الحوار المتمدن - موبايل



العبد الآبق كافر...الكوردستاني إنموذجاً !

آکو کرکوکي

2017 / 9 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


رب قائل: الأستفتاء على تقرير المصير لشعب كوردستان ،

كلمة حق ، يُراد بها باطل !

والجدير بالملاحظة في هذه المقولة ، هي الفارزة التي تفصل كلمة -الحق- عن النوايا في كلمة – يُراد-!

هذه الفاصلة تستحق أن نتوقف عندها ملياً ولسببين:

أولاً: لِأنها تمثل الفاصلة التأريخية التي نعيشها الآن.

وثانياً: لِأن النوايا الخفية لمسعود البرزاني في عِنادهِ على الإستفتاء ، ستتكفل الأيام ، والأسابيع ، والأشهر القادمة بإظهارها. لنعرف إنها نوايا باطلة أم حقة .

فلنعد إذن الى اللحظة التأريخية الحالية ، أو بالأحرى الى الحق ...في تقرير المصير للشعوب الحرة.


ففي طريق عودتك الى هذا الحق ، ستكتشف حتماً إنك وصلت أليها متأخراً. ولسوف تجد إنْ طابوراً من المنافقين ، والمصابين بإزدواجية الشخصية ، قد سبقوك أليها . ويصرخون ويلولون، بِملء أفواههم ، إنهم مع حق الشعوب في تقرير مصيرها، وليكملوا حديثهم قائلين : لَكن ...!

حسناً إنها الـ لكن اللعينة التي تأخذ منك بالشمال ما حصلت عليه باليمين ، وإنهم هم مرة أخرى ، هؤلاء السليطي اللسان اللذين لاتستطيع مجاراتهم في النفاق ، وتعدد الأوجه ، وتعداد المغالطات المنطقية والعقلية . إلا لو أصبحت مثلهم أو أسوأ منهم .

فمتى كان في الحق الطبيعي والشرعي للعيش بحرية وإستقلال ، إستثناءات وتبريرات ، أي مُغالطة تلك ؟!

كيف نمنحها لإقواماً معينة ونحرم أقوام أخرى منها. أو بالأحرى كيف نمنحها لكل العالم ، ونحرم كوردستان منها ؟


دعنا مرة أخرى نتوقف عند الفارزة التي تفصل -إستثناءات وتبريرات – عن - أي مُغالطة تلك ، في الجملة أعلاه !

ولنبحث عن دوافع ، تلك التبريرات ، والإستثناءات قبل أن نسميها مغالطة !

ولحسن الحظ ، وفي طريق عودتك الى البحث عن هذه الدوافع ، فلسوف لن تجد الكثيرين ممن توصولوا الى جوهر تلك الدوافع.

في الحقيقة هناك ثمة دافع واحد لاغير ، يمكن أن تبرر طريقة تفكير هؤلاء .

وهذا الدافع هو القناعة التامة بالرابطة التي تلزم العبد بالسيد ، وهي الإستملاك والعبودية.

معلمهم الكبير ، الذي أنطلق مع أصحابه ، من أجلاف البدو، ليقطع الرؤوس ، ويحتل الأراضي ، ويسبي النساء والأطفال ، ويستعبد العالم قبل 1400 سنة مضت ، قال لهم يوماً ما معناه:

أن العبد الآبق كافر أو لاذمة له حتى يعود الى سيده .

ففي ثقافتهم لا حرية للعبيد ، ومن يجمح منهم أو يتمرد أو يهرب فهو كافر ، ولاذمة له ، أي إن دمهُ مهدور.

إذن إستثناء كوردستان من دون العالم ، من حق الإستقلال والحرية لهُ مايبرره عندهم . فالحرية لاتمنح للعبيد إلا برضى الأسياد. ولو تمرد العبد فلاذمة له . وسيجتمع حينها البرلمان العراقي ، ليقرر رفع الذمة في غضون ساعات قليلة جداً.

فكيف بعبيد يريدون الإستفتاء حتى يعتقوا أنفسهم من أصفاد العبودية !

الأسوأ إن الكوردستانين يريدون أن يأخذوا منهم تركة والدهم صدام أيضاً.

فهذا الوالد الكادح -صدام- ، ومعه أصحابه ، وزملائه في الحكومات السابقة ، كدح وتعب طوال عقود ، حتى يُعرب لهم كركوك ، وينقل ملكيتها الى أسمائهم ، ومن ثم يتركها لهم ، إرثاً لإبنائه الميامين من الشوفينين . لذا ستجد حتماً هؤلاء الأبناء وقد أنتفضوا لأجل حقهم في تركة والدهم في كركوك.

المفارقة ، إننا بعد أن توصلنا الى هذا التفسير المعقول لردات فعل -إخواننا- العراقيين ، لكننا ضعنا في طريق بحثنا عن تبرير معقول لردات فعل العالم أجمع ، من أمريكا ، وروسيا العظيمة الى ردة فعل جمهورية الواقواق العظيمة أيضاً . فلم يبق أحد دون أن يعترض على إستفتاءنا .

إلا أللهم -الكيان الصهيوني – فهي كما تبدو الوحيدة التي تؤيدنا بخجل .

من دون كل أخوتنا ، وأصدقائنا ، وأحبتنا ، وقرة أعيينا في العالميين العربي ، والإسلامي ، والعالميين الأوروبي ، وألأطلنطي وألخ.

ياترى ماسر هذا التوافق الكوني على إستنثناء كوردستان من حقها في الإستقلال ؟

مهما حاولت ، فلن تجد التبرير المعقول لهذه الضجة العالمية ، لشعب يريد أن يسأل نفسه في أستفتاء...!

لكن الضجة لربما تشير الى جدية الخطوة أيضاً .

وإذا لم يتواجد المعقول فيسمح بالخيال أن يشطح . ويتخيل إن الكوردستانيين لربما كانوا قوم يأجوج أو مأجوج ونحن لانعلم .

قومٌ بنى ذو القرنيين البريطاني يوماً سداً حديدياً فصلهم لإجزاءٍ أربعة . فسجنهم فيها . ولو قُدر لهذا السد أن ينهار ويتحرر يأجوج ومأجوج لقامت الساعة حتماً .

ومَن يا ترى يريد قيامة الساعة ؟

فليتحد العالم إذن لمنع كوردستان من التحرر.

وعاشت فلسطين ، وجزر القمر ، واليمن التعيسة ، والعراق الفاشل ، وقطر العظيمة ، ودولة بحرين الأعظم ، حرة وأبية !

وليخسأ الخاسؤون!







اخر الافلام

.. ما وراء الخبر-موقف أوروبا من النووي وخيارات طهران


.. الحوثيون ينفون تقدم قوات هادي بالحديدة


.. فرنسا تفرض غرامات فورية على المتحرشين بالنساء




.. لماذا وصف ظريف الاتفاق النووي بأنه بحالة موت سريري؟


.. نشرة الثامنة- نشرتكم 20/5/2018