الحوار المتمدن - موبايل



جسدي عبر العصور 6

وليد المسعودي

2017 / 9 / 5
الادب والفن


هذه المرة سأكون
جنديا متسولا في الاسواق
يحفر الخليفة في معدتي الجوع
ويطلب مني حمايته من هولاكو
ملابسي رثة وحذائي لا تجره قدمي
وجهي يشتم بالغبار فحسب
لا يستطيع ان يحرك همسة
تكفر بالنار وبالموت الذي يزرعني
كل يوم قصيدة حزينة .
هذا انا مبتور اليدين
مصلوب على شجرة الصمت
ولما وضعت الحرب رأسها في بغداد
كنت هناك واقفا ابحث عن اعضائي اليابسة
دونما اي تفسخ يذكر
لأنني لا امتلك سوى العظام والقلب الرقيق
من يسأل زهرته البيضاء المشلول عطرها
في بيت الجواري : -
هل تحبين جسدي وتشفقين عليه
كي اجمع اعضائي المتبقيات ونهرب معا
حيث النذور لا يلفها كثرة الانتظار
بين شوقي وعطشي اليك
وبين لهفتك لان تكوني حرة
لا يرقص على جسدك الف حصان بشري
آه .. سوف اهرب
ولكن مع ظلي الموجوع
يتبعني حد الشتيمة الى جسد اخر
يشبهني في ازمنة اخرى







اخر الافلام

.. مهرجان بعلبك يكرم أم كلثوم في افتتاح موسمه الجديد


.. الفلكلور الشركسي.. تراث تتناقله الأجيال


.. ترقبوا غداً لقاء خاصاً مع الفنان الفلسطيني محمد عساف في برنا




.. دراسة: هذه الموسيقى المفضلة للرضع.. والأجنة


.. رقص و فلكلور شعبي بمهرجان الشعوب القرية الفرعونية