الحوار المتمدن - موبايل



ليلة نام فيها الأرق

عبير خالد يحيي

2017 / 9 / 2
الادب والفن


ليلة نام فيها الأرق

لم تستطع النوم هذه الليلة أيضًا، شأنها شأن الليالي الكثيرة السابقة، رغم أنها استسلمت أخيراً لفكرة الامتناع عن تناول القهوة والشاي وغيرهما من المنبهات من بعد المغيب، كما نصحها العديد من الصديقات في محاولة احترازية لمنع الأرق من التطفل على أمنة ليلها، وإفساد صفوها مع أحلام بسيطة ما زالت على عهد قديم معها ...
كلما حاولت الارتخاء في أرجوحة الحلم بعد طول استغفار وتسبيح، قضّ مضجعها لسعة باردة من لسعات هذا السرير الذي ما زاره الدفء منذ أكثر من ثلاث سنوات، يوم غادره شريكها ليبيت في سريره البرزخي، تاركاً لها هذا المنزل الصّغير الذي حوى بين جنباته أثاثاً لحياة كانت دافئة يومًا ما، "لماذا تبرد الأماكن عندما يغادرها أصحابها ؟ "سؤال طالما طرحته على نفسها مراراً وتكراراً، لتستنتج أن الأماكن تستوحش لغياب المغادرين، وقد لا تعبأ بالباقين ...
راودتها فكرة قديمة، كانت أمّها رحمها الله تلجأ إليها لجعلها تنام في الليالي التي يهاجمها فيها الأرق بضراوة، وتعجز فيها أساليبها الترهيبية والترغيبية عن استجلاب النوم إلى عيني صغيرتها، بادرت إلى تنفيذها فوراً، - " يلزمني ثوب جديد، وحذاء جديد ".
تفتح خزانتها، وتصاب بالخيبة، فهي لم تشترِ ثوباً جديداً منذ أكثر من ثلاث سنوات، منذ توفي زوجها، خلت خزانتها إلا من الأثواب السوداء أو القاتمة، قامت بتصريف كل أثوابها الملوّنة، لماذا تزحم بها خزانتها طالما أنها لن تستخدمها؟!
لكنها لمحت ثوب زفافها، الدانتيللا الأبيض، كان كمّه قد علق بيدها وهي تدفع أثوابها تبحث عن قميص نوم مُزهَّر، تذكر أن ابنتها الوحيدة أهدتها إياه في عيد الأمّ الماضي ، احتفظت به دون أن ترتديه، وفِي نيّتها أن تبقيه لمن قد يزورها من قريباتها ...
أحسّت أن كمّ الفستان يتشبّث بيدها ويدعوها لإخراجه من سجنه، أخرجته، وضعته على جسدها الناحل، نظرت في المرآة، "لقد اصفرّ لونه قليلاً، سبحان الله حتى الملابس يجب أن تتنفس هواء الحرية بين الحين والآخر، حتى لا تتبدل خامتها، يجب أن تتنسّم عطر أصحابها وتلامس مساماتهم ، لتبقى منتمية إليهم، أيعقل أن يكون ثوب عرسي مازال مناسباً لجسمي بالمقاس ؟ " تحدّث نفسها أمام مرآتها، ثم لا تتردد، تنزع ثوبها القاتم، وترتدي ثوب العرس، " نعم ما زال مناسباً" الامتلاء الذي طرأ على جسدها بعد الزّواج ، ذهبت به السنوات الثلاث الأخيرة ". تمرّر يديها من فوق الثوب على تفاصيل جسدها، مازال قدّها مستقيماً مشدوداً، من دون كتل نافرة تفسد تناسقه ، حتى صدرها كأن الزمن ما مرّ عليه باصماً بتغيراته، بقي النهدان ثائرين لشابة في العشرينات، تتلمّس وجهها، وما زال وجه الخمسينية تكتسيه مسحة جمال طبيعي يحسدنها عليه الكثيرات ، ولعل الحزن قد أضفى عليه أيضاً شيئ من الوقار، فكان ملائكي الطلّة ...
-" حسناً يلزمني أيضاً حذاء جديد يناسب ثوبي ، تطلّ من أسفل الخزانة علبة، تسارع بإخراجها، تفتحها لتجد فيها حذاء ابنتها الذي انتعلته يوم خطوبتها، ليلة واحدة فقط، ثم كان مصيره هذه العلبة، أخرجته و انتعلته بحركات مسرحية وكأنها سندريلا تُمارس حقها بقياس فردة الحذاء التي خلّفتها وراءها، لتنال بعدها سعادتها الأسطورية .
-" نعم نعم، مناسب تماماً".
تبخترت بالثوب والحذاء جيئة و ذهاباً ، أشارت للمرآة بيديها الاثنتين، ضامة أصابعها الأربع بقبضة يد، مطلّقة فقط الإبهام باتجاه الأعلى، مع كلمة " نعم نعم ". وابتسامة فوز و رضى على محيّاها، لتعاود نزع الثوب والحذاء، تفرد الثوب على جانب السرير البارد، وتضع الحذاء في علبته، تستلقي على السرير، تحضن العلبة، وتمسك بكم الثوب تضعه على أنفها، وتغط في نوم عميق، كطفلة تحلم بمجيء العيد ...







اخر الافلام

.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-


.. ازدهار الترجمة الثقافية في أفغانستان


.. SNL بالعربي - حلقة الفنانة فيفي عبده.. السبت 18نوفمبر 2017




.. SNL بالعربي - أمينة تشعل المسرح بأغنية -كلموه إسألوه- في جو


.. SNL بالعربي - قصة -الراجل الأسمر الجتة مع البيتزا- في الدرام