الحوار المتمدن - موبايل



بين خوف وحلم

عبير خالد يحيي

2017 / 9 / 17
الادب والفن


بين خوف و حلم

-تصحري يا ابنة الخطيئة ، فمثلك لم تخلق للمطر.
- وما ذنبي إن كنت توقا يسبح في هطل لا يقف ؟
- ما كان للحلم مكانا يوم ولدت ، فكيف يسري في محياك التعس؟
- إن غاب ما غاب يوم ابتدأت ، فهل هو في حكم العدم ؟
- أرزاق الخلائق قسمت ، لك منها ما قسم .
- وهل أطغى على غيري أن ارتويت بعد عطش ؟
- لماذا لا تستوعبين أن الأمر قد حسم ؟
- دعوتني بابنة الخطيئة ، وما كان أبي امرأ سوء وما كنت أنت بغيا .
- خلقت من فقر و ماء.
- بل من روح و حلم .
- يجرفك التيار إن اقتربت من البحر .
- بل يحملني في سفينة نجاة .
- الصبار يحيا في صحراء الحياة عمرا أطول .
- وانا أريد عمر الوردة في حوض ندي، لا أمد الشوك في أرض اليباب .
#دعبيرخالديحيي
-







اخر الافلام

.. لقاء مع وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة الإماراتية لمناقشة زيار


.. حفل ختام كأس العالم 2018: البرازيلي رونالدينيو والممثل الأمر


.. الفرنسيون يحتفلون بالأعلام والغناء بعد الهدف الرابع في مرمى




.. وزيرة الثقافة تكرم حرم اللواء باقي زكي يوسف في حفل تأبينه


.. شاهد: رسامون يحولون الأجساد إلى لوحات فنية