الحوار المتمدن - موبايل



( رحلة التمني والاسطورة )

اوهام جياد

2017 / 9 / 13
الادب والفن


( رحلة التمني والاسطورة )
لا تشبيه يمرُّ بخاطري ،الطين الاجوف ينقلب ليظهرفراغاته ،بعضه يوحي اليك بنهاياته ،بنيت أشعاري وقصائدي بالتمني ،لَبّنَة شممتها قبل أن أكورها وأصيرها جلمودة سحقتها الشمس بأشعتها، هي لم ترحل من ذاكرتي ، هي أساس محبتي ،الجدار عال بعض خيالاتي أصورها وكأنني ملكة مطلة على البحر لتقلب أوراقها لتحتفظ به الموجه وتسافر بعيدا عني لجزرها البعيدة ،هنالك شق في الجدار ،ربما سأعيد تنظيمه بلطخة من ماء الحياة ، سحرتني الخمائل الجميلة ،تشتاق روحي لأشم عبيرها ،الاشجار والنخيل والنباتات الظلية ،ورائحة النهر حين سقياه جذورها وعشبها النامي على حافة النهر ، آه ،ربما تعرضت لضربة شمس ، مازلت أحلم ،واتمنى أن يصبح لي جدارا شاهقا مثل أسطورة نوباشتم.
13/9/2017







اخر الافلام

.. شرح الجزء الأول من المصادر النحوية في مادة اللغة العربية للص


.. -المشهد- مع وزير الثقافة في الجزائر عزّ الدين ميهوبي


.. فنان روسي يرسم صورة ميسي من مكعبات -روبيك-




.. ست الحسن - افتتاح معرض الفنان -عبدالغفار شديد- بقاعة إبداع ل


.. هذا الصباح- الموسيقى الرومانية تبهر جمهور كتارا