الحوار المتمدن - موبايل



سوالف حريم - فراعنة العصر

حلوة زحايكة

2017 / 9 / 7
كتابات ساخرة


حلوة زحايكة

سوالف حريم
فراعنة العصر
نحمد الله الذي لا يحمد على مكروه سواه، نحمده في السراء والضراء، ونحمده على ما ابتلى به شعوبنا من مسؤولين في غالبيتهم لا يخافون الله في أوطانهم وشعوبهم، فأهلكوا العباد وضيعوا البلاد، والأدهى والأمر أنّهم جيّروا وسائل الاعلام لتصوّرهم وكأنهم ظلال الله في الأرض، والمصيبة أنهم يكذبون الكذبة، وتروّجها أبواقهم، ولا يلبثون أن يصدّقوها هم أنفسهم، فهُمُ الشعب وما الوطن إلا مزرعة لهم، فلا وجود للشعب إلا من خلالهم، ومن غرائبهم أنهم لا يكتفون بنهب خيرات البلاد وتجويع العباد، بل يعتبرون أن أيّ منجز مهما صغُر هو بفعلهم وبإرادتهم، حتى عندما يفوز فريق رياضي بمباراة كرة قدم، فإن أبواقهم يروّجون بأن هذا "الانجاز" ما كان ليحصل لولا رعاية وتوجيهات "جلالته" أو "فخامته" فتنهال برقيات التهاني على القائد الباني الذي يرعى الشباب، دون أن يتذكّر أيّ منهم أن لا فريقا رياضيا عربيا فاز ولو مرّة واحدة في الأولمبياد، ولهذا أسباب عديدة تبتعد الأبواق الإعلامية عن ذكرها. فهل تستغربون لماذا نغرق في بحر من الهزائم لن نخرج منها ما دمنا كما نحن عليه؟
7-9-2017







اخر الافلام

.. أغنية جاوبني تدري الوكت للفنان الكبير حسين نعمة في آخر لقاءا


.. بي_بي_سي_ترندينغ | هل يجلب الفنانون والممثلون المصريون حظا ط


.. الشروق| 10 أفلام تروي انتصارات وانكسارات كرة القدم




.. حلقة العيد مع الفنانة نادية المنصوري


.. هذا الصباح- فنان يبتكر مجسمات صغيرة من الصلصال