الحوار المتمدن - موبايل



أين هم,؟دعاة المطالبة بمساواة المرأة المسلمة مع الرجل,أين هم؟

عبد الحكيم عثمان

2017 / 9 / 6
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


أين هم,دعاة ؟المطالبة بمساواة المرأة المسلمة مع الرجل,أين هم؟
السلام عليكم:
اقدمت الحكومة التونسية على اعتماد قرار يساوي المرأة المسلمة مع الرجل المسلم في الميراث وحق المرأة التونسية في الزواج من غير المسلم والسماح لها بذالك وايدت دار الافتاء الاسلامية في تونس وتبنت هذا القرار
وهذا مايطالب كثير من الاقلام الفاعلة في موقع الحوار المتمدن- ولكن المستغرب في الامر ان هذا الاقلام لم تكترث ولم تبدي اي اهتمام بهكذا تحول في الخطاب الديني وفي التشريع الديني والمنطقى والصحيح ان تبادر هذه الاقلام بالتركيز على هذا التحول والاشادة به والتشجيع عليه وتقدم الثناء والشكر للقيادة التونسية ولدار الافتاء الاسلامي فيها وهذا التجاهل من قبل هذه الاقلام ان دل فأنما يدل ان هذه الاقلام اتخذت من قضية المرأة شماعة وذرية للتهجم على الاسلام والمسلمين لاغير ولايهمها لا المراه ولاحقوقها وخاصة ان هذا القرار تلقى الدعم والموافقة من المرجعيات الاسلاىمية وليس فقط الدعم ولكن الموافقة وقالت دار الافتاؤء الاسلامية في تونس ان هذا القرار تدعمة الاية القرآنية
بسم الله الرحمن الرحيم
( وَلَهُنَّ مِثلُ الَّذِي عَلَيهِنَّ بِالمَعرُوفِ ) ،
فاين هم اصحاب اقلام مساواة المرأة المسلمة مع اخيها الرجل ؟
أين هم؟
لكم التحية
كتب في 6-9-2017







التعليقات


1 - العلة ليست في الموافقة أو الرفض.
خليل احمد ابراهيم ( 2017 / 9 / 6 - 13:49 )
عزيزي عثمان ما أقدم عليه تونس الخضراء خطوة إنسانية ولا أحد قادر على إنكارها،ولكن لنكن صريحين العلة في الفلسفة الإسلامية والتي تعتبر شهادة المرأة
نصف شهادة الرجل،وهنا بيت القصيد وليس الميراث.
عندما يساوي المرأة مع الرجل في الشريعة والقرآن والآحاديث آنذاك ستقطع كل الألسنة التي تقول ان حقوق المرأة مغتصبة في الإسلام.
المرأة حقوقها مغتصبة في كل الديانات وإن كان بشكل متفاوت وطبعٱ-;- في الإسلام
للأسف الشديد بقرائن دينية وليس دنيوية.


2 - سيبك من الكلام ده-هل تؤيد ما أقدمت عليه تونس أم لا
سامى لبيب ( 2017 / 9 / 6 - 15:42 )
فيه ناس طبلت واشادت ولكن حضرتك مش واخد بالك.
حرى بك ان تحدد موقفك من التعديلات فى تونس فهل أنت معها أم لا ؟ هل تؤيدها أم تلعنها كسائر المؤسسات الإسلامية لمخالفتها الشديدة للإرث القرأنى الإسلامى؟


3 - عوفك من العلة الاسلامية
عبد الحكيم عثمان ( 2017 / 9 / 6 - 15:49 )
عزيزي خليل احمد بعد التحية الطيبة لك
تغافلك وتغافل من ينادون المسلمين بأنصاف المرأة وعللكم بالعلة الاسلامية غير مقبول او من النصوص الاسلامية غير مقبول المهم التطبيق فهذه تونس التي اعتبرت شهادة المرأة عندها وهي دولة ذات غالبية اسلامية تعادل شهادة الرجل خطوة لتلبية ماتدعون اليه وما تطالبون به فتعللك بالعلة الاسلامية وعدم الاشادة بهذا التحول من الاقلام التي تطالب به والذي اعتبره قرار مشجع للدول الاسلامية للحذو حذو تونس هو اندل على شيئ انا يدل عن ان هذه الاقلام لايهمها كما ذكرت في مقالي انصاف المرأة ولكنهم اتخذوا هذه العلة الاسلامية للتهجم على الاسيلام والمسلمين لااكثر
اعتقد تعلل غير مقبول وغير منصف وتهرب- فالمفروض منك ومنهم التطبيل والتزمير والاشادة بهذا التول وليس تجاهله لان هكذا قرار لبى طموحاتكم وما تدعون اليه
لك التحية


4 - ليه ماخدتش بالي اخ سامي
عبد الحكيم عثمان ( 2017 / 9 / 6 - 17:47 )
تقول
فيه ناس طبلت واشادت ولكن حضرتك مش واخد بالك.
لاني لم اقرأ منك او من غيرك امثال مالك بارودي وصالح حماية ولم ارى رشيد المغربي افرد حلقة من حلقات برنامجه سؤال جري لتناول هذا التحول في التشريع الاسلامي
وكما لم تأخذ بالك من الفتاوى لقامات اسلامية معاصرة اجازت للمسلمين تهنئة غير المسلمين باعيادهم
وتعزيته بمصائبهم ولم تشر اليها في اي من مقالات لامن قريب ولامن بعيد- فلماذا تستغرب عدم اخد بالي من تلك الاشادات
وماخدتش بالي كوني متابع وبشكل حصري لموقع الحوار المتمدن
اما سؤالك
حرى بك ان تحدد موقفك من التعديلات فى تونس فهل أنت معها أم لا
فسؤالك ليس منطقي فهل وجدت لي مقال يستنكر ويدين ويرفض هذا التحول؟


5 - اشدت بالخطوة.
خليل احمد ابراهيم ( 2017 / 9 / 6 - 19:03 )
قلت خطوة إنسانية و أحد قادر على إنكارها.
يبدو لي لم تقرأ كامل التعليق.وسيبقى مسألة حرية المرأة ناقصة ما دامت في فلسفة الدين حقوقها غير مكتملة.
أنا مع الحق ومن جانب آخر لا اجامل،ايدكم حول الخطوة ومن الجانب الآخر لا أنا ولا انتم قادرين على إنكار حقوقها والمس بكرامتها كإنسانة في الشريعة والقرآن والآحاديث هذه هي الحقيقة وإن كانت مرة.


6 - العاقية بايات والالف ميل يبدأ بخطوة واحدة
عبد الحكيم عثمان ( 2017 / 9 / 6 - 22:31 )
الاخ خليل لاكسفر المجاديف
وسبق وان قلت ان كنت تريد المقارنة وتقيم الاسلام في تعامله مع المرأة ابحث عن حقوق المرأة قبل الاسلام
لاتقارن بين حقوق المرأة اليوم بحقوقها مع الاسلام
لك التحية


7 - أول الغيث..قطرة
ماجدة منصور ( 2017 / 9 / 7 - 09:57 )
أتمنى أن تتخذ جميع الدول العربية (النموذج التونسي) دستورا لها...فيكفي المرأة ما عانته من
الأديان و الشرائع التي إغتصبت حقوقها عبر مراحل التاريخ القديم منه و الحديث0
بالمناسبة حجي: فرنسا (دولة الحريات) لم تكن تقبل بتصويت المرأة في برلماناتها لغاية سنة
1972
يجب أن نحترم تونس...قيادة و شعبا على هذه الإلتفاتة الكريمة لوضع المرأة في تونس الخضراء0
احترامي

اخر الافلام

.. قلوب عامرة - لماذا تحية الإسلام هي السلام عليكم ؟


.. قلوب عامرة - تزكية الإسلام لفضيلة الرفق


.. الضفة الغربية.. إجراءات أمنية مشددة خلال الأعياد اليهودية




.. وكيل الأزهر: نأمل القضاء على شلل الأطفال فى الدول الإسلامية


.. العروسة المنقبة.. -العب يالا بما لا يخالف شرع الله.. وبـ50 ج