الحوار المتمدن - موبايل



آه يا رسول الله , ماذا فعلت ؟

فارس الكيخوه

2017 / 9 / 17
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


اه يا رسول الله.ماذا فعلت بأمة شعارها المفضل " إلى الورررررررررررراء در ". امة أنظارها دائما للوراء.لا يهمها الحاضر والمستقبل.امة ماضيها هو حاضرها ،امة تحركها وتعصفها العاطفة الدينية بكل الاتجاهات الخمسة ،اذا كانت هناك خامسة. أمة تجرح مشاعرها اذا حاولت نقد الدين.ولكن لا تجرح مشاعرها إذا سلبت كرامتها وحريتها وإنسانيتها ... أمة لا يهمها أن تخترع وتخدم الإنسانية .أمة تحب أن تأخذ من الكافر والنجس .ولا تعرف أن تعطي غير الكسل والنوم... أمة لبست الحضارات لبسا .ولا زالت تبكي على حضارة لم تصنعها.
أمة تفهم بدون دراسة وتدرس بدون فهم. ووهم الإعجاز البلاغي في القرآن اكبر دليل...
.. أمة تبكي على القاتل والمقتول وعلى الظالم والمظلوم ورضي الله عنهم جميعا .فرقة تزور وتبكي على الأضرحة وأخرى تنبش وتهدم ...
..أمة كتبت التاريخ بالسيف. هدمت وحرقت الكعبة ،أمة يقتل بعضها البعض، تقتل الخلفاء و الصحابة والمبشرين بالجنة.امة سرقت وسلبت المدينة حتى افرغتها…أمة لا تسأل لماذا ؟ ولا تريد أن تبحث حتى في تاريخها وآثارها.فهل رأيتم علماء آثار في مكة ؟ ولما لا ؟ أليست مكة أقدس وأطهر مكان للمسلمين ؟ الا يستحق 1.5 مليار أن يعرفوا حقيقة دينهم ؟ أم أنه التسليم إلى الغيب والتاريخ الزائف والعيش في القوقعة الى الابد ؟
..أمة تحلم بجنة ليالي ألف ليلة وليلة...اكل وسكر حتى الثمالة و طوابير لا نهاية لهم من حور العين ذوي كواعب اترابا،تخدم الزبائن المدونة أسماؤهم في سجل خاص عند بوابة الجنة .ما أشقى الملائكة في جنة كهذه.. وحتى الله الخالق ومن سدر المنتهى ، مشغول يراقب هذه العملية العظمى، تاركا شؤون الكون للقدر ...أليست هذه الجنة أكبر ملهى في تاريخ الكون ؟
ولكن ماذا لو ارجعنا حور العين و كواعب اترابا إلى أصلها اللغوي ( الآرامي )؟ خيبة أمل ولا بعدها خيبة ! ولكن دعونا نحلم وتبا لكل شي !
أمة تتراكض وتتزاحم على الحج والطواف حول الكعبة وتقبيل الحجر الأسود ، ورجم الشيطان بأحجار متنوعة الأحجام ,فتبا للقرن الواحد والعشرين . ولا أحد يسأل ويقول ،أليست هذه هي نفسها العبادات الوثنية قبل الإسلام ؟ فمن كان يريد الرسول أن يرضي ؟ وماذا يفعل الشيطان في أقدس مكان لنا ؟ ولماذا القبلة تحولت من القدس إلى الكعبة ؟ فهل اله القرآن حينئذ، نسي أن يخترع للكعبة قصة ؟
..أمة لا تخاف اقتراف الذنوب...فقتل الوزغ الواحد يمحوها ويزيد.
..سنين وعقود وقرونً...تنام الفتنة وتقوم
بنفس الأبطال وبنفس المكان...بربكم هل رأيتم هكذا مسرحية ؟
اه يا رسول الله .ماذا فعلت . أصبح السيف هو الكلمة والنفاق هوية والغدر عنوان والخيانة تاريخ وحتى الجهل أصبح ثقافة ،وكل هذا ،هي خير أمة أخرجت للناس ! بماذا ؟ هل من مجيب ؟
اه يا رسول الله وماذا فعلت للقرآن حتى تخدر أمة بكاملها ،لا تعرف راسها من رجليها ،ولا يمينها من شمالها .كتاب ليس ككل الكتب لا بداية ولا نهاية. كتاب مبين يختلف علماء الدين والمفسرين في كل آية .مكتوب في اللوح المحفوظ وبالعربية قبل آدم ، وربما قبل الله نفسه.ورغم ذلك لا أحد يسأل هل العربية كانت قبل آدم ؟ وهل يحتاج كتاب الله للبشرية منذ الازل الى ابي الاسود الدؤلي والخليل بن أحمد الفراهيدي ؟ وهل هؤلاء الذي جمع القرآن من صدورهم هم معصومون ؟
كتاب يشفي صدور الكل .القاتل قبل المؤمن.كتاب تناقضاته اكثر من تشابهاته. اساطيره تخطت الخطوط الحمر..وحتى الإيمان فهو مشبوك ومخلوط بالشك وعقدة الذنب وعذاب حتى في القبر .كتاب كلما اقتربت منه تضيع ولا تعرف مخرجا….
يارسول الله ماذا فعلت .فأنت في المدينة ،ليس كما في مكة.شطرت المسلم إلى هل و ام.. ،فالأنبياء لا يقودون جيوشا ولا يغزون ولا يغازلون،ولا يقتلون ولا يسلبون.ولا يقايضون السبايا ، وإذا فعلوا فالف الف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وحتى صاحبنا الوحي في مكة يخجل من خديجة ولكنه يصبح قليل الادب وانت في فراش عائشة .لا وبل هو الآخر أصبح راكبا موج المنافقين في المدينة.فبسببه طرد بني النضير وقتل وسبي بني قريظة.و سفاحا أصبح، وعجبا! لماذا كل من شاهد ذاك الوحي يقول شاهدنا دحية الكلبي ،ومنهم عائشة ! فهل من مجيب ؟ ولماذا هذا المسكين يشق الطريق إلى سدر المنتهى الآلاف المرات قاطعا مئات الملايين الكيلومترات كل مرة لياتي بآيات بعضها مخجلة ومشينة لا تستحق حتى الذكر !
يا رسول الله،ماذا فعلت ….اختلطت الأوراق في كتابك….هذا اصبح نبيا وذلك أصبح نبيا . مريم أم عيسى اصبحت بنت عمران. النجوم خلقها الله للزينة ،والنيازك لرجم الشياطين. والشمس تغرب في عين حمئة وتسجد لله. والكون له قمر واحد .والأرض مبسطة و الكعبة بناها آدم وقبله الملائكة ،والدينار في وقت يوسف. أساطير وقصص من هنا وهناك . وحتى الجن أصبح له شأن عظيم ..آية تدعو إلى الإيمان الطوعي بكتابك، وأخرى تدعو إلى قتل كل من لا يؤمن به ..كتاب اصبح النظرية لتبرئة قتل الآخر .وحتى الله الخالق ضاع هو الآخر بين صفحات كتابك...فأصبح الله هو محمد ومحمد هو الله ،ولا أحد يسأل.فقد عودت الأمة على أن لا يسألوا ! وهكذا الحال بعد 1400 سنة...
ولكن الصحوة الكبرى قادمة لا محالة.فنحن في زمن ليس من شيمة العقلاء أن يصمتوا كثيرا...ولن يعيشوا الخديعة الموروثة أبا عن جد الى الابد….







التعليقات


1 - نعم وبكل تأكيد ... الصحوه الكبرى قادمه
أنور الكوفي ( 2017 / 9 / 17 - 16:05 )
انه عصر النور والعقل وثورة الفكر تقض مضاجع النائمين وتصفع المكابرين وتقتلع جذور الظلام والجهل والعبوديه ..... قادمه الصحوه الكبرى وبحجم ألاعصار لها بدايه وليست لها نهايه الا بالخلاص من الكذابين والمدلسين والمضللين وتجار ومرتزقة الدين وتستأصلهم من الاعماق ..... بشائر هذه الصحوه واعده أراها في أعتى حصون الظلام في النجف والكوفه وقم وأتلمس التمهيد لها في مكه ويثرب والقاهره وتونس ..... انها البشاره


2 - تعليق جميل
فارس الكيخوه ( 2017 / 9 / 18 - 04:28 )
السيد انور ،شكرا على جميل تعليقك.


3 - الصحوة الاسلامية واقع
عبد الله اغونان ( 2017 / 9 / 18 - 23:17 )
في كل المجالات
في الفكر
والاقتصاد
والسياسة
في المجتمع
وفي مظاهر التدين
وفي المقاومة الاسلامية
أما الشبهات التي تكررها فقد تم الرد عليها مرارا
في الغرب نفسه حركة الدعوة الاسلامية قائمة والناس يدخلون في دين الله أفواجا
الاسلام في توهج واشراق رغم مانراه من محاصرته والانقلاب عليه
اه يارسووووووووووووووووول الله
بلقت الرسلة ونصحت الأمة
نومن بالله وبرسوله
ونحب الله ورسوله
ونشهد ألا اله الاالله
محمد رسول الله
عليها نحيا وعليها نموت
وفي سبيلها نجاهد
وعليها نموت


4 - السيد عبد الله .تحياتي
فارس الكيخوه ( 2017 / 9 / 19 - 16:34 )
شيخنا الجليل.ما تؤمن به ،يؤمن به أيضا داعش ...فكر قبل ان تجاوب رجاءا.وجاوب على سؤالي.هل من جمع القران من صدورهم هم معصومين ؟

اخر الافلام

.. مقابلة خاصة مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني علي أكبر ولايتي


.. قلوب عامرة ـ هل يجوز إخراج الزكاة للأقباط ؟ .. د. نادية عمار


.. -صندوق النذور-.. منجم ذهب المساجد




.. تونس تحقق قضائيا بحق حارس بن لادن المرحل من ألمانيا


.. نادر خليل- رئيس المركز الألماني العربي وعضو الاتحاد المسيحي