الحوار المتمدن - موبايل



وزير يصبغ وزير يسرق الحذاء

لؤي الشقاقي

2017 / 9 / 4
مواضيع وابحاث سياسية


ليس يفصل بينهم الكثير فهم وزراء في حكومات بلدين متجاورين وفي نظامين متشابهين , ولكن الفرق بينهما كبير بحجم الفرق بين تطور هذا البلد وتراجع ذاك , وزير التنمية التركي يصبغ حذاء ملمع الاحذية (صباغ) ووزيرة الصحة العراقية حاشاكم من ذكرها تستورد احذية طبية بأسعار تفوق المتوقع .
اغلبنا شاهد وزيرة الصحة العراقية وهي تتحدث عن مبالغ صفقة الاحذية وتدعي بانها اعتيادية وان الاحذية ذات مواصفات خاصة , فعلاً لها مواصفات خاصة لان مستورده برعاية حزب الدعوة وبمباركته .
وليس عنا ببعيد وزير التنمية التركي يتحدث مبرراً قيامة بصبغ وتلميع حذاء المواطن الذي يلمع الاحذية قائلاً "هم من انتخبنا فلا اقل من ان نساعدهم ونتعاطف معهم" وهذا من حزب العدالة الاسلامي , كلا الحزبين اسلاميين لكن شتان بين من بنى دولة وكيان عظيم "برغم ان سياستهم مع العراق سيئة" وذاك الذي سرق الدولة وبنى حسابات مصرفية عظيمة .
الوزير التركي يذهب للناس ويوزع الورود على المواطنين ويتفقد الناس واحوالهم ويتجول بين الناس في الاسواق ولم يطلب ان ياتي الناس اليه بل هو من بادر لكي يتعرف على احوالهم ويطلع على معناتهم وما يحتاج الشارع والمواطن
والوزيرة العراقية تلتقي بجندي عراقي مصاب من جراء دفاعه عن الوطن وتكريماً لتضحيته تلك تامر الوزيرة بأن يأتى بالجندي المصاب الى مكتب الوزيرة محمولاً على نقالة حتى تطمان عليه وعلى حاله ولم تكلف نفسها عناء الذهاب اليه حتى بعد ان فقد اطرافه دفاعاً عن الوطن .
شتان بين الحالتين بين من يصبغ حذاء المواطن وبين من يسرق حذاء المواطن وشتان بين عقلية وتفكير كلا الوزيرين , وزيرة تلمح بين الحين والاخر وتصرح ضد جزء من شعبها واقصد هنا كردستان "لانها تمثل سياسة حزبها ولا تمثل الدولة" وقبل مدة طرحت فكرة تفتق ذهنها عنها انها تريد قطع حصة الاقليم من الدواء , حتى لو كان بين الاقليم والمركز مشاكل فما ذنب المواطن ان يتحمل ان لايجد دواء او علاج يسكن ألمه .
اقتنع البرلمان باجوبة الوزيرة وتبريراتها الغير مقنعة وبأن قسم من الفقرات العقود كانت اجبارية "انا كنت موظف ولي خبرة بالعقود واعرف ان في المفاوضات يمكن ان تستبدل اي مادة او فقرة وهذا يحق لأي جهة اذا رأت انها غير مفيدة او ان اسعارها مرتفعة ولايمكن ان تفرض اي مادة او فقرة الا اذا حصل المفاوض على عمولة لتمريرها" , يجدد البرلمان العادل الحازم الثقة للوزيرة "لان حزبها استمات واستقتل في الدفاع عنها لكونها تمثل المكون" ويستقبلها المتملقين المتنطعين المتطفلين على كل الموائد استقبال الفاتحين "وكأنها حررت القدس" وتقام الاحتفالات والافراح ترحيباً بمقدمها وتجديد الثقة التي منحت الوزارة كل شيء وصارت الصحة في العراق متميزة لدرجة ان ابر المخدر"البنج" غير موجودة والمحلول المغذي مفقود واللفافة "الشاش" مفقود وذوي المريض صاروا يفترشون اروقة المستشفيات لمرافقة مريضهم والذي تكسر قدمة يستخدم ثقالة من قناني الماء والمشروبات الغازية "بطالة" ومن يريد ان يموت فليس عليه الا ان يذهب لمستشفى حكومي .
برغم كل المشاكل يجدد للوزير لانه صاحب انجازات ولكن بالسرقة والفساد والاهمال والسوء ورئيس الوزراء التركي السابق داوود اوغلو يذهب للاسواق ويبيع الخضر والفواكه بدل البائع وهو بروفيسور في الهندسة بل ويجلس بدل مرقع الاحذيه (قندرجي) ليصلح حذاء مواطن وبرغم هذا لايرضى عنهم كل الشعب , شتان بين عقليتين تحكم كلا الحزبين حزب يتوق ليملك ويسرق القلوب وحزب يتوق ليملك ويسرق الجيوب .







اخر الافلام

.. أخبار عالمية | عشرات القتلى بموجة هجمات ارهابية شنتها #طالبا


.. أخبار عربية | استشهاد طيارين تابعين لسلاح الجو الاماراتي في


.. 18-10-2017 | مصرية تحوّل شقتها لمقبرة قطط مذبوحة.. وعناوين أ




.. 18-10-2017 | تحرير مدنيين استخدمهم #داعش كدروع بشرية بالرقة.


.. دعوات كردية لمسعود البرزاني بالاستقالة