الحوار المتمدن - موبايل



عائلة قصي كان يأتيها الوحي قبل الرسول ..؟!

خالد كروم

2017 / 9 / 3
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الصراع بين أحفاد قريش يطفو على السطح بين الحين والأخر .. هذا ما كتبتة أضابير الكتب التاريخية ..

فالخلاف بين عائلات قريش كانت كتلة واحدة لا تستطيع أي عائلة أخرى مجاراتهم أو منافستهم .... فالخلافات هي خلافات عائلية .... وإن أخذت أحيانا طابعا دمويا...

أن جواب عبد المطلب عن ما معنى زمزم ....!! جواب واضح على أن هذا الإسم لم يكن يعرفه عبد المطلب ....!! فكيف سأل عبد المطلب عن معنى زمزم ..! إن كانت إرثا ومعروفة منذ إسماعيل ..؟

ربما سيقول البعض أنها كانت بلا إسم حتى سماها عبد المطلب عن طريق الملاك الذي جاءه وأمره بحفرها .....

فلماذا لم يرد إسمها القديم .... واختفى تماما بينما توالت كل شعائر الحج الوثني بدعوى أنه لم يطلها تحريف ... !

وكما قال ابن هشام :_ في أسماء الآبار الأخرى التي سيأخد بئر زمزم مكانها : _

وحفرت بنو أسد بئر سقية ... وحفرت بنو عبد الدار بئر أم أحراد .... وحفرت بنو جمح السنبلة ....وهي بئر خلف بني وهب ...

فعفت زمزم على البئار الأخرى التي كان يسقي عليها الحاج .... وانصرف الناس إليها لمكانها ، ولفضلها على ما سواها .... ولأنها بئر إسماعيل .... وافتخرت بها بنو عبد مناف على قريش كلها ... !!

وتابع ابن هشام في حفر زمزم : _

" أنه لما بدأ عبد المطلب يحفر بئر زمزم بين الصنمين إساف ونائلة .... منعته قريش من حفرها ...

وقالت له : _لا نتركك تحفر بين وثنينا هذين الذين ننحر عندها . ....

فقال عبد المطلب لإبنه الحارث دذ " دافع " عني حتى أحفر ... فوالله لأمضين للذي أمرت له ....

ولما حفر يسيرا وجد البئر ووجد فيه غزالتين وأسياف ....

فقالت له قريش:_

إنه إرث أبينا إسماعيل وطالبته بالقسمة .... لكنه رفض القسمة وقال لهم سنحتكم للأقداح نضربها .... فذهبوا إلى ضارب الأقداح عند هبل ....وهبل صنم في جوف الكعبة ....

فخرجت الأسياف والأذرع لعبد المطلب ... والغزالين للكعبة .... بينما لم ينل قريش شيئا من ذلك الكنز .... ثم إن عبد المطلب أقام سقاية زمزم للحجاج ....

فجد النبي عبد المطلب الذي جاءه الوحي في المنام بحفر زمزم .... سوف يحتكم أيضا للأقداح ....وهبل للفصل فيما بينه وبين قريش في اقتسام الكنز الذي وجده عند حفر البئر....

للكعبة الغزالين .... ولعبد المطلب الأسياف والأذرع .... وقريش الكافرة لن تنال شيئا ...!

كما يواصل ابن هشام حكاية عبد المطلب وعلاقته مع زمزم : _

ونذر عبد المطلب لئن ولد له 10 نفر .... لينحرن أحدهم لله عند الكعبة ... فلما توافى بنوه عشرة جمعهم وأخبرهم بنذره .... ودعاهم إلى الوفاء لله بذلك . ...

فوافقوا :_

فطلب منهم كتابة أسمائهم وذهب إلى جوف الكعبة عند هبل ليضرب الأقداح على من سيدبحه عبد المطلب من أبناءه وفاء لله ....

فخرج القدح على عبد الله والد النبي محمد .... فأخده عبد المطلب وأخد الشفرة متوجها به إلى إساف ونائلة ليذبحه ..

فمنعته قريش وقالت لئن فعلت صارت سنة فينا وسيبدأ الناس يذبحون أولادهم .... واقترحوا إلى الإحتكام إلى كاهنة لها تابع في الحجاز .... فوافق عبد المطلب ... لما جاؤوها قالت لهم : _

ضعوا عبد الله وضعوا الإبل واضربوا عليهم بالأقداح .... فمتى خرجت في الإبل فاذبحوا الإبل واتركوا عبد الله .....

ففعلوا :_ وقربوا الإبل والأقداح .... ووضعوا 10 إبل ثم 20 تم ... إلى أن وصلت إلى مئة إبل .... فخرجت الأقداح في الإبل ....

ففرحت قريش وقالوا له ها قد فدى الله ابنك .... فقال عبد المطلب والله لنعيد الضرب على المئة ... فأعادوا فخرجت في الإبل وتركت عبد الله ....

فقال والله لأعيدها ...فخرجت مرة ثالتة في الإبل... فنحرت الإبل ... فلما مات عبد المطلب ولي السقاية على بئر زمزم العباس ابن عبد المطلب عم الرسول ... وبقيت في يده .... حتى جاء الإسلام وأقره الرسول عليها أيضا .. ضرب الأقداح أي القرعة ...

فهذه الأسطورة التي تحاكي فداء ذبح إسماعيل ... وتتكرر مع عبد الله والد النبي محمد .... والتي أوردتها كل كتب السيرة ...

المراجع سيرة ابن هشام .. الطبري .. الطبراني .. الخ







اخر الافلام

.. سقطت الرقة، فهل انتهى تنظيم -الدولة الإسلامية-؟


.. كل يوم - المؤتمر العالمي لدور وهيئات الإفتاء بالدول الإسلامي


.. مؤتمر -دور الفتوى في تحقيق الاستقرار-




.. بي بي سي_ترندينغ | فيديو يعتقد انه لتنظيم -الدولة الإسلامية


.. بي_بي_سي_ترندينغ | #الرقة خارج سيطرة تنظيم -الدولة الإسلامية