الحوار المتمدن - موبايل



مراكز الطاقة الذكورية والانثوية

كامي بزيع

2017 / 9 / 13
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


ان مراكز الطاقة في الجسم تعرف بالشاكرات وهي عجلات الطاقة وعددها سبعة تتوزع من اسفل الاعضاء التناسلية الى قمة الرأس.
شاكرا الجذر هي مركة الطاقة التي تتصل بالارض، وهي تتمدد الى خارج الجسم، الى الارض، وهي التي سمحت بتجسيد النفس بطريقة مادية ملموسة، اي في مستوى الواقع او الكون الكثيف. بالنظر الى امتدادها الى الخارج ونوع التعبير عن الطاقة في شاكرا الجذر غالبا هي شاكرا ذكورية. ولكن الشاكرا لا يمكنها ان تكون كليا ذكورية او انثويةـ لكن يمكن القول ان هذه الشاكرا تحكمها بقوة الطاقة الذكورية.
شاكرا السرة هي مركز العواطف، هذا المركز يسمع بالتعبير عن المشاعر وتغيير المزاج، اي الحياة العاطفية. هو مركز تلقي، وكما تعرفون التلقي هو من ميزات الطاقة الانثوية لهذا يقال لهذه الشاكرا مركز انثوي، اي تتدفق فيها الطاقة الانثوية.
شاكرا الضفيرة الشمسية، هي مركز الافعال وردات الافعال، وهي تتمدد الى الخارج، وتسمع بالتجسد في الواقع الفيزيائي المادي. يمكن تشبيهها بالشمس، في انتشار خيوطها الضوئية بالوانها الذهبي، حيث اللون الذهبي هو لون شاكرا الضفيرة الشمسية، في هذه الشاكرا التحولات الداخلية تتمظهر خارجا، انها مقر الانا "او الايغو" تمثل الشخصية الدنيوية (الارضية) وطاقتها المهيمنة ذكورية.
شاكرا القلب هي ايضا مركز تلقي، كما شاكرا السرة، كما انها تتصل بعدة نوافذ للطاقة. هي مركزية من حيث التقاء السماء بالارض، حيث تتصل الشاكرات الثلاثة السفلية مع الشاكرات الثلاثة العلوية. القلب هو جسر يمتد بين العقل (الرأس) وبين الانفعال (البطن). القلب يتخطى حدود الانا (الايغو) ليمثل الوحدة والاتحاد بين كل ما هو قائم، شاكرا القلب هي بوابة طاقة المسكن. هي مركز الاتصال والتواصل وهي لذلك تحت هيمنة الطاقة الانثوية.
شاكرا الحنجرة ، تتدفق منها الافكار والمشاعر وتتجسد بشكل كلمات او ضحك او صراخ الخ. هنا تبرز الحياة الداخلية الى الخارج من خلال الصوت واللغة، وعبر هذه الشاكرا يمكننا ان نرى حياة الشخص الداخلية عبر الكلمات والصوت والتعبير، هي مركز يسمح بتركيز طاقته خارجيا في المجال المادي. كما انه ايضا مركز الابداع. تحكمها الطاقة الذكورية.
شاكرا العين الثالثة، وهي في منتصف الجبهة، هي ايضا نسائية. تتلقى الحدس والانطباعات، تتخطى الحدود المادية، والحواس الخمس. عبرها يتم الاستشراف والاستبصار. والاحساس بطاقة الاخرين من حولنا (حزن، فرح، غضب الخ). اذن بهذه الشاكرا وقدراتها يتم تخطي الانا الى ما هو ابعد من ذلك، وهي طاقة انثوية.
شاكرا التاج هذه الشاكرا تحوي الطاقتين الذكرية والانثوية، فيها يتم الارتفاع عن الثنائية، الذكري والانثوي. ولهذا هي مزيج رائع من كلا الطاقتين. عندما تكون متوازنة يكون الوعي في حالة تلقي وعطاء وتمدد نحو الخارج. تمتد نحو الاعلى الى ابعاد اخرى، تبحث عن نصائح روحية او مساعدة في اعماق الكينونة. وبالوقت عينه هدوء وسكينة مستقبلة، وامان ويقين بان الجواب سيأتي في وقته. هذا نوع من الوعي العالي المركز. في هذا الحالة يكون العقل اقرب الى الاتحاد مع الطاقة الذكورية والانثوية معا، انها طاقة الروح الكلية او الجوهر.
ان توازن هذه الشاكرا يجعل الطاقة الذكورية والطاقة الانثوية متوازنة، لذلك من المفيد جدا تنشيط الشاكرات في الجسم، وايلاء جهد كبير الى تفعيلها لانها في كثير من الاحيان عندما تكون خاملة او غير نشطة تساهم في غلبة طاقة على اخرى، وهو ماينعكس عدم توازن وخلل عند الانسان.
فمن خلال الشاكرات ينساب قطبي الطاقة الذكورية والانثوية في كامل الجسم الطاقي للانسان.







التعليقات


1 - هذا علم
ماجدة منصور ( 2017 / 9 / 15 - 01:28 )
ما تطرحيه على صفحات الحوار عن مراكز الطاقة...قد دخل في مجال العلم الآن ..أستاذة كامي
ونحن،،في الشرق الأوسط،، محرومين تماما من نعمة هذه العلوم و التي نحن بأمَس الحاجة إليها و خاصة في وقتنا الراهن 0
شكرا جزيلا ايتها المحترمة

اخر الافلام

.. الليلة | مثقفون يحولون موقع دعاية داعش الى رصيف لعرض الكتب


.. الحصاد- الأزمة اليمنية.. الإمارات تهيئ أحمد صالح


.. الإمارات تسعى لإيجاد دور لأحمد علي صالح باليمن




.. للقصة بقية- المؤتمر الشعبي العام بعد صالح


.. سنة إيران قلقون من اعدامات انتقامية