الحوار المتمدن - موبايل



المهرجان السينمائي الافريقي:أية علاقة.

محمد محمد فكاك

2017 / 9 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


الحسيمة – لينينغراد – فيتنام – اللوتس الحمراء – السنديانة الجمهورية الديمقراطية الشعبية المستفقلة في 13.09.2017.
" المهرجان السينمائي الافريقي وقضية المعتقلين السياسيين الأفارق في المغرب.أية مفارقة تراجيدية وتشوش وضياع بنيوي في التناقضات"
النهج الديمقراطي القاعدي الجمهوري البروليتاري الأمامي الأممي الاشتراكي البلشفي الشيوعي السوفييتي الماركسي اللينيني الثوري.
تشي غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء ابن عبد المعطى ابن الحسن ابن صلاح الدين ابن الطاهر محمد محمد فكاك.
إنني أشير هنا وبالضبط وبكل سرور وضمير أخلاقي هادئ، إلى نور الدين الصايل الذي يرى أن الفن السينمائي والسياسة مثل الشكل والجوهر هما ماهيتان لا يمكن لأحداهما أن توجد دون الأخرى" وإلا ستعد وتعتبر لست على الفن في شيء إذا ضحيت بالسياسة لأجل الفن للفن. كما أنه ليس من غير المفهوم بالنسبة لي إطلاقا كيف يمكن ارتكاب هذه الخطيئة الآثمة الفاجعة القاتلة الفظيعة من قبل مثقف كبير هو نور الدين الصايل الذي يعتبر نفسه ماركسيا لينينيا؟
وحتى عندما وقع تغيير في مواقف نورالدين الصايل وعبد اللطيف اللعبي وغيرهم كثير، فلا أعتقد أنهم سيكونون حمقى متحمسين بلهاء منتفخين لنظرية الفن للفن.
" بل إن غوته نفسه كان قد امتدح للغاية في ملحوظته عن الشاعر الفرنسي بودلير"أزهار الشر" لأنه كان يدافع عن" الاستقلال المطلق للفن ولم يسمح بأن يكون للشعر هدف آخر سوى ذاته، ومهمو أخرى مهمة بث إحساس الجمال في روح القارئ يالمعنى المطلق لهذه الكلمة.
"ألا يعلم نورالدين الصايل أن ما يحتاجه المعتقل هواستعادة حريته، وأن المعتقلين يعشقون أ ن يلفظوا أغنية نكراسوف الشهيرة:
قسمة الشعب
سعادته
هي قبل كل شيء
في النور والحرية"
لكن للأسف أنكم رغم كل تضحياتكم يا عبد اللطيف اللعبي، ورغم قضائك لسنوات طويلة في الزنازين والسجون والمعتقلات، تبقى وتكمن مصائبكم وبلاويكم في أن اليسار الانحصاري الحضيض الانحطاطي الارتدادي لم يتعلم الحياة إلا لنفسه وللأسرة والزوجة والأطفال وتحسين أسباب رفاه العيش والسعادة الشخصية والمكاسب والامتيازات والمناصب، وأن كل ما يهمكم من الحياة هو أن تظلوا حتى آخر أيامكم إقطاعيين ملاكين كبار وأسيادا شعاركم التملق لعميل المرتزق الاسرائيلي مخمج السادس:
" أيها الملك المقدس، يا صاحب الجلالة والمهابة والصولة والصولجان: دعنا نعبدك ونسجد لك وندخل في عبادك وندخل جنتك خاضعين مطمئنين راضين مرضيين"

هكذا هو هذا الملك الجلاوي الليوطي الرجعي السفاح الجلاد المفترس، اليد اليمنى للغرب والبيدق الاستعماري الاسرائيلي الصهيوني الامبريالي في المغرب، يقتل ويغتال حرائر ثوريات وأحرار ثوار أفريقيا، يدخل جثثهم ويتسلى ويتفلى ويتسلى بها يرخص للمهرجان السينمائي لعرض وفتح حوارات مع المعتقلين حتى ليتأتى لعميل أمريكا وإسرائيل مخمج السادس أن يبيعهم في سوق النخاسة بأثمان بخسة مقيتة قبيحة.
والسؤال اللاهب المضحك المبكي لمن لا يريد أن يعمل فكره الفلسفي النظري النقدي ولو قليلا جدا: هل هي إعادة محاكمة مسرحية هزلية للمعتقلين الأفارق؟ ولكن مهما كان الوضع فإنه يمكن القول بثقة أن كل فكرة تأتي من المهرجان السينمائي الأفريقي حول محور قضية المعتقلين السياسيين الأفارق، مع حرمان و استثناء السجناء والمعتقلين السياسيين المغاربة، هي غير مفهومو ولا يمكن لها الارتفاع إلى مستوى الفهم النظري لمجمل الحركة الوطنية والأفريقية والأممية و التاريخية ، لسبب بسيط أن المهرجان السينمائي الأفريقي لا يمكن له أن يرتبط عضويا بقضايا ثورتنا التحررية العظمى. يجب على إدارة المهرجان فقط أن تلتزم بعدم التدخل واللامبالاة المطلقة تجاه التناقضات الطبقية والاجتماعية والوطنية، والبقاء فبي حالة من الانطواء ضمن قضايا هامشية تكنيكية صورية شكلية تمس في معظمها الجوانب الخارجية السطحية.
هكذا يمكن وصف مثقفينا الارتداديين الانتهازيين النيوليبراليين بالخصائص والسمات التي وصفهم بها الشاعر الروسي العظيم الثوري الديمقراطي:
جدلي بالضرورة
شريف الفكر، نقي القلب
إنني أذكر نظرتك الحالمة
أيها الليبرالي- المثالي
أنت مصفد أمام الواقع
وكانت حياتك عبثا
بهذه العقلية السطجية
لقد همت على وجهك
خائب الأمل وأنت تعبد " الملك".
تشب غيفارا ابن الزهراء ابن الزهراء محمد محمد فكاك.







اخر الافلام

.. أخبار عربية - مقتل رجل أمن وإصابة آخر بتفجير عبوة ناسفة في ا


.. نشرة الثامنة- نشرتكم 21/9/2017


.. علي صالح والرياض.. تحالف سري وثيق




.. ما وراء الخبر- ملابسات سقوط صنعاء


.. موجز العاشرة مساءً 21/09/2017