الحوار المتمدن - موبايل



قرأن محمد في مهب الريح.!!

وفي نوري جعفر

2017 / 9 / 19
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


قبل الاطلاع على هذه التساؤلات، ارجو من القاريء ان يستحضر حياة محمد واصحابه في الجزيرة العربية قبل 1400 عام خلت، كيف كانت حياتهم ؟؟ وما هي امكانياتهم؟؟ هل كانوا بهذه الدرجة من التطور والتقدم بحيث يستطيعون ان يقوموا بكل هذه المهام التي ترد في هذه التساؤلات؟؟ سأترك للقاريء الكريم خيالهُ وسفرهِ عبر هذه السنين الطويلة لكي يجيب على كل هذه التساؤلات.!!

- كيف تمت عملية جمع القران؟؟

- كيف تم تحضير الرقع للكتابه .. من دباغة الجلود ومعاملتها لجعلها صالحه للكتابة؟؟

- كم الفتره التي استغرقتها هذه العمليه ؟؟

- هل كان العرب في الجزيره يملكون مثل هذه الحرفة ؟ وان وجدت ففي اي مدينه في الجزيره العربية؟؟

- هل استخدمت رقع كانت جاهزه من كتب اخرى للكتابه؟؟

- هل تم الاعلان عن عملية كتابة القران لكي يأتي اكبر عدد من حفاظ القران حتى لا يكون القران ناقصا؟؟

- من الذي كتب القران وكم عددهم وهل عرف عنهم انها كانت صنعتهم ؟؟

- كم نسخه كتبت ؟ ولماذا لا توجد ولو نسخة واحدة لحد الان من تلك الفترة؟؟

- هل كان القران بنفس الحجم (اي نفس عدد السور والايات) الذي هو عليه الان ؟ ام مختلف ؟ وهل توجد طريقه لتأكيد ذلك ؟؟

- هل كان القرأن منقطأ ؟ ام ان التنقيط حصل بعد ذلك؟؟

- هل توجد نسخة او مخطوطة اصلية قديمة للقران ؟؟ واذا لم توجد فمن اين جاء هذا القران الذي بين ايدينا ؟؟

- لماذا لم يتم نسخ القران الذي كان لدى حفصه فقط فيما اذا لو كان كاملا ؟؟ ولماذا طلب من كل من يحفظ شيء من القران ان يأتي الى زيد بن ثابت ليكتبه ؟؟

- اذا كان هذا كلام الله وكتابه ومعجزة محمد عرضة لكل هذه التساؤلات الشائكة والمعقدة، فان تصور الاجوبة على كل هذه الاسئلة ستكون متعبة للذهن والعقل، وعليه هل يصح لنا بعد اليوم ان نقول ان القرأن هو معجزة محمد وانه كلام الله وكتابه ؟؟

- لماذا نرى الله سابقا صنع معجزات اقوى واعظم، مثل شق البحر لموسى، وجعل عيسى يُحيي الموتى، ولكنه في اخر معجزة له وهو القران نراه كان مكتوف اليدين ولا حول له ولا قوة ؟ لماذا مثلا لم ينزل على محمد والمسلمين في قريش ملايين الطبعات من القرأن ويخرجها بحروف ملونة وجميلة تماما كما تطبعها وتخرجها مطابع السعودية في الوقت الحاضر ؟؟ الم يكن هذا الفعل بحد ذاته يعتبر اعجازاً لله ولمحمد ؟؟ فلماذا لم يفعل ذلك ؟ ولماذا ترك قرأنه عرضة لمن هبً ودبً من خلقه؟ ولماذا جعل المؤرخين والمفسرين يختلفون في طريقة جمعه وترتيبه وتنقيطه وحرقه؟؟.

اقول للمسلم الذي ما زال غارقا في تقديس هذا الكتاب، اسعى سعيك وابحث في بطون الكتب التأريخية وامهاتها، فسوف لن تجد في جواب هذه الاسئلة الا الاراء المختلفة والمتناقضة للمؤرخين والمفسرين والباحثين، اتمنى ان لا يطول بحثك واستغراقك في الترقيع والتأويل والتبرير فالامر في غاية الوضوح.!!

واخيرا اقول، لو كان للانسان عقلا راجحا متجردا متحررا، فانه بمجرد قرائته لهذه الاسئلة، مستحضرا في خياله الواقع الذي كان يعيشه محمد واصحابه في تلك الجزيرة الصحراوية، فانا متأكد انه سيقول : ان هذا القران الذي بين ايدينا ليس كتاب الله وليس كلامه وانه لا يستحق منا كل هذا
التقديس.!!

بعض الاسئلة من صفحة الصديق Sajid Raqia
***********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر. !!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.







التعليقات


1 - سالت نفسك سيد وفي
عبد الحكيم عثمان ( 2017 / 9 / 21 - 08:00 )
لاشك انك متابع لتاريخ اهل مكة قبل ظهور الاسلام
سالت نفسك قبل ان تسال القراء على اي شيئ كتبت المعلقات السبعة لشعراء العرب قبل الاسلام وعلى اي شيئ كانوا بيكتبون قصائدهم
اكيد لم تسال نفسك
هذا قبل ظهور الاسلام

اخر الافلام

.. قدم المسيح على صخر كنيسة سخا الأثرية


.. انا وانا - خيري رمضان: التيار السلفي والإخواني عشش في جدران


.. حصري - بوكو حرام تنهزم امام الارادة الانسانية




.. ما الذي ينتظر الرقة بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية منها؟


.. سوريا والعراق.. أين ذهب تنظيم -الدولة الإسلامية- وأي مستقبل