الحوار المتمدن - موبايل



( رحلة التمني والاسطورة )

اوهام جياد

2017 / 9 / 13
الادب والفن


( رحلة التمني والاسطورة )
لا تشبيه يمرُّ بخاطري ،الطين الاجوف ينقلب ليظهرفراغاته ،بعضه يوحي اليك بنهاياته ،بنيت أشعاري وقصائدي بالتمني ،لَبّنَة شممتها قبل أن أكورها وأصيرها جلمودة سحقتها الشمس بأشعتها، هي لم ترحل من ذاكرتي ، هي أساس محبتي ،الجدار عال بعض خيالاتي أصورها وكأنني ملكة مطلة على البحر لتقلب أوراقها لتحتفظ به الموجه وتسافر بعيدا عني لجزرها البعيدة ،هنالك شق في الجدار ،ربما سأعيد تنظيمه بلطخة من ماء الحياة ، سحرتني الخمائل الجميلة ،تشتاق روحي لأشم عبيرها ،الاشجار والنخيل والنباتات الظلية ،ورائحة النهر حين سقياه جذورها وعشبها النامي على حافة النهر ، آه ،ربما تعرضت لضربة شمس ، مازلت أحلم ،واتمنى أن يصبح لي جدارا شاهقا مثل أسطورة نوباشتم.
13/9/2017







اخر الافلام

.. كل يوم - يوسف زيدان: فيلم المصير فضيحة وليس له علاقة بابن رش


.. المسرح يعبر عن حال الشباب وزواجهم في قطاع غزة


.. بيروت.. أفلام قصيرة طامحة للأوسكار




.. إبراهيم نصر يكشف عن دوره في فيلم «الكهف»: أنا تُرَبِي


.. إقبال كبير من الكوريين الجنوبيين على تعلم اللغة العربية