الحوار المتمدن - موبايل



يومي الأول في المدرسة

أحمد صبحي النبعوني

2017 / 9 / 22
سيرة ذاتية


يومي الأول في المدرسة

( من حقيبة الذكريات )

في فصل الخريف يكون اليوم الأول في المدرسة و يسقط المطر الأول. و تهب رياح شديدة . و تهاجر الطيور. ونرى الغيوم السوداء ... لكن فصل الخريف في ذاك الزمان كان شديد الحرارة ، صور وحكايات تشي لنا بأن فصل الخريف فصل يعيد ترتيب أوراق الزمن ويحرك ذكريات كانت نائمة وتفاصيل بدايات وحكايات تخط أول فصولها في تاريخ حياتنا . بدون حقيبة ولباس مدرسي أمسك أخي الأكبر بيدي الصغيرة واقتادني إلى مدرستي ...كجدي صغير وعنيد يقتادوه إلى المسلخ ليذبحوه وهو مكبل لا يستطيع الهرب .. اذكر انه كان وقت الظهيرة ودرجة الحرارة مرتفعة والرياح تقوم بعملها في تكنيس الشوارع من الأكياس والاوراق وتطير بها لترميهم في شارع أخر ... حيث كانت معظم المدارس ذات دوام نصفي ...قبل الظهر وبعد الظهر ... إنه يومي الأول في المدرسة ولكن ما الأمر الهام في الموضوع لأسرة مكونة من عشرة اولاد والأم منهمكة في واجباتها المنزلية والأب موظف حكومي عليه أن يكد ويكافح لأطعام أولاده اولا وتلبية حاجات البيت الأساسية . تماما مثلما نشاهد في افلام السينما المصرية كفلم افواه وارانب ... وصلنا لباب المدرسة التي لم تكن بعيدة عن بيتنا وأنا لا أجرؤ على الافلات من يد أخي فأعلم في قرارة نفسي انه أذا امسك بي بعد الهرب فسوف يكون نصيبي من الضرب وافرا جدا لذلك لم أحاول الهرب ... دخلنا إلى المدرسة التي كانت مؤلفة من طابق واحد وممر طويل تتقابل فيه الغرف الصفية على اليمين واليسار وأذكر ان غرفة صفي كانت أخر غرفة في الممر على اليسار ... افلت يدي أخي فأمسك بها معلم الصف وأشار لي ان أجلس بين التلاميذ الذي كان يبلغ عددهم الأربعين طالبا تقريبا فلم أجد لي مكانا فتدخل المعلم وأجلسني في مقعد من ثلاث تلاميذ وانا رابعهم ... روائح كريهة متنوعة أخذت استنشقها لأول مرة ... والمعلم واقف جانب باب الصف ليستمتع بالهواء البارد القادم من الممر ... رن الجرس ... جميع التلاميذ سيخرجون إلى باحة المدرسة والجميع يركض للوصول أولا إلى صنابير المياه الثلاثة لمئات التلاميذ ليشربوا الماء ... لم أستطع الوصول إلى صنبور الماء ألا بعد انتهاء الفرصة لشدة الازدحام وتدافع التلاميذ الأكبر سنا .حتى الماء كان ذوو طعمة غير محببة ... ومنذ هذا اليوم وأنا أكره المدرسة وكلما انتهت عطلة الصيف وأنا اشعر بحجم كارثة كبير ينتظرني لكن دون جدوى ... عدم الذهاب إلى المدرسة يعني عقوبات بالضرب والتوبيخ لا يحسد ولد عليها .

أ.ص.ا







اخر الافلام

.. الإمارات: الشرطة تدعو سكان الفجيرة إلى التزام منازلهم


.. احتجاجات عارمة في كراتشي ضد قرار ترامب بشأن القدس


.. ماذا تعرف عن النجوم؟




.. أكبر وأقدم المعمرين في العالم.. النجوم


.. قرار أممي وشيك يدين انتهاكات كوريا الشمالية