الحوار المتمدن - موبايل



لماذا صَمَتَ الله؟

عاد بن ثمود

2017 / 9 / 11
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


لماذا صَمَتَ الله ؟

من المعلوم في الديانات السماوية أن الله كان كثير الكلام، و ذلك منذ عهد آدم و نوح و إبراهيم و ذريّته من الأنبياء و كذلك موسى و عيسى و محمد.

لم يكن الله مُقتراً في الكلام بل كان أقرب منه إلى الثرثرة و اللغو في كل صغيرة و كبيرة، و كان يتكلّم عن كل شيء و عن أي شيء.

ثمّ فجأة، صَمَتَ الربُّ و كأنه لم يعد يجد من يتجادل معه من عباده.
كل ما تبقّى لنا من حوارات بين الله و عباده نجده فقط في الكتب السماوية التي لم يشملها أي تحيين منذ عشرات القرون.

المشاكل في وقتنا الحاضر أكثر تعقيداً و خطورة من المشاكل التي كان يعاني منها قوم نوح أو أيوب أو ذي النّون.

فلماذا يخذلنا الرب هكذا و يقطع البث المباشر مع عباده و هم اليوم أكثر عدداً و أشدّ ما يكونوا في حاجة إليه و لتوجيهاته الربّانية.

لقد تكلم الرب مثلاً عن رحلة المعراج التي لم يشهدها أحد، لكنه صمَت عن رحلات أبّولو التي أوصلت 12 من عباده للقمر.

و حتى عندما تلا رائد الفضاء ما تيسّر له من سِفر التكوين من فوق سطح القمر، لم يبعث الله ملاكاً واحداً يبارك مركبة "النسر" برفرفة من جناحيه، و لم نسمع له حِسّاً.

هل خاصم الله عباده و لم يعد يأبه بوجودهم و لا بصلواتهم ؟

لماذا لم يعد الله إجتماعياً كما كان من قبل مع أجدادنا الأقدمين ؟

هذا الصمت الطويل يدعو للريبة و الشك في مصداقية كل التسجيلات الحوارية السابقة.

يا رب، إبعَث لي كلام يطمّنّي
كما طمأنت من قبلي إبراهيم

ألا نَستَحقّ منك هذه الإلتفاتة ؟







التعليقات


1 - ليه الزّعَل ده يا رب؟
عاد بن ثمود ( 2017 / 9 / 11 - 19:40 )
ليه الزّعَل ده يا رب؟

لقد كان سوق الكلام رائجاً، و قنوات الإتصال مفتوحة، و كان الله يتسامر مع أنبيائه و مع عباده بكل حميمية.

كُل ذي ، و ما تاكلش ذي، و اشرب ذا و ما تشربش ذاك، بل كان يُطلعنا حتى على أسرار الفراش لذى المؤمنين به من الرسل و الأنبياء.

هُوَ في حدّ منكم زعّلو يا وجوه الخير ؟


2 - أين هي أذنك يا جحا؟
عاد بن ثمود ( 2017 / 9 / 11 - 19:59 )

لقد بذل الله مجهودات جبّارة لكي يتواصل مع عباده بواسطة الأنبياء و الرسل، كثّر خيره.

في حين أنه قادر على إسماع صوته لكل المخلوقات و بكلّ اللغات

و ماكانش حَيْكون فيه لا ملحد و لا فاسق و لا زنديق.

أين هي أذنك يا جحا؟


3 - حرامات لك كم يوم تكلم نفسك
خالد خلودي ( 2017 / 9 / 11 - 20:03 )
المهم تريد الجواب من الكتاب المقدس ؟؟


4 - لا شكراً أخي خلودي
عاد بن ثمود ( 2017 / 9 / 11 - 20:06 )
لا شكراً أخي خلودي


5 - على كيفك
خالد خلودي ( 2017 / 9 / 11 - 20:15 )
باي ياروحي


6 - نعم صمت او بالأصح غلس
أنور الكوفي ( 2017 / 9 / 11 - 23:35 )
صحيح ليش صمت أو بالاحرى غلس . تساؤل منطقي ومشروع ... وحتى عندما خاطبه ابناء ريف الديوانيه بهوستهم المشهوره ( متعجب خالقله بعيره ) وهم يشيرون الى الآيه ( ألم ترى الى الأبل كيف خلقت ) غداة نزول رائد الفضاء السوفيتي كاكارين على سطح القمر ... أيضا صمت أو بالأحرى غلس ولم يجب .... تساؤل بحاجه الى جواب نريده هذه المره من وكلاءه وظله في الارض وما أكثرهم هذه الايام

اخر الافلام

.. القوات العراقية تفتح جبهتي قتال ضد آخر معقلين لتنظيم -الدولة


.. كمال يلدو: وقفة مع المنجز الابداعي للعالم الراحل د.عبد الجب


.. تروج الرياض لعزم الأمير الشاب تطبيق تغييرات إصلاحية تشمل تحج




.. المسيحيون محتارون.. نعم أم لا للدولة الكردية


.. مجلس كنائس مصر يحتفل بالذكرى الرابعة لتأسيسه في الكنيسة الأس