الحوار المتمدن - موبايل



إحتدام المشاعر

يسرى الجبوري

2017 / 9 / 8
الادب والفن


آخرِ الأيام
دائماً تكونُ حزينةً كئيبةً مُمِلةً طويلة
وعقاربُ السَّاعة عاجزةٌ مُصابةٌ بـ الشّلل
لكن سُرعان َما إنقضى الصيّف
وأتى الخريفُ على عَجَل
فـ أحتَرتُ في خُطاي
أيّنَ أخطو بـ لا أمل
ليسَ بـِ جديدٍ عليّ
فـ قد ِ إعتدتُ على أنْ
أحتار ، أرتقِب ، أمضي ، أخاف
أتراجع ، ثُمَّ أبدأُ في وَجَل
مَسيرةَ أيامٍ أخيرةٍ جديدة
فـ أنا غريبةٌ
في وطني في أهلي في نفسي
غريبةٌ وأشعرُ
كـ أنَّ روحي عنّي تنفَصِل
_________________________

السَّفرُ فِكرةٌ رهيبة
تذهبُ بـ جزءٍ مِنْ قلبِك الى مكانٍ آخر
السَّفرُ يعني
أنّكَ تَبقى قيّدَ التَّرقُب لـ اللقاء
على درجةِ حرارةٍ جَهنّمية
_________________________

كيّف لا أشتاق لك ؟!
وأنا عبارة ٌعن كُتلةٍ مِن إشتياق
كيّف لا أشتاق ُلك
وشوقُ العالمين أساسه ُقلبي
فـ أنا قبلكَ لم أكُن على قيّد الحياة
كُنتُ كـ صحراءٍ مُجدبة
ماتت فيها الحياة
ومُذ عرفتُك عادَ نبضي حيّاً
_________________________

أسطورةَ حبّي
يانبضَ قلبي
ألا تعلم
أنَّ إشتياقي لكَ ليس َكـ مِثلهِ إشتياق
إشتياقٌ ثُمَّ صبرٌ
ثُمَّ إشتياقٌ يَتبعُهُ إحتِراق
هكذا يَمضي يَومي بِـ دونَك
إشتياقٌ لا يُطاق
في كلِّ لحظةٍ يشّقُّ الصدرَ
محاولا ً الهروب َخارج أسوارِ العراق
_________________________

حزينة
تلكَ الشجرة ِ العظيمة
حزينة ً
وفي كُلِّ خريفٍ
تَسْقُط ُ مع أوراقِها الذّهبيةِ
مئات ُالقِصَصْ
التي عاشتها في كَنَفِ ذلك الحدائِقيّ
الذي أفنى حياته في رعايَتها
قِصَصٌ خرافيّة التَّـكوين
تمتَزِجُ مع خصوبة الأرض
لـ تُعطي الشَّجرة نوعاً مِنَ الثَباتِ
في مواجهة خُبثِ البَشر
أنا أكيدةٌ
أنها تفتَقِد ذلك الرجل الشَهمْ
ترى !!
كيف لي أنْ أُخبِرَها بـ أنّه
ماتَ منذُ سِنين ؟!
_________________________

صِدقاً لَمْ ألتَقيكَ كـ ما فَعلوا
لكنَّ روحي إلتَقتْ بـِ روحِكَ آلافَ المرّات
_________________________

هناكَ مَنْ يُترجِم ُ صمتُك
بـ ِطريقةٍ مُثلى دونَ تَكلّفْ !!
وكـ أنّهُ يسكُنُ مُجاوِراً لـ الجُزءِ
الذي يَعتلي أيّسرَ صَدرِك
_________________________

أيّها البعيدُ جداً كـ السَّماءِ السابعة
القريبُ جداً كـ نَبضةِ قلب
ما زِلتُ أكظِمُ أشواقي
وألجِمُ لهفةً تُمزّقُ أوردةَ الصبْر
وأُطعِمُ إشتياقي بـ رسمِ وَجهِك كُلَّ يوم
_________________________

مُؤمِنةٌ بـِ وَعدِ الله جداً
لكن عَقِبَ التَّفجيرِ الأخير
باتَ هاجِسٌ يُؤرِقُني
بَلْ ويَدُقُّ في رأسي كـ أجراسِ الكنائِس
فـ َ جُلَّ ما أخشاه
أن ْ أُقْتَلَ في تفجيرٍ ما ،
دونَ أنْ نَلتقي !
_________________________

ماذا أخبِرُكَ عنّي ؟
وأناااا
حتّى الآن لم أتمكّن من التَّخلّص ِ
من تلك َالنَزعةِ الطفولية !!
ِالتي تعتريني كُلما ازدحمَتْ مشاعري
كُلما تراكمَتْ أشواقي
كُلما داهَمني إرتباكي وفاضَ بي خَجلي
أيااااا ناعِماً في حروفي
أرجوكَ حَررّني
أرجوكَ خلِّصني من تلكَ الطفلةِ
التي تسكُنُني
فـ كَمْ يامؤنسي أتمنّى أن ْأكبرَ بيّن يَديك
وأنهلُ النُضْجَ من راحَتيّك
فـ قد سَئِمتُ البُكاء
بـ كلِّ عنادِ الطفولةِ وتمرّدِها
_________________________

كُلُّ الجراحاتِ
يُمكنُ أن تبرئ وتندَمِل
إلا جراحاتي مِنكِ ياصديقة !
سـ تبقى نازفةً ما بقيَ الزمان
_________________________

رَحَلوا فَجأةً
وكانَ فِراقهُم أشبَهُ بـ سكْتَةٍ قلبيّةٍ فُجائيّة
أسكَتتْ نبْضَ أوردَتي
ونَحَرت الحرفَ على شَفتيّ
رَحَلوا وأنّى لـ الرُجعَى من سبيل !







اخر الافلام

.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين


.. صباح العربية: -جود- فيلم يحكي قصة كفاح السعوديين


.. المايسترو سليم سحاب.. مبادرة شخصية لتدريب أطفال مشرّدين على




.. فنانون أفغان يحولون الجدران الإسمنتية في العاصمة كابول الى ج


.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-