الحوار المتمدن - موبايل



جسدي عبر العصور 6

وليد المسعودي

2017 / 9 / 5
الادب والفن


هذه المرة سأكون
جنديا متسولا في الاسواق
يحفر الخليفة في معدتي الجوع
ويطلب مني حمايته من هولاكو
ملابسي رثة وحذائي لا تجره قدمي
وجهي يشتم بالغبار فحسب
لا يستطيع ان يحرك همسة
تكفر بالنار وبالموت الذي يزرعني
كل يوم قصيدة حزينة .
هذا انا مبتور اليدين
مصلوب على شجرة الصمت
ولما وضعت الحرب رأسها في بغداد
كنت هناك واقفا ابحث عن اعضائي اليابسة
دونما اي تفسخ يذكر
لأنني لا امتلك سوى العظام والقلب الرقيق
من يسأل زهرته البيضاء المشلول عطرها
في بيت الجواري : -
هل تحبين جسدي وتشفقين عليه
كي اجمع اعضائي المتبقيات ونهرب معا
حيث النذور لا يلفها كثرة الانتظار
بين شوقي وعطشي اليك
وبين لهفتك لان تكوني حرة
لا يرقص على جسدك الف حصان بشري
آه .. سوف اهرب
ولكن مع ظلي الموجوع
يتبعني حد الشتيمة الى جسد اخر
يشبهني في ازمنة اخرى







اخر الافلام

.. مشاركة الفنان الكبير حسين نعمة في اغاثة العوائل الفقيرة في م


.. نظرة على الأفلام والسينمائيين الفائزين بجوائز الدورة 71 لمهر


.. نموذج يحتذى به من الجيرة الحسنة بين الفنان اللبناني امير يز




.. هيفاء وهبي.. من منصات الجمال والغناء إلى -لعنة كارما-


.. مهرجان كان السينمائي يمنح الياباني كوريدا السعفة الذهبية