العبثية أو الفكر العابث هم اكثر فهم لايقونة صدى الحياة ممن إبتغى للجد من خلال المذاهب مبتعدا عن فقه العلم وفقا لما به الفرض لا الغواية....
اليوم في العراق كما توصل الباحثيين أن العراق كبشرية ستلغى خلال هذا القرن ببساطة لانعدام الهمة في التدقيق بتركيبة بترول الحافلات العمومية و الخاصة ما ترك اثر قد ينهي الشعب بكل سهولة كما فعلت القنبلة الذرية في الحرب و أذابت البشر و مازال الناس الى اليوم يحملوا الاثار الجانبية في اجسادهم... ترى أين نضع هذا بين العبثيية و الجدية أم هي رغبة العبث المسبق و المقر في الغاء بشرية الله....
حين تؤمن با الله الواحد تلغى مفهوم المذهبية و التعددية و وجوب أختفاء الفوارق اليشرية حينها يمكن أن نقيم فعل الموازنة في الكثير من عبثيتنا ما يدعو بها الى تكون محض جد و منتهى الجدية.....
23-8-2017
أمال السعدي







اخر الافلام

.. شاهد: سلاح الجو الهندي ينقذ شخصين ألمانيين علقا في عاصفة ثلج


.. Al Aan Live Arabic TV Stream HD - البث الحي المباشر لتلفزيون


.. وزير الطاقة المصري لـRT : يجري إصلاح قطاع الطاقة من خلال الم




.. قوات تابعة للتحالف السعودي الإماراتي تلاحق وكيل المهرة الساب


.. البرلمان اللبناني الجديد يعقد جلسته الأولى