الحوار المتمدن - موبايل



دلالات الهجمات الإسرائيلية على سوريا وصمت النظام

أسعد العزوني

2017 / 9 / 23
مواضيع وابحاث سياسية


معيب جدا على رئيس نظام دمشق بشار الجحش القابع حاليا تحت الحماية الروسية ، ما يجري في سوريا ،وتحديدا تلك الهجمات الإرهابية الإسرائيلية المتكررة على ترابه الوطني ،وإستهداف أماكن عسكرية يقال تارة أنها قواعد صواريخ تابعة للنظام ،أو مخازن أسلحة لحزب الله قريبة من مطار دمشق حسب ما أعلن بالأمس.
لا يكمن العيب الكبير وغير المتخيل في مواصلة مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيوينة الإرهابية حليفة هذا النظام الواقع تحت الحماية الروسية،لهجماتها الجوية وتفجيراتها الإرهابية داخل سوريا ودمشق على وجه الخصوص ،بل يكمن العيب كل العيب في صمت هذا النظام على هذه الهجمات ،وإلتزامه الخرس ، وإعلانه أنه يحتفظ لنفسه بحق الرد على مستدمرة إسرائيل .
لا أدري من هو صاحب السبق في هذه العبارة المتكررة على لسان الرسميين في سوريا ،وقد سمعتها حرفيا في بيان صادر عن وزارة الدفاع السورية إبان الهجوم الصهيوين الذي شنه السفاح شارون على لبنان بدايات شهر حزيران من عام 1982 ،بالتنسيق مع حافظ الجحس والإنعزاليين اللبنانيين بهدف التخلص من المقاومتين اللبنانية والفلسطينية ، وتمكين الإنعزاليين من إقامة كيان لهم في لبنان ،وتطويب ما سيتبقى من لبنان لحافظ الجحش ،وجاء في البيان أن دمشق تحتفظ لنفسها بحق الرد على الهجوم الإسرائيلي ،وأنها هي التي تحدد زمان ومكان المعركة ،ولن تسمح لأحد بجرها للحرب؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!
الغريب أن هذا النظام الذي يتقمص دور الأرنب أمام مستدمرة إسرائيل ،يناقض نفسه عند التعامل مع من يفترض أنهم شعبه ،فقد إستخدم أقصى درجات الإرهاب ضد مدينة حماه ودمر مساجدها بالمدفعية على رؤوس المصلين فيها ،إبان خلافه مع الإخوان المسلمين عام 1982،لكن ذات النظام سلّم جيشه ومعداته العسكرية وأبرزها دبابات "تي 72"السوفييتية المتطورة لإسرائيل كي تعبث به بالطريقة التي تريد،ناهيك عن تمكينها من تدمير نحو 80 طائرة سورية أصدر حافظ أمرا بأن تطير بدون أي تجهيزات تحميها من القصف الإسرائيلي.
ولا يغيبن عن البال أن بشار الجحش سار على طريق أبيه وترك سوريا نهبا للأطماع الإسرائيلية ،لكنه وكما فعل أبيه ،مارس أقصى درجات الإرهاب ضد شعبه، وفتح سوريا لكل إرهابيي العالم الدواعش كي يحارب شعبه بهم ،وإستخدم الكيماوي والبراميل المتفجرة ضد شعبه ، ولم يستجب لنداء الإصلاح الذي طالب به السوريون، وكان يتوجب عليه البدء بتغيير محافظ إدلب ،ولكنه ركب رأسه ولم يقم بمداواة جرح فإتسع ليتعمق فيه وفينا ،وتكون مستدمرة إسرائيل هي الكاسب الوحيد من ممارسات بشار وزبانيته ،ولا بد من التنويه أن هجومنا المتواصل على بشار ونظامه لا يعني أننا نمتدح ما يطلق عليها المعارضة السورية التي لم تترك ثورا بريا إلا وطلبته لمعاشرتها ،وكانت تل أبيب مقصدهم جميعا ،ويكفيها خزيا أن رئيس وزراء مستدمرة إسرائيل الخزرية الصهيوينة الإرهابية النتن ياهو قال ذات يوم أنه رجل الثورة السورية.
هناك قول بأن غالبية عمليات القصف الإسرائيلي الإرهابية تستهدف مواقع عسكرية ما تزال تابعة للنظام ،لكنها ليست على وفاق معه ،وأنه يوعز لإسرائيل بقصفها إما لتاديبها او للتخلص منها ،وأنا شخصيا أميل لهذا التفسير ، وإلا هل يعقل أن تكون الأهداف السورية الحساسة بهذا الوضوح لإسرائيل؟
لست مبالغا إن قلت أن إستشهاد الأسير اللبناني المحرر سمير القنطار في دمشق بغارة جوية إسرائيلية في العشرين من شهر ديسمبر 2015 ،كان بتخطيط سوري للتخلص منه ،ربما لأن موقفه كان يغاير موقف النظام وخاصة فيما يتعلق بالموقف من مستدمرة إسرائيل.







اخر الافلام

.. ترامب والقضاء.. المعركة تتجدد


.. الأمين العام للمجلس الأعلى الإيراني: طهران لن تسمح بتجاهل مص


.. -رحلة حنظلة- تعكس واقع القمع




.. محاربة الإرهاب.. أنياب واشنطن ومخالب أوروبا


.. تعز.. افتتاح مركز جراحة العظام بمستشفى الثورة