الحوار المتمدن - موبايل



الغرفة المزدوجة

مروة التجاني

2017 / 9 / 1
الادب والفن


غرفة تشبه حلم يقظة ، غرفة روحية حقاً ، حيث الهواء الراكد مخضب قليلاً بالوردي والأزرق .


فيها تأخذ الروح حمام كسل ، معطراً بالندم والرغبة - إنه شئ ما من غسق ، من زرقة و وردية ، حلم بالشهوة خلال الكسوف .


للأثاث أشكال ممطوطة ، واهنة ، واهية . للأثاث سيماء الحالم ، يقال إنها توهب حياة خلال النوم ، مثل ماهو نباتي ومعدني . الأقمشة تتكلم لغة صامتة ، مثل الزهور ، والسماوات ، والشموس الغاربة .


بشاعات فنية على الجدران . بالمقارنة مع الحلم الصافي ، مع الأنطباع بلا تحليل ، فالفن المحدد ، أو الفن العقلاني هو سبه . هنا لكل شئ وضوح التناغم الكافي وغموضه الشهي .


يطفو أريج بالغ الخفوت لأرهف نوع ، تمتزج به نداوة طفيفة للغاية ، في هذا الهواء ، حيث العقل الغافي تهدهده أحاسيس دفيئة .


يهطل حرير الموسلين بغزارة أمام النوافذ والسرير ، يندفق في شلالات ثلجية . على هذا السرير تنام المعبودة ، سيدة الأحلام . لكن كيف جاءت ؟ من جاء بها ؟ أية قدرة سحرية بثتها في عرش الشهوة وحلم اليقظة هذا ؟ ماذا يهم ؟ ها هي ذي ! وقد تعرفت عليها .


ها هما بالتأكيد العينان اللتان يخترق لهيبهما الغسق ، هاتان المقلتان النافذتان الرهيبتان ، اللتان تعرفت عليهما بمكرهما المخيف ! تجتذبان ، وتخضعان ، وتلتهمان نظرة الغافل التي تحدق فيهما . فكثيراً ما تمعنت فيهما ، هاتين النجمتين السوداوين اللتين تفرضان الفضول والأعجاب .


فإلى أي شيطان رحيم أدين أذن بما يلفني من غموض ، وصمت ، وسلام ، وعطور ؟ أي نعيم ! فما نسميه عموماً بالحياة - حتى في أكثر لحظاتها سعادة - لا تقارن بهذه الحياة الأسمى التي أعرفها الآن ، والتي أتلذذ بها دقيقة دقيقة ، ولحظة لحظة ! .


كلا ! لم تعد هناك دقائق ، لم تعد هناك لحظات ! الزمن تلاشى ، إنها الأبدية تسود ، أبدية الملذات !


لكن طرقة مفزعة ، ثقيلة ، دوت في الباب ، وكما في الأحلام الجهنمية ، بدا لي أني تلقيت ضربة معول في بطني .


بعدها دخل شبح . إنه حاجب يجئ لتعذيبي بأسم القانون ، أو محظية دنيئة تجئ لتبكي بؤسها وتضيف تفاهات حياتها إلى أوجاع حياتي ، أو ربما هو ساع لمدير جريدة يطالب ببقية المخطوطة .


الغرفة الفردوسية ، والمعبودة ، سيدة الأحلام ، أنثى السلف ، كما كان يقول رونيه الكبير ، كل هذا السحر تلاشى مع الطرقة الوحشية التي سددها الشبح .


إي رعب ! أتذكر ! أتذكر ! نعم ! هذا الكوخ ، مثوى الملل الأبدي هذا ، هو مثواي حقاً . ها هو الأثاث الأبله ، المترب ، المهشم ، المدفأة بلا نار ولا جمر ، ملطخة بالبصاق ، النوافذ الكئيبة حيث خط المطر آثاره في الغبار ، المخطوطات ، المشطوبة أو غير المكتملة ، التقويم السنوي حيث حدد القلم التواريخ المشؤمة !


وذلك العطر المنتمي لعالم آخر ، الذي كان يسكرني بحساسية مرهفة ، وا أسفاه ! حلت محله رائحة منفرة لدخان طباق ممزوجة بما لا أدري من عفونة مقززة . وهنا أستنشق الآن زنخ الكآبة .


في هذا العالم المحصور ، بل الملئ بالنفور ، هناك شئ وحيد معروف يبتسم لي : قارورة صبغ الأفيون ، صديقة قديمة رهيبة ، وشأن جميع الصديقات ، وا أسفاه ! خصبة بالمداعبات والخيانات .

آه ! نعم ! عاد الزمن ، يهيمن الزمن الآن في عظمة ، ومع العجوز القبيح عادت حاشيته الشيطانية من الذكريات ، والندامات ، والتشنجات ، والمخاوف ، والكروب ، والكوابيس ، والغيظ ، والعصاب .


اؤكد لكم أن اللحظات الآن مؤكدة بقوة وأبهة ، وكل منها تقول ، وهي تطفر من البندول " أنا الحياة ، الحياة العصية ، التي لا تحتمل ! " .


لا وجود في الحياة الأنسانية إلا للحظة تكمن مهمتها في أن تزف البشري ، البشري التي تبث في كل شخص رعباً بلا تفسير .


حقاً ! الزمن يهيمن ، يستعيد استبداده الوحشي . ويسوقني ، كما لو كنت ثوراً ، بمنخاسه المزدوج - " هيا ، إذن ! أيها الأحمق ! فلتنضح العرق إذن ، أيها العبد ! ولتعش إذن ملعوناً " .


- الأعمال الشعرية الكاملة لسيدي وإلهي شارل بودلير / ترجمة رفعت سلام .







اخر الافلام

.. نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهر


.. نموذج يحتذى به من الجيرة الحسنة بين الفنان اللبناني امير يز


.. هيفاء وهبي.. من منصات الجمال والغناء إلى -لعنة كارما-




.. مهرجان كان السينمائي يمنح الياباني كوريدا السعفة الذهبية


.. لمحة عن تاريخ الزي الفلكلوري الكـردي| زووم كورد