الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة لهاث خلف العدم

صلاح حمه أمين

2017 / 9 / 11
الادب والفن


لهاث خلف العدم
صلاح حمه أمين
تتسمرُ في مفترق طريقٍ لارجعة فيه
ترفعُ راياتٍ فوق قممٍ
أيلةٍ للسقوط ،
تلونُ الأحجار
والأحرف
والمسافات
والغيوم
بألوانٍ مُذابة
تُرقعُ السماء
والبحار
والأمواج بالأوراق ،
تتدحرجُ فوق أعصار
بيضةٍ فاسدة
تمدُ حبلُك السري
تستغيث
تبدأ جولة أخرى
من حروب طواحينك الهوائية الخاسرة
يُفزعُكَ ضوء الشمس
تختبأ في أحشاء بعوضة
تُجملُ وجهُك
برحيق أزهارٍ
ذُبلت منذُ عقود ،
تقيس المسافة
بين الشهيق والزفير
وبين الضوء والسماء
تُنشر لُعابُك
في مشارق الأرض ومغاربها
تمنح وجوهاً شاحبةً
شاردة
جوازات وتأشيرة خروج
وأمتعةً تتدحرجُ خلفهم ،
عبثاً تُحاول إصطياد الزمن
فها هو يسحبُ ثوبُك المهتريء
من الخلف
فها أنت تتشظى
كأحلام أُمراءٍ
تعوي خلف قافلةٍ
أضاعت طريقها
ساعة الوصول .....







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش