الحوار المتمدن - موبايل



لمن سأكتبها

نزار ماضي

2017 / 9 / 13
الادب والفن


لا دينَ لا مذهبٌ عندي ولا فئةٌ..لمن سأكتبُ من ذا سوف يرويها
لكنّما النتُّ أغراني لأنشرَها.. وكنتُ أكتبُ أشعاري وأرميها
لمن سأكتبُ أشعاري وقافيتي..عرجاءُ ليست تساوي شسعَ شاريها
وليس ثمّةَ من يعطي لأمدحَهُ .. وليس يفهم أولادي معانيها
وزوجتي لا تحبّ الشعر قاطبةً..ولا تحبّ سوى الأثوابِ تجنيها
وأصدقائي يرون الشعرَ منقصةً..لم يبقَ لي غيرُ أحلامٍ أناجيها
ولا فتاةٌ تجلّتْ كي أغازلّها ..في غيهب الشعرِ تُلهيني وأُلهيها
فتلكَ مشنقتي والحبلُ في يدها.. وفي مفاتنها أشهى مراعيها
إنّي كبرتُ على الحانات أدخلها..ليلًا لنملأها سُخفا وتسفيها
الشعرُ فنٌّ , معاناةٌ نسطّرُها.. .وقد كفاني هموما ما أعانيها
لمن أقول ؟ وشعري كلّهُ شجنٌ..وليس يدركُها إلّا مُعانيها
وكنتُ أرتجلُ الأشعارَمبتهجًا..أيّامَ كليّةِ الآدابِ ترويها
إن البلاغةَ أغوتني برونقِها..والشعرُفاحَ مجازاتٍ وتشبيها
في داخلي لغةٌ تجري على لغةٍ..زهراءَ ينسكبُ الإيقاعُ في فيها
وتلك صلصلةُ الأجراسِ تسكرُني..سحرًا وتمنحني أغنى مغانيها
سقطتُ في شرَكِ الأخلاقِ فانجرفت..نفسي مع الزيف حتى كاد يلغيها
لن أقتدي كلّهم أوغادُ في نظري..ويدّعون الهدايا في معاليها
لا تلمزوني ! فؤادي مثلُ عاصفةٍ..إذا تنهّدتُ قد تُمحى مبانيها
في وحشة الباطنيِّ الوقتُ منحرفٌ..لسارتر الشيخ حتى يبلغَ التيها
للسبعةِ المشتهى والحرفُ منفردٌ..وتطربُ النفسُ والوجدانُ يُعليها
لكنّما الأمّةُ السمحاءُ قد يئست..وخانها الجيلُ لمّا جاء يبنيها
ما بالُ آذانِهم قد سدّها صممٌ..ويُرفع الصوتُ خمسًا في أعاليها
فوق المنائريعلو الصوتُ مغتربا ..كأنه حكواتي بات يحكيها
إنّ الخرافاتِ فاضت في عوالمِها..هذا مثقّفُها أم ذاك أمّيها
الطائفيّةُ أعمت عينَ صاحبِها.. ولا دواءَ لها من ذا يداويها
منافقونَ وشرُّالناسِ ما اكتسبوا..لكنّهم صعدوا أرقى مراقيها
إذ يحكمون وقد كانوا جلاوزةً.. بغدادُ تصرخُ حاميها حراميها







اخر الافلام

.. فيلم وثائقي استثنائي استغرق إنجازه خمس سنوات انطلاقا من دبي


.. منزل الفنان سيد درويش يتعرض إلى الانهيار التام


.. الفيلم والثائقي: اليمن - وباء الحرب




.. حاكم دبي يطلق أكبر تحد للترجمة في العالم العربي


.. هذا الصباح- المؤثرات البصرية في الأفلام السينمائية