الحوار المتمدن - موبايل



ليلة الصعود الى القمر...ظ

عبد الغني سهاد

2017 / 9 / 21
الادب والفن


ليلة الصعود الى القمر..
-----------
استعرضت بسرعة قدراتي في استحضار اكلة البطاطس..!!
الاشياء البسيطة
كانت عجيبة..
بسرعة استظهرتها..
في زمن تسير فيه الاحداث لوحدها..
كما الصعود الى القمر..
لا شيء كان يثير
شكوكي..!!
كما الصعود الى القمر..
تعفر ثقب في سور المدينة..
سرقت الغلات الناذرة
من جنان اولياء الله
الصالحين...
ضجيج
عراك
انفجار سمع خارج سور..المدينة..
والصغار ينظمون دوري الابطال بكرة
من قش...
على رفات
ملعب الخائنين..!!
وهم صامتون…!!
تعرقوا في
لعبة الكاش الكاش …
مع الرباع المنحرف
مع المردة..
ثم صاحوا في وجوهنا
نحن الكبار..
وركضوا...طويلا
امام مركز الشرطة القريب..
و كان شاغرا الا
من الاشباح..
في زنازن اسفل
الظلام...
غريبة هذا الاشياء
كما الصعود الى القمر..
اصطفوا ..واحدا
واحدا.
الاشباح ..ام الاطفال
لا احد يعرف..
امام مجلس المدينة..
حضنوا اكياس الدقيق
العابر للمحيطات
الينا من
امريكا..
وفي العاصمة
رقصنا امام صورة
اليد في اليد..
وادينا القسم..
وايدينا في جيوبنا
فارغة..
اقمنا الصف ..
و احتكمنا الى الله
واحكمنا..
باقدامنا ..
صفوفنا
صلينا
ايام طويلة
خلف معلم العربية
المتطرف.
المجنون...!!
فشلنا في استحضار
سورة(الرحمان..)
وافلحنا في عبور
الجحيم
بلا صك غفران..
رفعنا
صور الملك..
وهتفنا
عاش الملك..
وكانت في سيارته
كوكب الشرق..
تلوخ لنا بمنذيل
ابيض..
شمطاء ليست في
بهاء القمر…
وفينا لا تثير..
الاعجاب..!!
كما الصعود الى القمر..
معنا كبر القمر..
والخبز..
والعرق..
وكتب دار موسكو..
المحانية
كساها الاصفرار..
وتتلاشت اوراقها..
كم من مرة
حرقناها..
وسهرنا..
على بقايا
ضوئها

نظفنا بها اواني الشاي
والقهوة..
والاكلات الشهية..
وقنينات الخمرة الحمراء..
واشياء كثيرة
كانت.لا..تعجبنا...
ليست كما الصعود
الى القمر….
كافتراش جسدي على سطح
الدار..
المفتوح..على السماء
فوق حصير مرقط بالقمح
والشعير..والذرة
نشرنا اجسامنا
تحت الشمس..
وكانت الشمس..
تهزأ من
غباء
القمر..

لعبنا مع القطط
الكبيرة والصغيرة..
وطاردنا الكلاب الهزيلة
وهمنا في سديم
الغيم والماء..
في السماء..!
والحرب كانت طاحنة.
وغامضة
بين اسراب
السنونوات..السوداء..
نحوم وهي تحوم..
لمرات ومرات..
عشرات
المرات….
ويصل صخب الحرب الى صومعة..
الدرب..
ثم يقف ..!!
اسفل صدى صوت
عذب...
(حيا ..على الفلاح..)
(حيا على الصلاة )
شيخ هناك
تخشاه..
الحرب..
وتخشاه
السونونوات..
ونخشاه...

يجمع الحشد
لرب السماء..
لماذا يحزن الناس لصفرة السماء
حين المغيب..!!
ويتمنون ان لا ينتهي النهار..
ويخجلون من تمدد
الليل حولهم
والسكون جياب
تلبس
راس
نهاية النهار..
لااعرف من اين ينشب هذا الصمت
المشبوه..فينا
كل ليل يلد فينا ويله.
.ويركبنا خياله
همسه..
هوسه

كلماته الملوثة
بطيف هموم الناس. .
-----
ففي كل ليل
كنت انتظر..
زيارات الزواحف لغرفتي..
كنت اتصدق عليها بما اخفيته
من حب القمح والشعير…
حبوب مغمسة
باديم الحكايات
والاساطير..
بلطف تنام معي
اسفل السرير
اسفل الوسادة
في قاع دولاب الملابس..
وراء الساعة
الحائطية
التي هشمها الزمن
تناجي الليل
متهدلة الرموش..!!
تحكي ..وتحكي...
لما صعدنا الى القمر..
كان القمر كصبي جميل
وكان ينحب..!!
همست له الزواخف.. قائلة
(ان ارجس الاجناس من هؤلاء الناس
هم قادمون اليك…ليغرسوا
حوافرهم
في عيونك الجميلة.....
ياقمر...!!)....

ع.س
_1977







اخر الافلام

.. نقابة الصحفيين تكرم الفنان علي الحجار


.. ...-جريدي- أول فيلم باللغة النوبية يظهر جمال النيل وطبيع


.. بتحلى الحياة – مسلسل الحب الحقيقي – الممثل جوليان فرحات




.. بتحلى الحياة – الفنانة جاهدة وهبة


.. ريشة فنان روسي تروي زيارته لأرض سوريا