الحوار المتمدن - موبايل



الآخَرُ الذي هو أنا

أديب كمال الدين

2017 / 8 / 31
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين
لم أكنْ مُحتاجاً إلى ما تقول،
كنتُ مُحتاجاً إلى شفتيك.
ولم أكنْ مُحتاجاً إلى شفتيكَ بل إلى لسانِك.
لا لم أكن مُحتاجاً إليه بل إلى روحِك.
لا لا لم أكنْ مُحتاجاً إليها بل إلى حائك،
أعني إلى بائك،
أعني إليك.
وأعرفُ أنّكَ لا تعرفُ نَفْسَكَ مِثْلي
فقدْني إليك.
نعم،
جميلٌ أنْ ألتقي بأعمى مِثْلي،
تائهٍ مِثْلي
يبحث عنّي
ولا يتركني أهذي في الطريق
إلى أنْ أموت.
***************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. الشاعر اللبناني بسام منصور يتحدث عن ديوانه الجديد -يكفي أن ت


.. شرح الجزء الأول في اللغة الأسبانية - 3 ثانوي - الوفد التعلي


.. #إفريقيا_الأخرى | مشرد في عشوائيات نيروبي تحول إلى فنان معرو




.. بتحلى الحياة – الممثل الان زغبي


.. «زي النهارده».. وفاة عميد المسرح العربي يوسف وهبي 17 أكتوبر