الحوار المتمدن - موبايل



تسألني

طاهر مصطفى

2017 / 9 / 11
الادب والفن


تسألني

ذات العينان الصافيتان
الذي خطى عليها
تمرد الشفتين
لحنين السنين
عمدت نهر الحياة
هل قلبي ما زال معك ؟
وهل عشقي ...
يجري كنهر صغير
في خطوط عروق الروح
صباحه حالم
لسفينة زمان
سكنت شواطئ الأمان
دعيني أضع
عمري على عمرك
يسكن في مهد طفل
يتيم الروح
يعزف تراتيل عطرك
غزت قلاع القلوب
كيف يمضي العمر ؟
وكيف نفترق ؟
والصبح يلملم
أيام قلوبنا
الساقطة للوعود
ليالي سمائها
عشق ونار
وكيف الطيور المجروحة ؟
تغني لأمنيات
بعد فوات العمر
وكيف نستريح ؟
والشوق يفيض
في أعماق الوحدة
آه يا عمري
أنا في سجن
وأنتِ سجاني
وقيود على معصمي
تعزف أغنية
الوتر الحزين
وأنا أرى عمري
يعزف لحنا
أوتاره ضريح حب
غرقت في تعذيب أفكاري







اخر الافلام

.. هذا الصباح- مبادرة لتدريس الموسيقى والغناء لأطفال لاجئين


.. صباح العربية: -جود- فيلم يحكي قصة كفاح السعوديين


.. المايسترو سليم سحاب.. مبادرة شخصية لتدريب أطفال مشرّدين على




.. فنانون أفغان يحولون الجدران الإسمنتية في العاصمة كابول الى ج


.. هذا الصباح-معرض بالمكسيك يجسد أبطال فيلم الرسوم -كوكو-