الحوار المتمدن - موبايل



اسرق نبيذ السعد

مصطفى حسين السنجاري

2017 / 9 / 22
الادب والفن


إذا الحياة لم تَهِبْكَ المُشتَهى
وعنْ هواكَ قلبُها قد التَهى

فاسْرقْ نبيذَ السَّعدِ من جرارِها
واشربْ ، ولا تخْشَ عليك مقتَها

من ينتظِرْ من جارِهِ عِشاءَهُ
سَوف يبيتُ طاوياً ليلتَها

ما عاشَ مَنْ عاشَ على تَطَفُّلٍ
أو ماتَ مَنْ ماتَ عزيزاً وانتَهى

كنْ كالنّهور والرياح ثائراً
لا كالصُّخور والقبور ..كنتَها

لا تلتقطْ من الصخور قيدَها
أو تنتشلْ من القبور صمتَها

قد جعل الله الحياة طينةً
طيّعةً تكون كيف شئتَها

لا تجدِ الآمال في صعوبةٍ
كيف بها.. وأنت ما جرّبتَها

والنفسُ تلميذٌ فكنْ معلماً
ليس لها إلاّ الذي علّمتها

وعوّد النفسَ على إقدامِها
فالنفسُ تعتاد الذي عوّدْتَها

فما الوجودُ غيرُ ما أوجدْتَهُ
ولا الحياةُ غيرُ ما صيّرتَها


مصطفى السنجاري







اخر الافلام

.. رموز الثقافة والأدب فى عزاء الناقد والروائى سيد البحراوى


.. انطلاق ملتقي سلسبيل النيل للفنون التشكيلية بمشروع قناطر أسي


.. هل ستعود نجمة لعبة العروش ايمليا كلارك الى فيلم سولو-قصة حرب




.. بي_بي_سي_ترندينغ| ألبوم مشترك للفنانة الأمريكية #بيونسي وزوج


.. الجزء الرابع من سلسلة أفلام أوشن بنكهة نسائية