الحوار المتمدن - موبايل



تكاليف السلام أقلّ ...

راضي كريني

2017 / 9 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


13-9-2017
تكاليف السلام أقلّ ...

لا شكّ في أن سياسة العدوان والعسكرة والاحتلال و... والاضطهاد والتمييز، مربحة (اقتصاديّا واجتماعيّا) لحيتان رؤوس الأموال في إسرائيل، وفي الدول المتحالفة معها، والداعمة لها، و... والمتآمرة على شعوبها بشكل عامّ، وعلى الشعب الفلسطينيّ بشكل خاصّ.
هم يجنون الأرباح الخياليّة من صناعة الآلات العسكريّة المدمّرة للبشر والشجر والحجر، ومِن إعداد الدراسات العدوانيّة لمفهوم الأمن القوميّ، ومِن قتل الضمائر وإضراب العقل وشلّ الضمير الإنسانيّ، ونشر الفكر الاستغلاليّ، والاضطهاديّ، و...، والجهنميّ، ومِن تبرير سياسة الاحتلال، و...، والإذلال والاغتيال للحقّ والإنسان، لكنّهم يعيشون في اضطراب ، وخوف ، وذُعْر ، وفَزَع ، وقَلَق، واحْتراس، وخطر، و...، ويخسرون شعوبهم!
والشعوب المقهورة، مسلوبة الأمان، والأناة، والاطمئنان، والسكِينة، و...، والسَلام.
هم يصرفون أموالهم على أسوأ وأقبح ما يملكون، ونحن نصرف كلّ ما نملك على أعزّ ما نملك!
هم يصيغون النظريّات والمفاهيم الأمنيّة على أساس: الردع والتحذير والدفاع والحسم والهزيمة والاستسلام والنصر، ونحن المستغَلّين نريد أن نعيش بسلام وعدل وتصالح وتفاهم وتعاون ومشاركة ودعم واحترام، وأن نتطوّر وننمو ونلحق بركب الحضارة، أسوة بالدول الآمنة والمتقدّمة، وأن ندفع المتخلّف عنا ليتقدّمنا!
هم يدّعون أنّهم يريدون ضمان وجود دولة إسرائيل، وحماية أراضيها وحدودها الإقليميّة، وأمن ووقاية مواطنيها، ونحن نسأل كيف، ومَن هم المواطنون؟ ونحدّد: لن تحمي مواطني إسرائيل الدبابة والمدفع، ولا السلاح النوويّ والغوّاصات والأقمار الصناعيّة، والنفّاثات والصواريخ العابرة، و... ونقول:
 قامت إسرائيل على أساس قرار التقسيم، ولن تبقى، إلّا إذا نُفّذ وطبّق الشقّ الثاني للقرار؛ بأن تقوم الدولة الفلسطينيّة المستقلّة وعاصمتها القدس، وفقا لقرارات الشرعيّة الدوليّة المعترف بها.
 لن تبقى إسرائيل، إلا إذا أصبحت دولة ديمقراطيّة ( ليس دولة يهوديّة ديمقراطيّة)، وميّزت لصالح الأقليّة القوميّة العربيّة الفلسطينيّة التي تعيش في وطنها.
 لن تبقى إسرائيل، إلّا إذا تحقّق ضمان وتعزيز القوّة الاجتماعيّة الإنسانيّة، والقوّة الاقتصاديّة في منطقة الشرق الأوسط.
 لن تبقى إسرائيل، إلّا إذا عزّزت وضعها الإقليميّ والدوليّ، مِن خلال السعي إلى تعزيز السلام والعلاقات المتبادلة النفع مع دول الجوار.
 لن تحظى بالأمن، إلّا إذا ارتبط أمنها بتنمية شعوب الدول المجاورة.
من الواضح أن تكاليف احتلال إسرائيل للأراضي العربيّة التي يدفعها الشعب الإسرائيليّ، أكبر بكثير من تكاليف السلام والتآخي بين شعوب المنطقة، لكن حكّام إسرائيل، والرجعيّة العربيّة، وأرباب رؤوس الأموال من تجّار الموت والسلاح لا يمثّلون مصالح شعوب المنطقة، ولا يهمّهم أن يصبح أبناء المستَغَلّين طعاما لفوّهات مدافعهم.
لذلك، فمعركتنا الأساسيّة هي ضدّ الطغمة الحاكمة؛ في الشوارع والحارات، وفي أماكن العمل والنقابات، و... وفي الجامعات، وفي البرلمانات، وليس على الحدود، و...، ولا في المطاعم والقهاوي والبارات، ولا في قراءة ندوات "هرتسيليا" والجلوس على الأبراج العاجيّة، والبقاء في مربّع التنظير، وليس بركضنا وراء كراسي "رئاسة" و"زعامة" فارغة!







التعليقات


1 - كم دولة فلسطينية تريدون ؟
سيلوس العراقي ( 2017 / 9 / 14 - 16:19 )
ونحن نصرف كلّ ما نملك على أعزّ ما نملك
على ماذا تصرفون مالكم؟


قامت إسرائيل على أساس قرار التقسيم، ولن تبقى، إلّا إذا نُفّذ وطبّق الشقّ الثاني للقرار
ومن منعكم منذ زمن قرار التقسيم من تاسيس دولة عربية الى جانب العبرية؟
مع ان قرار التقسيم اصبح من الماضي ولا احد سيرجع اليه عدا الدارسين في التاريخ القديم

اما الباقي من المقال فهو بعيد عن الواقع
لانكم ترفضون ماجاء في قرار التقسيم اصلا والقائل بان تكون هناك دولة عربية الى جانب اليهودية ـ العبرية
لانكم تطالبون بدولة عربية الى جانب دولة عربية عبرية وهو ما يناقض قرار التقسيم
اضافة الى ان لديكم دولة فلسطينية في الاردن وفي غزة
كم دولة فلسطينية تريدون ان تؤسسوا ؟
هل تعتقدون بانه بامكانكم ان تضللوا الراي العالمي دائما؟


2 - قرار التقسيم
عبد المطلب العلمي ( 2017 / 9 / 14 - 19:21 )
تحيه طيبه للزميل سيلوس
بغض النظر عما ورد في المقال، فعند توصيفك لقرار التقسيم جانبت الحقيقه بقولك ان القرار جاء بتاسيس دوله عربيه بجانب دوله عبريه و كاتب المقال يطالب بدوله عربيه بجانب دوله عبريه
عربيه. بالعوده الى القرار 181 الجزء الاول القسم الثالث الفصل الثالث البند الاول. نجد ان جميع مواطني فلسطين المقيمين خارج مدينه القدس(لان منطقه القدس لم تدخل في اي من الدولتين)يصبجون اونوماتيكيا مواطنين في الدوله العتيده المقيمين فيها بغض النظر عن من يتولى الحكم في ذلك القسم بعد اجراء الانتخابات التشريعيه. و يسمح للمواطن بتغيير انتمائه من دوله الى اخرى اذا كان بالغا عاقلا و كذلك افراد عائلته.
بالطبع اختصرت كثيرا فالقرار ملئ بتفسير دقائق الامور. لكن المهم انه يسمح بوجود العرب في الدوله العبريه و العكس كذلك. و يجدر الاشاره الى ان القرار 194يدعوا الى اعاده المهجرين الى اماكنهم و بيان قبول اسرائيل في الامم المتحده مرتبط ارتباطا وثيقا بهذا القرار.
وجهه نظر تاريخيه بغض النظر عن ان الطرفين رفضوا القرار كليا او جزئيا كل على طريقته .

اخر الافلام

.. أخبار عربية - مجلس الأمن يرفض الإستفتاء على انفصال إقليم كرد


.. أخبار عربية - القوات العراقية تدخل قضاء الشرقاط شمال غرب #ال


.. أخبار حصرية - صواريخ بالستية وغارات جوية روسية تستهدف ريف #إ




.. لماذا تدافع إسرائيل عن استقلال كردستان؟


.. أويحيى يوجه انتقادات -لاذعة- للمعارضة الجزائرية