الحوار المتمدن - موبايل



عقل القلب

كامي بزيع

2017 / 9 / 22
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


قال باسكال "للقلب اسبابه التي لا يدري بها العقل".
لقد اثبتت عالمة الرياضيات والباحثة في الوعي الفرنسية الاصل الكندية النشأة Annie Marquier ان للقلب جهاز عصبي مستقل ومتطور باكثر من 40 الف عصبون وشبكة نواقل عصبية معقدة اضافة الى البروتيين وخلايا دعم.
وبفضل هذه الشبكة يتمتع القلب بطريقة تفكير عاطفي خاص ومستقل، يمكن للقلب اتخاذ القرارات وتنفيذها بدون العودة الى الدماغ. كما انه يمكنه ان يتعلم ويتذكر وحتى يتوقع. اي للقلب دماغ.
وكان الباحثة وضعت جملة ابحاثها في كتاب اسمته: "le maitre dans le coeur".
وعن اولوية القلب على الدماغ تشير الباحثة الى انه هناك اربعة انواع من الاتصالات ينطلقون من القلب الى الدماغ.
اولا التواصل العصبي الذي ينتقل عبر الدفع العصبي. القلب يرسل معلومات اكثر الى الدماغ الذي يتلقاها وهو العضو الوحيد في الجسم لديه هذه الخاصة ويمكنه تعطيل او تنشيط اجزاء من الدماغ حسب الظروف الواجبة. وعليه فالقلب يرسل معلومات الى الدماغ اكثر مما يتلقى منه.
النوع الثاني من الاتصال يتمثل بالمعلومات البيوكيمائية اي عبر الهرمونات والنواقل العصبية. فالقلب هو الذي ينتج هرمون ANF الذي يحفظ توازن الجسم، وذلك بان يمده بهرمون الاكسيتوسين المعروف كهرمون الحب ويحرره من الضغوطات.
اما النوع الثالث من الاتصال فهو بيوفيزيائي عبر موجات الضغط، فمن خلال ايقاع ضربات القلب واهتزازتها، يرسل القلب رسائله الى الدماغ والى بقية الجسم.
اما الاتصال الرابع فتؤكد اني ماركيه ان الموجات الكهرومغناطيسية للقلب تفوق كثافة موجات الدماغ ب 5000 مرة. وفيه يتم ملاحظة اي تغيير في الحالة العاطفية، كالخوف والاخفاق والضغوطات وغيرها.
والحقل المغناطيسي للقلب يتمدد من مترين الى اربعة امتار حول الجسم، مؤثرا في توازن او خلل الجسم، بل ومؤثرا ايضا في اجسام الاخرين. وعليه يؤثر القلب في رؤيتنا للواقع وكيفية تعاملنا معه، مما يعني ان كل ما يحيط بنا قائم على المعلومات التي يتلقاها القلب.
وتؤكد آني ماركيه ان شبكة عقل القلب هي اولا من يعالج المعلومات التي تمر لاحقا الى الدماغ والراس. واكتشاف ذلك يشكل بحد ذاته خطوة متقدمة في طريق التطور الانساني.
هناك نوعين من موجات القلب: واحدة متناغمة، موسعة واعتيادية، وتكون عادة عندما يتمتع الشخص بمشاعر وافكار ايجابية. اما الاخرى فهي فوضوية بموجات غير متناسقة ترافق مشاعر الخوف والغضب والشك، اكثر من ذلك ان موجات الدماغ تتناسق مع ايقاع موجات القلب، بمعنى اخر ان "القلب هو من يجر الدماغ".
وتشير الباحثة الى ان "القلب لا يعتبر الحب مجرد شعور انما هو حالة وعي ذكي"، وهكذا فان عقل القلب يحرك في دماغ الرأس مراكز اعلى من الادراك، جديدة بالكامل التي تفسر الواقع بدون الاعتماد على تجارب سابقة. فهذه الشبكة الجديدة لا تمر بذكريات قديمة، انما معارفها مباشرة، لحظية، ولهذا عندها ادراك دقيق للواقع.
ان هذا يدل على ان الانسان عندما يستعمل عقل القلب يخلق حالة من التماسك البيولوجي، يجعل الجسم يتناغم ويعمل بطريقة صحيحة. وفي هذا ذكاء عالي ينشط من خلال الانفعالات الايجابية تؤكد الباحثة.
وبالرغم من الكثير من الاشخاص لا يزالون يجهلون هذه القدرة للقلب، لكنها الان اصبحت متاحة امام البشر لتفعيلها وتنشيطها. ويمكن القيام بذلك عبر تنشيط فضائل القلب من محبة القريب، الاصغاء، الصبر، التعاون، قبول الاختلاف والتسامح والشجاعة والرحمة وغيرها الكثير.
ان المشاعر والافكار الايجابية تحرر الروح من انفصالها ومن الاليات البدائية: الخوف والرغبة والتوق لليهمنة والسيطرة هذه المشاعر دفينة وعميقة في الكائن البشري.
ويبقى ان استشارة القلب هي الاساس بحسب ما تشير آني ماركيه وهو ما يشاع في اقوالنا "استفت قلبك ولو افتوك".







التعليقات


1 - تناقضات
ايدن حسين ( 2017 / 9 / 22 - 14:54 )
استاذة كامي
مقالتك هذه متناقضة مع مقالتك السابقة عن فصي الدماغ اليمنى و اليسرى
فانت قلت هناك .. ان الذكر مهيمن عليه الجزء اليسرى من الدماغ الذي يسيطر على الجزء الايمن من الجسم
و في الانثى العكس
فاين تضعين القلب هنا .. هل هي في الجزء الايمن او الايسر .. ام لا ايسر و لا ايمن
و ما علاقة القلب بالدماغ
و لم تردي على تعليقي السابق
هل يمكن الكشف عن فقدان القوى العقلية عن طريق اشارات المخ ام عن طريق اشارات القلب
و احترامي
..

اخر الافلام

.. إيران وأذرعها الإقليمية.. ماذا بعد الإدانات الدولية؟


.. الحرب في اليمن.. جبهات تنتظر الحسم


.. غوطة دمشق الشرقية.. مجاعة على الأبواب




.. الألغام الأرضية.. حقول الموت المبرمج


.. الأجواء السورية .. بين موسكو وواشنطن