الحوار المتمدن - موبايل



فراشاتً ملونةٍ من حديقتي .....الفراشة الأولى:

جودت شاكر محمود

2017 / 9 / 3
الادب والفن


برعم قلبي المتوهج، يستيقظ برشاقة
المزيد من اللامبالاة
توقظ الفرح الغافي في جنبات الروح
الصور النمطية صاخبة
بفعل الملذات المعطرة بالشوق الأبدي
هالة متوهجة من الضجر تحيط بي
غيوم الرغبة تنثني بتكاسل
والاستعارات عرجاء
والقوافي غير مطابقة للمواصفات
وحفنة أفكارا غريبة عن الواقع
والرغبات معلقة على مشانق الانتظار
وأحلامي لا تعد ولا تحصى
حاولت رغباتي.. عبور مجسرات مشاعر الخوف
لذا لا استطيع التوقف عن الاشتهاء
وهناك الجمال في كل الأشياء
ولكن عندما تطول الأشواق،
اشعر بالضجر،
وأتظاهر باستنشاق اليأس،
وأختنق بالخوف
لذا...ها...أنا... أجلس هنا.. الآن
بانتظار لحظات الاستسلام الحلو
فما لا يقتلك الآن
قد يجعلك تعيش بنشوة أطول
.................
مجموعة من النصوص المتفرقة كتبت وهي لا تحمل أية عناوين جمعتها تحت هذا العنوان(فراشات ملونة من حديقتي)







اخر الافلام

.. اعرف سبب زيارة النجمة نيللى لمركز الإبداع بدار الأوبرا


.. الشاعر العراقي الكبير طالب الصالحي .. وقصيدة الردي


.. أشرف ذكي عن مسرحية «ليلة»: النوع دة مهم من المسرحيات الكوميد




.. هذا الصباح- مهرجان للموسيقى العربية الارتجالية بألمانيا


.. هذا الصباح-الترجمة الآلية تفتح آفاقا جديدة لقطاع الفندقة