الحوار المتمدن - موبايل



فانتازيا الازدواج الغرائبي والتاريخي والفلسفي والوجداني في رواية ( زلاتيا) للكاتب المصري الدكتور شريف عابدين

عبير خالد يحيي

2017 / 9 / 26
الادب والفن


فانتازيا الازدواج الغرائبي والتاريخي والفلسفي والوجداني في رواية (زلاتيا) للكاتب المصري الكبير الدكتور شريف عابدين
دراسة براغماتية ذرائعية للتشابك السردي في هذا العمل للناقدة الذرائعية السورية الدكتورة عبير خالد يحيي
أولاً- المقدمة :
الأدب الفانتازي أو الأدب العجائبي أو ما يسمى بالفانتاستيك حسب تيودورف: هو التردد الذي يصيب المتلقي الذي لا يعرف غير القوانين الطبيعية ويجد نفسه أمام وضع فوق طبيعي حسب الظاهر, لقد عرفنا الأدب العجائبي الذي يعتمد السحر من خلال قصص ( ألف ليلة وليلة ), أما عبارة ( العجائبي الواقعي) فقد استخدمت لأول مرة من قبل إدمون بيكارد (1887م) وهو الذي طبقها على رواية الكاتب البلجيكي فرانز هلنس التي تحمل عنوان ( الخارج عن الرياح) عام 1910.
بعدما كان فرانز هلنس يتساءل إذا ما وجب اعتبار الفانتاستيك جنساً أدبياً أم فقط أحد ميزات الأدب بشكل عام, عاد ونفى ذلك, ليعتبر الأدب العجائبي فقط نظرة, إحساساً, تخيلاً, أما تودوروف فقد يوافقه الرأي إلى حد ما, كون عبارة ( الأدب العجائبي) بالنسبة له تعود إلى نوع من الأدب, أو بالأحرى إلى جنس أدبي, ووضع الأدب العجائبي بين جنسي الأدب الخارق والأدب الغريب في كتابه ( مدخل إلى الأدب العجائبي)....ويكبيديا الموسوعة الحرة .
أما النظرية الذرائعية فتعتبر الفانتازيا نوعاً من أنواع الرواية التي هي جنس أدبي , حيث أن الروايات على أنواع, تحددها الموضوعات الأساسية التي تشكل مضمون هذه الروايات ...
والرواية التي بين أيدينا الآن هي من هذا النوع ( العجائبي الواقعي) وتحديداً من الفانتازيا الداخلي, الشخصية الرئيسية هو الكاتب نفسه, أو شخصية بديلة بأفكاره وأيدولوجياته, شخصيته تتعدد, تتضاعف, تتحول, يريد بأي حال من الأحوال أن يوصل فكرته, حتى أن الشخصيات المبتكرة من قبله هي ابتكارات وجدانية خالصة, هذه الشخصيات هي الكاتب نفسه في مظاهر متعددة , فهو لم ينقل الواقع مع كل عناصره المرئية والطبيعية إلى مستوى فوق طبيعي, لكنه يجعل هذا الواقع يتحول, يندمج مع الفوق طبيعي ...تبدأ القصة بشخصية رئيسية واقعية, ومن معها من الشخصيات المعارضة والمساندة , تتداخل معها شخصية رئيسية تنتمي لزمن ماضٍ, تتشابه قصة الشخصيتين وأحداث حياتهما...
الفانتازيا أن الكاتب جعلهما تلتقيان, ولم يغفل الكاتب موضوع الأحلام ليضفي على الرواية تلك الأجواء الغرائبية ...
الكاتب في سطور :
شريف عابدين قاص مصري حاصل على :
ماجستير في الطب من (MS)
ماجستير في الكتابة الإبداعية (MFA)
كتب الشعر ثم القصة القصيرة وكذلك الرواية
أشرف على عدد من المنتديات الأدبية مثل : واتا , وملتقى الأدباء والمبدعين
منسق عام الرابطة العربية للقصة القصيرة جداً
تم تكريمه في مؤتمر القصة القصيرة جداً في مكتبة الاسكندرية ديسمبر 2013
وفي مؤتمر القصة القصيرة في الناظور بالمغرب مارس 2014
مساميره على حائط الأدب :
ثلاث مجموعات في القصة القصيرة جداً , أتحفظ على مصطلح القصة القصيرة جداً وأقول القصة المكثفة :
1- تلك الحياة ( حياة الموت ) 2011
2- الربيع المنتظر ( سياج العطر ) 2012
3- تلك الأشياء 2013
الأعمال الكاملة في القصة القصيرة جداً تضم خمس مجموعات :
( تلك الأشياء, حياة الموت , سياج العطر , رجل وامرأة, رؤى )
ثلاث مجموعات في القصة القصيرة :
1- أحمر شفاه 2015
2- ظلال الهمس 2016
3- جدوى العشق 2016
روايات :
1- زالاتيا
2- زينابرطة
3- أسرار شهريار

ثانياً- البؤرة الثابتة Static Core:
رؤية صادمة لحال المرأة الشرقية عبر زمنين الماضي والحاضر, وهي تبحث عن الشريك المختلف عن معتقدها ومحيطها, ظناً منها أنه الأعدل والأكثر انفتاحاً على قيعان ذاتها, والأكثر احتراماً لتكوينها الجسدي والروحي والعقلي, لتفاجأ بشدة قسوته, وكبير صلفه وغروره, وعميق هواجسه, لتكتشف بالنتيجة أن الرجلَ الترجسي يتكررعلى مرّ العصور واختلاف البيئات والمعتقدات, وأن الغربيّ لا يقل جبروتاً وجهالة وتسلطاً عن الشرقي عندما يبتغي إذلال المرأة, يسحقها من جانب ضعفها, أمومتها, بحرمانها من أبناء رحمها, بجماد القوانين الوضعية التي لا ترى من العدالة إلا العمى, إمّا أن تخضع وتعيش عبوديتها, وإمّا أن تتمرّد وتعيش في التيه, تيه نفسي يذهب بعقلها, وتيه جسدي يذهب بحياتها ...

ثالثاً- الاحتمالات الديناميكية المتحركة Dynamic Possibilities
وتدرس من خلال :
-1الشكل البصري External Trend:
المؤَّلف رواية مكونة من 320 صفحة من الحجم المعتاد للرواية, موجودة ضمن دفتين, الأولى الغلاف وهو عبارة عن صورة لكف يد سوداء مفتوحة نحو الأعلى, على إبهامها تقف فتاة ترتدي ثوباً أبيضاً تفتح ذراعيها وكأنها تتهيّأ للسقوط في مهب ريح عاتية,أعلى الغلاف عنوان المؤلف ( زالاتيا) مكتوباً بالأبيض, وفي أسفل الغلاف تمييز لجنس المؤلف موضوع ضمن دائرة ( رواية ) ثم اسم مؤلف العمل د. شريف عابدين ...
الغلاف في في الخلفية, عليه آراء لثلاث نقاد, أوسطهما يعرِّف بكاتب العمل, الأول والثالث آراء مقتضبة بالعمل الأدبي .
يبدأ العمل بإهداء لافت : الإهداء إلى ضحايا وشم الروح
لهذا الإهداء مدلولات كثيرة.. جذبني بعد العنوان, وصرت أبحث عن ضحايا وشم الروح, ومعنى وشم الروح, لأجد أن هؤلاء الضحايا هم أبطال حكايته, حكاية واحد لعدة نساء ...
وشم روح زبيدة: وشمت بحب الجاه و السلطة والحكم
وشم روح زاهية: وشمت بحب المال والطمع والبخل
وشم روح جالاتيا كان الحرية وشمها فيها نرسيس , وحطمها على هذا الوشم بجماليون الذي اتهمها بخيانته مع نرسيس, يطلب من فينوس إعادتها إلى طور الجماد, تعيدها فينوس وهي تشكك بإنسانيته, وتحسبه شيطاناً, يقول : "لا يليق بهن سوى حالة الجماد التي تقيد من حركتهن"
وشم الروح هو وشم النرجسي في روح غريمه بمباركة من الشيطان , وهو وشم غير مرئي لأنه يتغلغل في عمق النفس البشرية حيث تكمن الروح , لذا لا يمكن إزالته , وانتزاعه يعني إزهاقها أو على الأقل تمزيقها.
والكاتب يهدي الكتاب إلى ضحايا هذا الوشم .

العمل مقسم إلى أربعة أجزاء معنونة حسب الأحداث الواردة في كل جزء, الأول بعنوان : دوَّامة الليل , الثاني: مرافئ الحلم , الثالث:عَود على بَدء, الرابع :ضباب كثيف
راعى الكاتب في روايته الصورة العامة للصفحة من ترتيب في العناوين والسطور والجمل والحواشي للصفحة, والفقرات, وأدوات التنقيط , النقطة والفارزة وعلامة التعجب والاستفهام , والهوامش ...
1- البناء الفني : وهو المدلول الأول للنص, فدلالة النص بناؤه الفني الذي يتمفصل باتجاه مدلولات ذرائعية عديدة تتعاون فيما بينها لتكوين هيكلية هذا البناء بمفاهيم مختلفة تتحد فيما بينها لتعطينا بناءً متماسكاً كما سيوضح في المدلولات المفصلية الذرائعية التالية :

أ‌- العنوان : وهو البوابة التي نلج منها إلى داخل العمل, يلخص مفهوم أوموضوع الرواية, ويعتبر مكوَّناً نصّياً لا يقل أهمية عن المكونات النصية الأخرى, فهو سلطة النص وواجهته الإعلامية, وهذه السلطة تمارس على المتلقي إكراهاً أدبياً, كما أنه الجزء الدال من النص, الذي يؤهله للكشف عن طبيعة النص أو الرواية والمساهمة في فك غموضه, فهو مرآة النسيج النصي, وهو الدافع للقراءة, والشَّرَك الذي يُنصَب لاقتناص المتلقي, وتأتي أهميته من حيث أنه المفتاح في التعامل مع النص في بعديه الدلالي والرمزي, فهو الثريا التي تضيء فضاء النص, وتساعد على اكتشاف أغواره, بذلك يكون العنوان ضرورة بصرية تساعد على اقتحام عوالم النص, لأن المتلقي يدخل من بوابة العنوان متأوّلاً له, وموظفاً خلفيته المعرفية في استنطاق دواله ومفاهيمه تركيباً وسياقاً, وهو جزء لا يتجزأ من عملية إبداع الكاتب ...
لا أخفيكم أنني منعت نفسي بالقوة عن تقليب صفحات الرواية لأصل إلى ما يمكن أن يفسر لي عنوان الرواية ( زالاتيا)..!
لأجدني أمرّ على كل ما أراد الكاتب أن يمرّره لنا من أحداث , مستغلاً حالة التشويق التي وضعنا بها منذ البداية لنصل إلى تفسير العنوان, ولا نصل إليه إلا بعد تقليب 244 صفحة وبالتحديد في الصفحة 245 وهي تعتبر نهاية الجزء الثالث ,حين أطلق بيير دي ليون على بطلة القصة (زالابيا) اسم (زلاتيا ) مؤكداً لها أن الاسم حرفياً لا يعني شيئاً, لكنه يتسق في النطق مع كلمة أخرى...! ما هي هذه الكلمة ؟ إن قبول زلابيا بتغيير اسمها إلى زلاتيا في هذه المرحلة بالذات هو قرار بالارتباط ب (بيير) والسفر إليه, إلى بلده فرنسا وإلى عالمه, مغادرة بلدها مصر وأهلها بحثاً عن حياة جديدة تظنها الأفضل, وهنا يكون زلاتيا= السفر إلى الغرب هذا بالمعنى الدلالي ...
أما بالمعنى الرمزي فإن الكاتب يتبع نفس التكتيك الذكي , ويدعنا في حالة تشوق واستثارة لمعرفة هذه الكلمة الأخرى, والتي لن يكشف عنها إلا في الصفحة 276التي تكشف فيها البطلة عن جوهر الاتساق , زلابيا + جلاتيا = زلاتيا
وجلاتيا هذه هي التمثال الذي نحته بجماليون الذي كان يكره النساء على هيئة امرأة شديدة الجمال, ثم افتتن بالتمثال افتتاناً عجيباً, أحبها, طلب من فينوس أن تبث فيها الحياة, وبعدها تزوجها وأنجب منها ميثارمي وبافوس, جلاتيا هذه لما سرت بها الحياة أرادت أن تغادر البيت, وأغرمت بالطبيعة, بجماليون بهواجسه المريضة ونرجسيته ظن أنها خانته, وأنها تمرّدت عليه, فكرهها وأراد الانتقام منها, طلب من فينوس إعادتها سيرتها الأولى, تمثالاً من جماد, وعندما فعلت قام بتحطيم التمثال...
سنرى لاحقاً إلى أي درجة عالية نجح الكاتب في عنونة روايته عن طريق هذا المعنى الرمزي...
قد أسارع إلى القول أن زلاتيا دائماً تتفقّد رأسها, خوفاً من أن يكون قد تحطّم , أو اغتُصِب .. تقول زلاتيا: " أتفقد رأسي فقط لأتأكد من وجودها ! كثيراً ما أشعر أنها اختفت أو لا تعمل . أتحسسها وأتشبث بها لأوقن أنها ما زالت تتصل بعنقي , رأسي الآن فارغ تماماً وقد توقف عن العمل من فترة . صار بلا فائدة , ربما كان هذا مرادفاً لفصل الرأس عن الجسد .

ب‌- المقدمة أو الاستهلال : هي عبارة عن مفهوم زمكاني
خرج فيها الكاتب عن المألوف, إذ أن المقدمة بالعادة تعريف بسيط بمكان وزمان الرواية, بعض المعلومات التي تفيد المتلقي حول الرواية, وقد تحوي نبذة سريعة للتعريف بالكاتب وتجربته في الكتابة,
الكاتب هنا أدرك أهمية التشويق والإثارة, وأتقن تسويقهما ابتداءاً من العنوان , مستأنفاً بالاستهلال الذي شدّ به القارئ إلى متابعة الأحداث التالية, وأي أسلوب أبرع من أسلوب السؤال بتحدٍ ومجابهة ؟:

هل تذكرني ؟
أثق تماماً في أنك تعرفني ! أنا التي تعرفها . هي من تتصدّر صورتها وسائل الإعلام الآن, وتلوك سيرتها الألسنة في جلسات الثرثرة وبرامج الدردشة, من قرصنت صفحتها على الفيس وامتلأت بالصور والفيديوهات ومقاطع الصوت . لابد أنك طالعت صورتي على شاشة التلفاز, ولحظت تلك النظرة الزائغة والخطى المترنحة .....

وكيف لنا من بعد هذا الاستهلال ألّا نتشوّق لمعرفة هذه الشخصية التي تتحدث بهذا التحدّي الممزوج بالغصّة لنعرف ما هي قصتها؟ ومن هذا الذي توجّه له هذا الكلام الكبير؟ وما هي جريمته بحقها؟ وما هي القضية التي وقعت هذه البطلة في براثنها فحرفتها عن سويّتها... ؟!
لقد قدم الكاتب في هذا الاستهلال أضواءً حرص على أن تكون خافتة لكن كافية لإنارة الطريق إلى مخبوءات الرواية, والتي سيكتشفها القارئ كلّما تقدم في القراءة , وسيبقى متلذّذاً بهذا الاكتشاف حتى النهاية ...
المقدمة أو الاستهلال مبنية بطول مناسب, مكثّفة, التفاصيل فيها ليست كثيرة, يعني تحقق معظم مقاييس الدقة المطلوبة في المقدمة ...

ج- الزمكانية:
نعني بها الزمان والمكان, أي زمن الرواية الذي يجمع بين الحقبة الزمنية العامة التي حدثت فيها الأحداث, والزمن الخاص للرواية مثل الشهر واليوم, زمن الرواية العام يمتد من حوالي 220 سنة سابقة من الآن, من زمن الحملة الفرنسية على مصر وخروج الحملة منها (1798- 1801), هذا في قصة زوبيدة الميزوني( زوبي) مع فرانسوا مينو الذي كان قائداً في جيش نابليون في حملته على مصر وتسلم قيادتها بعد مقتل الجنرال كليبر أعلن اسلامه عام(1801) ليتزوج زبيدة الميزوني ..
الزمن الثاني هو الزمن الخاص للرواية, هو الزمن الحاضر في قصة زولي المحاكمة الشرعية التي تنتظرها بعد انفصالها عن بيير الفرنسي الذي تزوجته بعد أن أعلن إسلامه ثم ارتد بعدها ...
المكان في كلا القصتين فرنسا ومصر, الاسكندرية ورشيد مسقط رأس البطلتين زولي وزوبي ...

د- التشابك السردي أو الدرامي (الصراع الدرامي):
هو أوسع المفاهيم لمدلولات البناء الفني.
تنظر النظرية البراغماتية للتشابك الدرامي بخريطة منتظمة الأبعاد والحدود, بثلاثة محاور أساسية تنطلق من قاعدة النص أو العمل السردي ( العنوان), فيتجه المحور الأوسط ( محور التوليد) عمودياً على القاعدتين ( المقدمة والنهاية ) ماراً بالعقدة, وهو المحور الذي يرسم مسار الأحداث من المقدمة فالزمكانية حتى العقدة, ومنها ينقلب الأداء فيه نحو الانحسار, ويسمى جزؤه العلوي ب (المحور الانحساري) حتى يدرك النهاية لمجريات الحل.
يساعد هذا المحور, المحور الثاني ( محور التكوين) المنطلق من الزاوية اليسرى لقاعدة النص, ويحمل فوق تياره جميع الشخصيات المساندة للبطل ( الشخصية الرئيسية), ومشاركة كل شخصية من تلك الشخصيات للبطل هو ظهور مشهد جديد أو حادثة جديدة أو قصة جديدة, حتى يتقاطع هذا المحور مع المحور التوليدي في العقدة, ليبدأ بانحسار تلك الأحداث متجهاً إلى أقصى الجهة اليمنى من النهاية .
وينطلق المحور الثالث ( محور المعارض) من الجهة اليمنى لقاعدة النص متجهاً نحو الأعلى ليتقاطع مع المحورين السابقين في العقدة, ويكمل بانحسار جميع الشخصيات المعارضة التي شاركت في الصراع الدرامي في المثلث الأول.
وبذلك يُرسَل مثلثان ملتقيان بالرأس في نقطة الوسط (العقدة) ليشكل لدينا صراعاً درامياً منتظماً وحلاً راقياً.


وهكذا تنظر البراغماتية السردية بشكل علمي نحو التشابك الدرامي في الرواية...
وسوف أقوم بتوضيح ذلك بشكل نقدي تحليلي ذرائعي مع تحليل للشخصيات السلبية المعارضة, والإيجابية المساندة .
لقد استخدم الكاتب في بناء الحدث عدة طرق مجتمعة, دون أن يقع في فخ الضياع والتشتّت والتيه, ودون أن تتفلّت منه خيوط النسيج الأدبي, وهذا مستغرب حقيقة, ونقطة تفوق كبيرة يحوزها بكل جدارة, وقد تحسب له ابتكاراً في عالم الروي ...
استخدم الكاتب الطريقة الحديثة في بناء الحدث, فيها يعرض حدث قصته من لحظة التأزم أو العقدة, ثم يعود إلى الماضي flashback ليروي بداية قصته مستعيناً ببعض التقنيات والأساليب مثل مجرى اللاشعور stream of consciousness
والذكريات Memories وأضاف الكاتب إلى ذلك طريقة جديدة خلط فيها الواقع بالفانتازيا من خلال أساليب وقوالب جديدة سنأتي عليها لاحقاً...
أما فيما يختص بسردية الحدث :
فقداستخدم بالبداية طريقة الترجمة الذاتية حيث لجأ القاص إلى سرد الأحداث بلسان شخصية من شخصيات قصته, مستخدماً ضمير المتكلم,عرفنا لاحقاً أنها الشخصية الرئيسية, يقدم الشخصيات من خلال وجهة نظره الخاصة, ويحللها تحليلاً نفسياً, متقمصاً شخصية البطل, لكنه لم يقع في شرك عيوب هذه الطريقة, والتي تتمثّل في أن يتحكم في مسار نمو الشخصيات, ما يجعل القرّاء يعتقدون أن الأحداث المروية قد حدثت للقاص, وأنها تجارب من حياته, لأنه يقطعها بالطريقة الأخرى, وهي طريقة الوثائق والرسائل التي تتخلّل طريقة السرد المباشر التي استخدمها الكاتب أيضاً عندما أراد للأحداث أن تتسارع .

عناصر التشابك السردي :
1- الموضوع :الفكرة التي تتحرك الحوادث والشخصيات لخدمتها, فإن لم يتحقق ذلك, صار الموضوع دخيلاً على الحدث, وكانت القصة أو الرواية مختلّة ومختلفة في البناء...
وموضوع الرواية يقوم على الصراع الأزلي بين سطوة الرجل وعقل المرأة, هذا العقل الذي لا يراه الكثير من الرجال, بل يرون السلعة التي يريدون التمتع بها, لفترة آنية وعندما تتمرّد على ذلك, يملّونها و يرمونها خارجاً كأي دمية قديمة, هي تمثال جميل من غير المقبول أن يفكر, يحاربونها بأكبر نعمة منّها الله على خلقه, أمومتها, يأخذون أبناء رحمها بلا رحمة ولا شفقة بحكم قوانين وضعية, لا فروقات بينها بين الشرق والغرب, فكلاهما يملك ذات السطوة, وكلاهما عنده نفس القسوة, لتنتهي هي بانتهاك عرضها وعقلها وحتى حياتها...
ساق الكاتب هذا الموضوع ضمن حلقات متداخلة لنساء من الماضي تشابهت قصصهن مع بطلة الرواية التي أخذت على عاتقها مهمة الدفاع عنهن في محاكمات فانتازية انتهت بتبرأتهن من التّهم التي وُجّهت إليهن ظلماً من مجتمهعن كحجج لمعاقبتهن تاريخياً وشرعياً ... أما البطلة فقد انتهى أمرها في مصحة عقلية عقاباً لها على تمرّد عقلها وعصيانها لصاحب السطوة عليها, في مرحلة انتقالية لمحاكمتها شرعيأً بتهمة الزواج من غير مسلم . هناك موضوع آخر مضمر, وهو موضوع زواج المسلمة من غير المسلم, يعلن إسلامه وقت الزواج ثم ينكص أو يرتد عن الإسلام, و تشتّت الأولاد ثمرة هذا الزواج عقائدياً ودينياً وأخلاقياً ...

2- الحبكة:
يمتزج مدلول الحبكة مع مدلول الزمكانية والصراع والشخصيات التي تلعب دورها بشكل حر على مسرح المكانية التي صنعها الكاتب الفذ بزمنين مختلفين ومكانين متباعدين وتلك نقطة ازدواجية أُخِذَت من قبل الكاتب بشكل عبقري , خارطة لسير أحداث الرواية, تتسلسل فيها الأحداث بشكل طبيعي متصاعد .
لم يعتمد الكاتب في حبكه على الحبكة النمطية, من البداية الطبيعية للأحداث ثم التسلسل الطبيعي في حدوث الأزمة ثم تصاعدها ومحاولة حلها, بل اتّبع نمط الحبكة المركبة التي تبدأ الأحداث فيها من النهاية, ثم يتم استعراض الأحداث التي أدت إليها, أي بدأ الكاتب بالعقدة ثم عاد إلى الأحداث السابقة المؤدية إليها ...
حيث بدأها بمنولوج داخلي على لسان البطلة, تعريفي بمشهد النهاية, حشد فيه العديد من مفاصل البناء الجمالي, مضمناً إياها تساؤلات مونولوجية جاذبة ( التقطت مسامعي سؤالاً عن السبب في أني آثرت المتع الدنيوية على نعيم الحياة الآخرة , تنهدت : أخيراً هناك من يهتم بأن يعرف إجابتي, استعرت مقولة زاهية وانبريت في الدفاع بعفوية واستماتة, تساءلت : وهل المعاناة فضيلة ؟ ثم التفت بحركة لا إرادية اتجاه مصدر الصوت فإذا بها أصداء شتى ).
فإذاً النهاية البطلة في محاكمة, لكن محاكمة من نوع خاص, ضبابية في البداية يكشفها الحوار الذي أداره الكاتب أيضاً مونولوجياً, لنكتشف أنها محاكمة شرعية, تحاكم بها البطلة في عقيدتها:
(- تتفادين رجمك ؟
- ليتني أستطيع
- أتعدين لانتفاضة ضد ظالمك
- أنا متبلدة تماماً ! أخمدت حواسي وليس لي أي دافع
يصفق الرجل بيديه مستغرباً :
- لا حول ولا قوة
- لا بأس.. سأقدم لهم هذه الحجارة وأناشد من كان منهم بلا خطيئة أن يرجمني!
- تستدعين مقولة السيد المسيح! إذن فقد تنصّرت يا امرأة !
- بل أنا موحدة بالله .
- لكنك أظهرت نيتك بالقول وفعلت ما سيصدقه من عمل , أليس الاعتراف سيد الأدلة ؟!.
الخارطة التي رسمها الكاتب لإكمال سير أحداث الرواية بعد هذه البداية اعتمد فيها الكاتب نوعين من الحبك: الأولى بتكثيف أحداث واقعية, والثانية حبكة اعتمد فيها على الشخصيات التي زج بها الكاتب والتي صاعدت الأحداث, بأفعالها وتشابكها التوليدي وتحركاتها المنطقية والغرائبية,عن طريق هذه الشخصيات بانفعالاتها العاطفية المختلفة, جاء الحدث لا لذاته, بل مفسراً لحقيقة هذه الشخصيات التي تسيطر على الأحداث حسب رغبتها وطاقتها.
عمد الكاتب إلى إدخال حلقة أخرى افتراضية, هذه الحلقة هي بحد ذاتها رواية أخرى, تحوي عناصر الرواية كاملة من زمكانية وموضوع و حبكة وعقدة وانفراج ونهاية, شخصيات و حوار ... التداخل الذي تعمّده الكاتب كان في منتهى الذكاء, حيث عمل على التشابه الكبير بين معالم وتفاصيل قصة البطلتين زوبي (الافتراضية الآتية الماضي ) والبطلة الحقيقية زولي , شابك بينهما بمحاكمة جعل فيها زولي تدافع عن زوبي , بل وتساهم مساهمة كبيرة في تبرئتها تاريخياً, وذلك عن طريق مستندات ووثائق تاريخية, ظهرت بعد موت البطلة فعلياً, وكان للفانتازيا دورها المميز في ذلك , من رصد لأحلام وكوابيس تراها زولي, تؤخذ على محمل العلم...
أثناء سير الأحداث, تختفي زولي لفترة مع ظهور الشخصيات المحيطة بها, فنرى أنفسنا أمام رواية بطلتها زاهية, التي تغيب عنها زولي تماماً بصفة الراوي العليم, حيث أن انطباع زولي عنها مناقض تماما لحقيقتها, فلم تكن زاهية مظلومة كما حاولت زولي أن تصوّرها أكثر من مرة, بل لم تكن العفة والطهارة موجودة عندها ولا بأي مرحلة من مراحل حياتها, وهي لفتة دهاء من الكاتب, ربما ليقنعنا بأن البطلة ليست دائماً على حق في حكمها, وأن للمتلقي أن يحكم بنفسه على مجريات الأحداث, وعلى خبايا الشخصيات واستنباط حقيقتها, إن زولي عندما نجحت بتبرئة زوبي أثناء المحاكمة الافتراضية التي اختلطت عليها مع محاكمتها هي, لم تنجح هي في إقناع غيرها أو لم تنجح بتبرئة نفسها أمام محكمة الواقع.

3- العقدة :
يطلق عليها اسم ( الحبكة الأولى)وهي بدء الصراع الذي يخلق الحركة وتقدم أحداث الرواية, المشهد الذي يغير من حياة البطل ويرسله في رحلة كي يحل هذه العقدة.
وقد بدأت منذ بداية الرواية, وكانت عنصر التشويق والإثارة بالرواية, حيث انقلبت الأحداث انقلاباً سلبياً على البطلة, تمرّدها على واقعها الذي تفاجأت بأنها كانت غافلة عن حقيقته, متوهمة أنها سلكت مسلكاً قويماً, عندما غادرت الشرق واتجهت إلى الغرب, على أمل بحياة جديدة تنتشلها من ماض بئيس لم يكن لها يد فيه, وتأخذها نحو مستقبل مشرق,اختارت رجلها أجنبياً, أوهمها أنه أعلن إسلامه والتزم بدينها, لتفاجأ بعد فترة حياتية تجاوزت الخمسة عشر عاماً أنجبت منه خلالها ولدين, أنها كانت عبدة لغريب لم يحترم معتقدها يوماً, كما لم يحترم عقلها, ولا ذاتيتها, بل كانت أنموذجاً لأبحاثه المادية التي تدعم إلحاده, فقط جعل منها آلة, يحترمها بقدر ما تقدّم من خدمات يفرضها الواجب والمطلوب,و يوافقها على أي شيء لا يناقض الصورة التي حرص على رسمها لها. وعندما تمرّدت عليه وقارنته ببجماليون لم ينكر حقيقته, بل أكدها وكاشفها بموقعها عنده, نعم هي عبدة يمنّ عليها أنه رفعها من القعر الذي كانت تعيش به في بلدها مصر إلى الفضاء الذي جعلها تحياه في فرنسا, ولا مكان للدين عنده:
(- أنا ارتقيت بك بمنطق الفرانسولية , لا تحاكميني بمنطق ديانتك!
-هي عبودية إذن وليست ترقية! تحولي ليس صنيعك بل صنيع ربنا وأمامه نحن متساويان . لست سيدي ولا أنا عبدتك! أنت طوّرت هيئتي وطريقة معيشتي ونمط حياتي, قبلت ذلك في إطار زواج شرعي لا يتعارض مع ديانتي, لكن أنتمي لآخر الديانات السماوية, ورسولي هو خاتم المرسلين, الذي بعث ليتمم مكارم الأخلاق)
بيير اتبع نفس منهج بجماليون, أراد تحطيم زولي, ولم يجد نقطة ضعف عندها إلا أمومتها, فطعنها بتلك النقطة, أراد الاحتفاظ بها عبدة, عندما جادلته بجدوى بقائها معه بعد أن أعلن هويته وانتمائه, (- ما دمت قد أعلنت عن هويتك ! لم الحرص على أن أعود؟
- لابد أن يكون لك قبر ليزوره أبناؤك, تلك طقوس لدينا).
عندما رفضت حرمها من حضانة ابنها (آلان) , عندما رجعت إلى مصر كان بانتظارها محاكمة شرعية أقامها عليها أقرب الناس إليها أخوها رؤوف بدافع الطمع بالاستحواز على ممتلكاتها والفكر الطائفي الإرهابي ,حيث كان أحد رجالات الجماعات الدينية المتطرفة التي كانت لا تتوانى عن قطع الرؤوس, والذي لم يكن تطرفاً من تفكير بيير زوجها, حيث كانت فكرة المحاكمة بالتآمر بينهما بحال من الأحوال, إضافة إلى تكالب شخصيات أخرى( عماد) كانت تضمر لها الحسد والحقد, حرمانها من حضانة آلان, وعلمها أنه له ميول جنسية مثلية, أصابتها بلوثة عقلية جعلتها تقف على باب المدرسة توزع الحلوى على الأطفال وتهذي بكلام المجانين, بموجب بلاغ مقدم من رؤوف للنيابة العامة يتم الحجر على زولي ويتم تعيينه مديراً مؤقتاً على أموال وأملاك زولي, تتدهور حالة زولي, يقوم رؤوف بإدخالها منشأة صحة نفسية, يستشهد بتقرير طبيب نفسي مزوّر-هذا الطبيب هو زوج صديقتها كريمة هذّده رؤوف بابنه- يوصي بحاجتها للعلاج بالجلسات الكهربائية لإصابتها بالمتلازمة التصلبية .
4- الانفراج:
بعد أن التقت جميع خيوط الصراع وبلغت ذروة التعقيد في العقدة ( زولي في مصحة نفسية) و تتجه الأحداث إلى إيقاعها الطبيعي الذي بدأت به, حيث ننتهي إلى الحقيقة التي بمقتضاها يحل البطل الصراع, حيث يلقي البطل عن عاتقه مسؤولية علمه بهذه الحقيقة, لأنها صارت مرئية أمام جميع شخصيات الرواية.
انفراج يعلن فيه بيير أن زلاتيا عادت إلى زلابيا, إن كان قال ذلك احتقاراً لها من وجهة نظرة المتعجرفة, لكنها بالواقع إقرار بأنها أصبحت حرة, لم تعد عبدة, تحرّرت,أقرّ هو بذلك, وأقرّ بأنها ستفعل...! فماذا ستفعل ؟! نهاية مفتوحة ...
( بعد أن ينجح رؤوف في الحجر عليها وحجزها بمستشفى الأمراض العقلية. يزورها بعد إلحاح ابنتها . يحاول أن يكون لطيفاً معها. يطمئنها على ولديها . تبدو شاردة تماماً . يفتح السكايب , يطالعها آن وآلان بحالتها المزرية, ساكنة تماماً كالتمثال , شاردة مشتتة كالحطام. يفزعان . يناديان على بيير . يتساءلان : " هل هذه زلاتيا؟"
يتأملها متشفياً يهز كتفيه: - لا لم تعد زلاتيا
يهتفون في صوت واحد: -يا إلهي من تكون إذن؟
يرد في فتور:- عادت الآن إلى زلابيا.
ينخرطان في البكاء. يصرخان : زولي.
يهمس بيير مبتسماً: ستفعل .)


تحليل الشخصيات ضمن الحبكة والتشابك السردي والزمكانية المزدوجة:
الشخصية القصصية هي أحد الأفراد الخياليين أو الواقعيين الذين تدور حولهم أحداث القص أو الروي, ولا يجوز الفصل بينها وبين الحدث, لأن الشخصية هي التي تقوم بالحدث, وقد طبق الكاتب الفذ الدكتور شريف عابدين هذه الحيثية تطبيقاً دقيقاً, حيث استعان بالشخصيات الخيالية والشخصيات الواقعية بمقاربة وإسقاطات بمنتهى الروعة...! كلا الشخصيات الخيالية والواقعية كانت تتحرك ضمن الأحداث بطريقة فاعلة ومنفعلة, لا يمكننا أبداً أن نفاضل بين حركة زوبي – كشخصية خيالية أو افتراضية في زمن الروي الحالي – وبين حركة زولي كشخصية واقعية, أقول ذلك فقط بمقاربة الشخصيتين المتشابهتين ...
ومهما حاول الكاتب أن يكون نائياً, فهو بالحقيقة ينتقي من الشخصيات شخصية يوظفها للتعبير عن أفكاره وآرائه, تكون هي الشخصية المحورية التي تتجه نحوها أنظار باقي الشخصيات , وهي التي تقود مجرى الرواية العام, وقد درج على إطلاق مصطلح البطل على هذه الشخصية, وهي التي تستحوذ على اهتمام القاص, وتمثل المكانة الرئيسية في القصة, وقد تكون إيجابية أو سلبية, أو متذبذبة بين موقف وآخر, قد تكون محبوبة أو منبوذة من قبل القارئ, المهم أنها تمثل المحور الرئيسي في القصة, والقطب الذي يجذب إليه كل العناصر الأخرى ويؤثر فيها.
اللافت أن الدكتور شريف عابدين – وبدهاء شديد- صرف نظرنا عن هذه الشخصية في جزء كبير من الرواية, في محاولة منه لرد هذه الشبهة عن نفسه, في البداية لفت نظرنا إليها بل وشدّنا إلى معرفة حقيقتها واستجلاء غموضها, ثم عرض لها عرضاً عادياً عبر سرد أحداث كانت فيها تتحرك ضمن أحداث تخدم الشخصية الخيالية ( زوبي), لنفاجأ بعدها بأنها تحتل ساحة الأحداث جميعها ابتداء من الجزء الثالث الذي عنونه ب ( عود على بدء)
الذي يبدؤه بعنوان ( البحث عن زولي ) هذا العنوان الذي يوهمنا فيه أن البحث عنها هو ضمن حدث واقعي, لكن الحقيقة هي أنه يعيدنا إلى البحث عنها بتفاصيلها الداخلية وملامحها الخارجية وفعلها وتفاعلها مع الأحداث كشخصية رئيسية لا ينبغي إغفالها أكثر من ذلك...
أنواع الشخصيات الفنية التي أدخلها الكاتب في روايته :
1- الشخصية الرئيسية :
زولي أو زلابيا أو زلاتيا, اختارها الكاتب ضمن مواصفات الجودة المعتمدة في اصطفاء الشخصية الرئيسية, مستقلة برأيها, قوية تتمتع بحرية الحركة داخل الرواية, تزداد فاعليتها كلما منحها الكاتب مساحة فائضة من الحرية, فتتحرك بما يتناسب مع إرادتها وقدراتها التي تزداد بازدياد حجم أفق الحرية الممنوحة من قبل الكاتب الذي يختفي ظاهرياً , بينما فعلياً هو متخفي بعيداً يراقب صراعها, بين انتصار وإخفاق في خضم المحيط الاجتماعي الذي ألقاها فيه...
استخدم الكاتب في عرض شخصية زولي الطريقة التمثيلية غير المباشرة معطياً الحرية للشخصية للتعبير عن نفسها, و أفكارها وعواطفها وميولها, مستخدماً ضمير المتكلم, فها هي تقدم نفسها وقضيتها :( لا بد أنك تكرهني, لكن هل تدري أنك ربما تكون قد ظلمتني؟ هل تعلم أن مثولي أمام تلك المحكمة تعني إحالة أوراقي إلى المفتي ؟ أنا لا أريد سوى أن أقول كلمتي. لا أطلب منك شيئاً سوى أن تستمع لي, قد لا أستحق شفقتك .. أعرف . ولا تعاطفك .. أعترف . أخمن أنك ستقول: لن أهتم بالإنصات إلى امرأة تبدو آثمة , حتى لو أدلت باعترافات مثيرة ؟ أرجح أنه لا يعنيك دفاعي عن اندفاعي , ولا اعترافي باقتراف الإثم. سوف تتوقع أني سأسعى إلى تبرئة نفسي , وأني سألقي باللوم على الظروف التي اقتادتني, حسناً, أنا أيضاً لا يعنيني موقفك, فقد تعودت التجاهل, وأوقن : أن من دُهِسَت تماماً, لا تكترث بأن يستمع أحد إلى صوت استغاثتها. عموماً لا بأس . مثلما أحتاج إلى أن يُنصَت إلي , أحتاج إلى أن أُنصِت. فليكن صوتي رفيق وحدتي في الرحلة الطويلة. لم أكن ألتفت ورائي تفادياً لطعنة من يتربص بي , بقدر ما كنت أوثر ألا تسدد من الخلف . تمنيت فقط أن أسقط على ظهري , ليكون وجهي قبالة السماء , فتمد لي يدها وتأخذ بيدي كي أنهض).
بهذه الطريقة التمثيلية جعل الكاتب البطلة تعبّر عن نفسها , وتطلعنا على ملامحها النفسية, وصفاتها الشخصية, إنسانة مظلومة,مسحوقة, متهمة بقضية إن بت فيها المفتي ستودي بها إلى حبل المشنقة, ومع ذلك هي صلبة, حرّة, على قدر من الإيمان يجعلها صابرة حكيمة, لا تنتظر النصرة والنجدة من البشر, بل من رب البشر, واثقة من نفسها, أبيّة وشجاعة, مؤمنة بعدالة قضيتها ولو كان المصير أسوداً.وبذلك أمّن الكاتب الفذ للشخصية الرئيسية كل الشروط التي يجب أن تتصف بها الشخصية الفنية :
- مقنعة معبرة عن نفسها , بعيدة عن التناقض .
- حيوية فعالة ومتفاعلة مع الأحداث, متطورة بتطورها.
- يتوفر فيها عنصر الصراع, ويقصد به الاحتكاك بينها وبين نفسها وعواطفها الذاتية أو عقيدتها , أو عقلها , أو بينها وبين شخصيات أخرى, كما سيأتي ذكره في السرد.
كما نرى أن الكاتب رسم أبعاد الشخصية بدقة:
- البعد الجسدي : رشاقة لافتة, قوام ممشوق, نهدان وردفان ممتلئان نسبياً, حسنة مميزة لوجهها تضفي إليه بعض الإثارة
- البعد الاجتماعي أو السلوكي :فتاة نشأت ببيئة فقيرة لأم قاسية نوعاً ما, وأب بائع حلوى, تشاركوا المنزل مع عائلة أخرى, خضعت لعملية ختان, كما تعرضت لمحاولة اغتصاب, عملت نادلة في مقهى, تعرفت فيه على ( بيير) الفرنسي الذي ارتبطت به بزواج بعد أن أوهمها أنه أعلن إسلامه, ثقفت نفسها ونجحت كأي امرأة فرنسية .
- البعد النفسي: امرأة عانت من الشعور بالإحباط والكآبة , لها تاريخ مع الحبوب المهدئة, تنتابها أحلام غريبة, وهناك كابوس يتكرر, حيث ترى نفسها : عارية ملثمة, فوق قمة مرتفعة, ترتعد خوفاً من السقوط .
2- الشخصية المساعدة:
مهمتها المشاركة في نمو الحدث القصصي , وبلورة معناه والإسهام في تصويره, نلاحظ أن وظيفتها أقل من قيمة الشخصية الرئيسية, رغم أنها تقوم بأدوار مصيرية أحياناً في حياة الشخصية الرئيسية ...
لقد استطعت أن أحدد عدد من هذه الشخصيات في الرواية, ولا أدري إن كنت محقة إن اعتبرت زبيدةالميزوني(زوبي) الشخصية الخيالية هي أهم هذه الشخصيات, كونها كانت النظير أو الشبيه الذي أسقطت عليه الشخصية الرئيسية حالتها, واستفادت إلى حد كبير من تجربتها, لدرجة أن البطلة أرادت أن تتجنب الأخطاء التي وقعت فيها تلك الشخصية كيلا تلقى نفس المصير القاتم, لقد أثرّت ( زوبي) على ( زولي) في حيثية هامة جداً, هي معرفة الذات, وتحديد إمكانياتها وقدراتها, بل ومدّها بالأسباب المقنعة التي استطاعت فيها إثبات عدالة قضيتها والانتصار لها, هذا الانتصار الذي حققته (زولي) برأيها عندما صدر الحكم ببراءة ( زوبي) من تهمة أنها صابئة ومرتدة عن الإسلام بزواجها من (مينو)القائد الثالث للحملة الفرنسية على مصر.
أبعاد هذه الشخصية ( زوبي)

-البعد الجسدي أو الجمالي :
طويلة القامة, مبسوطة الجسم, عادية الجمال, قمحية اللون بلون المصريين المألوف, شعرها طويل فاحم.
- البعد السلوكي: لطيفة, هادئة, صبورة, فخورة بعائلتها المجاهدة, تملك روح الدعابة, جريئة, متواضعة, عندما اضطرت للعمل عملت عند خادمتها.
- البعد الاجتماعي : فتاة من عائلة من أعيان رشيد, أصول أجدادها من الموركسيين الذين أسلموا وحافظوا على إسلامهم حتى بعد سقوط غرناطة, أُرغموا على التنصّر لكن جدها تمسّك بإسلامه, ملتزمة بأحكام دينها, وبقيت ملتزمة بزيها المملوكي, عباءة وبرقع حتى بعد أن تزوجت (مينو) وذهبت معه إلى فرنسا, رفضت بشدة تنصير ابنها من قبل زوجها .

الشخصية الثانية المساندة التي تمكنت من رصدها هي :
كريمة:
يمكن اعتبار كريمة من الشخصيات البسيطة الثابتة التي تبقى على حالها من بداية القصة إلى نهايتها, لا تتطور, تولد مكتملة على الورق لا تغير طبائعها أو ملامحها الأحداث ولا تزيد ولا تنقص من مكوناتها الشخصية.
كانت كريمة إلى جانب زولي منذ البداية, صديقة صدوقة منذ الصغر, تقدم لها النصائح, وتقف إلى جانبها في كل الأزمات التي مرت بها, واستمرت على هذا الحال, حتى أنها احتجت على زوجها الدكتور وصفي عندما قدّم بحق(زولي) شهادة طبية مزورة.
• يمكن أن نضيف إلى قائمة الشخصيات المساندة أيضاً (جينولييه)الكاتب الأديب, والذي أراه هو الكاتب نفسه الدكتور شريف عابدين, يتدخّل عندما تعجز الشخصية الرئيسية عن إيصال مفهوم صعب تُحار فيه, فهي بحكم ثقافتها التي أخذتها من بيير بالقدر الذي أراده بيير, تكون قاصرة عن الإتيان بكل المفاهيم, فيتدخل الكاتب بشخص جينولييه ليسد هذا القصور, كما بدا واضحاً في حديثهما عن مفهوم الارتقاء والمعاناة والغرائز, حيث قام جينولييه بتفسيره علمياً وفلسفيأً, يردد جملة قالتها هي سابقاً لكن بغير إثبات, وبغير وعي: عندما يفقس بيض الطيور في القفص أفراخاً بلا أجنحة. تسأله زولي :
- ألم نلتق من قبل ؟
- لسوء حظي لم أتشرف بمعرفتك , حتى قادتني إليك مدموزيل دي ليون واللوموند.
- أشعر أنا تلاقينا, ربما هو نوع من التخاطر ...

وأنا أقول بل دهاء من الكاتب.

• هناك شخصيات يمكن ان نصنفها بأنها شخصية نامية مثل (آن ماري ) ابنة زولي, وهي التي تتطور من موقف إلى آخر, بحسب تطور الأحداث, لا يكتمل تكوينها حتى تكتمل القصة, بحيث تتكشف ملامحها شيئاً فشيئاً خلال الرواية, تتطور تدريجياً خلال تطور القصة وتأثير الأحداث فيها ... هكذا بدت آن ماري, طفلة في الرابعة عشر مارست الجنس بمباركة من والدها بيير, ووشمت وشماً على فخذها, عندما غضبت زولي من فعلها بادرت فوراً إلى إزالة الوشم, مع تطور الأحداث, تعاطفت مع أمها وآمنت بعدالة قضيتها وحاولت مساعدتها بإيصال قصتها للرأي الدولي و العام عن طريق الصحافة ...

3- الشخصيات السلبية أو المعارضة:
وهي شخصيات تمثل القوى المعارضة في الرواية, وتقف في طريق الشخصية الرئيسية أو الشخصية المساعدة, تحاول بكل جهودها عرقلة مسيرها, والشخصية المعارضة أيضاً شخصية قوية,ذات فعالية في الرواية, وفي بنية حدثها الذي يعظم شأنه كلما اشتد الصراع فيه بين الشخصية الرئيسية والقوى المعارضة, وتظهر هنا قدرة الكاتب الفنية في الوصف وتصوير المشاهد التي تمثل هذا الصراع...
من أبرز هذه الشخصيات:
بيير دي ليون:
زوج زولي, باحث اجتماعي فرنسي عرفته زولي في مطار النزهة حيث كانت تعمل نادلة في( كافيتيريا) المطار, كان يتردد على المطار بشكل دائم, حيث كان يعدّ بحثاً في علم الاجتماع عن التنمية البشرية في الدول النامية.
لم يتصارع ( بيير ) مع الشخصية الرئيسية ( زولي) منذ البداية, بل على العكس, كان أقرب ما يكون إلى الشخصية المساندة في صراعها مع نفسها ومجتمعها عندما ظلمها أبناء جلدتها, ابتداءاً من محاولة اغتصابها من قبل عماد, ورد فعل أهلها ومن حولها من شخصيات صبّت عليها كل أنواع اللوم والتقريع, ضمن هذه الأجواء السلبية كان بيير الشخص الإيجابي الذي دعم زولي بتعزيزنفسي ومعنوي أعاد فيه بناء ما تحطّم فيها...
سأحاول رصد أبعاد هذه الشخصية:
- البعد السلوكي : شخصية هادئة جداً حد البرود,لامبالية بالشريك إلا بقدر ما يطلب, متناقضة بين المبادئ الاجتماعية التي تتبناها ظاهرياً وبين التطبيق الحياتي, تفتقد النخوة والغيرة التي من النادر أن تغادر الرجل ولو كان غربياً.
- البعد الأخلاقي: شخصية مخادعة ومراوغة, ملحدة, تشجّع على الرذيلة ضمن مفهوم الحرية الجنسية,متكبّرة, قاسية جداً في انتقامها.
- البعد النفسي والفلسفي: شخصية نرجسية, تتبنى مقولة براجماتية لبجماليون ( أنت حر طالما أنت عبدي), بجماليون الأسطورة كان المادة العلمية التي أقام عليها بحثه, وتبنى عقيدته.شخصية حقودة تنتقم بطريقة باردة مدروسة.
- البعد الاجتماعي: شخصية مثقفة جداً, مرموقة, لها مقدرة على الإقناع والدعم, كريمة مادياً, تنفق ببذخ, حريصة على التعايش ضمن صورة ترسمها بنفسها لها ول(زلاتيا), روتينية جداً.
رؤوف عبيد شحاتة:
شقيق زولي الوحيد, والأصغر منها, كان المتآمر الأول الذي حاول بكل ما أوتى من مقدرة أن يقود الأحداث باتجاه تضييق الخناق على البطلة وإيصالها إلى مرحلة تنعدم فيها كل قدراتها العقلية والنفسية, بل وحتى الجسدية, ليستحوذ على أملاكها...
أبعاد هذه الشخصية :
- البعد السلوكي : شخصية إرهابية دموية, ماكرة, عصبية انفعالية, متبلدة المشاعر, ترتكب الكثير من الموبقات تحت ستار الدين, انتهازية, لا تؤتمن لا على سر ولا على عرض, تسرق, تنتهك, تزوّر, تهدّد, تقتل, تذبح العلمانيين , تحت شعارات طائفية ودينية, لكن لم تتورع عن الاتفاق والتآمر مع بيير الملحد ضد أخته وعرضه ( زولي)
- البعد الأخلاقي: شخصية قاسية منحلة أخلاقياً, منافقة, متفيهقة, معدومة النخوة, تتصرف بنذالة مع البطلة مع أنها شقيقته الوحيدة, ومع غيرها...
- البعد النفسي والفلسفي: شخصية مريضة بالنرجسية ومركب النقص, تقتص من كل من يقف في طريقها, بل وتهاجم شخصيات بعينها مدفوعة بأفكار وهواجس نفسية مريضة,
- البعد الاجتماعي: شخصية نشأت في بيئة فقيرة , فقيرة ثقافياً, المتاح كان أفكار دينية متطرفة, أعطت الشخصية مدى حرية إجرامية واسع, إن كان القتل هو ذروتها فكل ما تحت الذروة مباح بمباركة تلك الأفكار, وتلك البيئة...
عماد حنفي :
أول شخصية آذت الشخصية الرئيسية ( زولي), في سنوات مراهقتها, أول بوح, و أول إثم, وأول خيبة...
لم يكتف يتوقف صراعه مع البطلة( زولي) طوال أحداث الرواية, غاب فقط في فترة وجود زوبي في فرنسا, تعود لمصر ويعود ليتابع الصراع معها بالتآمر مع رؤوف ...
أبعاد الشخصية :
- البعد السلوكي: محام مرتزق, يعيش على حساب النساء, بخيل, انتهازي .
- البعد الأخلاقي: شخصية انبطاحية, جبانة, وقحة تأخذها العزة بالإثم, منحرفة, فيها نذالة واضحة, تخون الأمانة, تزوّر, تحتال, تفتري الكذب, وتلفق التهم.
تقوم بأعمال غير مشروعة, غسيل أموال ( زاهية), يتعامل بكل ممنوع والمخدرات أقلها.
- البعد الاجتماعي: شخصية نبتت في بيئة يختلط فيها الحلال بالحرام, محكومة بجهل الأم وسطوتها, و العلاقات الجنسية المشبوهة, بلا رادع من خلق أو محاسبة من ضمير, مستنقع من محرمات يتم تغطيتها بمشروعية خيرية .
زاهية:
يمكن اعتبارها من الشخصيات البسيطة التي بقيت على حالها منذ بداية القصة إلى نهايتها لم تتطور, كما حاولت زولي أن تقنعنا بذلك , زولي كانت غافلة عن حقيقة طباعها التي ولدت مكتملة أساساً على الورق, الأحداث فقط ساهمت في إظهار ملامحها , لكن لم تزد ولم تنقص من مكوناتها الشخصية, إنسانة جاهلة, ساقطة أخلاقياً, مشبعة بالغرائز, جشعة تحب المال, ولا تتورع عن فعل أي شيء في سبيل الاستحواز عليه, بخيلة وأنانية حتى أنها بخلت على نفسها بالعلاج, فاكتفت بتناول المخدرات لتخفيف آلامها من المرض العضال الذي أصابها من إفراطها في تناول المسكرات, كما أنها بخلت على ابنتها هدى ولم تدخلها الكلية , بل اكتفت بإدخالها معهد طبي, نفقاته قليلة, بقيت تأخذ من زولي نقوداً منذ البداية, ولم تتوقف عن ذلك حتى بعد أن أصبحت من الأثرياء, تهربت من دفع الضرائب بعمليات غسيل أموال, بمعاونة عماد, و لم تحفظ لزولي معروفاً, بل انتهزت أول فرصة لنهشها والنيل منها بتدبير فيلم إباحي مفبرك لها, بمساعدة عماد الذي قام بتقديمه للمحكمة لتشويه سمعة زولي, تموت مقتولة ...


وبعد انتهاء التشابك السردي, واكتمال واجبات الشخصيات بنتائج التأزم و وقوع حدث كبير في العقدة يبدأ التحول, يتجه التشابك نحو الانحسار بالانفراج, فتبدأ جميع الأمور السلبية بالانحسار نتيجة الحلول في المثلث العلوي حتى بلوغ النهاية ...
عملية السقل وإعادة البناء الجمالي للنص الروائي:
تنظر الذرائعية للنص السردي وكأنه بيت, تم بناء الأساس والجدران, البناء الهيكلي , لكن هذا البيت يحتاج إلى إكساء وجماليات ليكون قابلاً للسكن , ابتداءاً من سقل ( سد ثغرات) جدرانه وتلوينها بألوان براقة لتزيدها بهاءاً, ثم يتم ترتيب الأثاث فيه ليزداد جمالاً وهيبة, ويتم ذلك عن طريق العناصر الجمالية:
1- البيان
2- البديع
3- الحوار
4- السرد
5- الأسلوب
6- الصور
7- الوصف
والاهتمام بتلك العناصر أدبياً هو المؤشر الذي يعطي درجة الإبداع في جمالية النص والعمل الأدبي وتميزه بين النصوص...
وسنقتفي أثر تلك الجماليات في الباب اللساني بشكل مفصّل, والنظر إلى الشكل التالي يعطينا فهماً كاملاً لعملية التشابك السردي والسقالة وإعادة البناء في جماليات النص :

التشابك السردي والسقالة وإعادة البناء الجمالي في رواية ( زلاتيا):
الأسلوب Style:
كما قلنا سابقاً أن البراغماتية تنظر إلى النص السردي على بناء تم إنجازه على مراحل, بدأت ببناء الهيكل من أساس وجدران وسقف, وهو ما أسميناه التشابك السردي( البناء الفني), والمرحلة التالية هي إكساء هذا البناء ليكون ملائماً للقراءة , كما يتم إكساء البيت ليكون ملائماً للسكن,وهذا الإكساء المجازي نطلق عليه اسم السقالة وإعادة البناء الجمالي ( الترميم), إن الأداة المستخدمة في هذه المرحلة هي ما نطلق عليه الأسلوب, وإن مواد البناء التجميلية المستخدمة في هذه المرحلة هي السرد والوصف والحوار, يقوم الأسلوب بوصفه أداة سقالة بسد الثغرات في جدران البناء الفني بالحشوات التجميلية السابقة الذكر, ومن ثم إضافة الطلاء الملوّن ( البيان والبلاغة ) فوقها لإضفاء البهاء والبريق إلى البناء ...
فالأسلوب هو : طريقة الكاتب في التعبير , واستخدام المفردات والجمل الأدبية, والبراعة في صياغتها و تطعيمها بشذرات الجمال الأدبي والبلاغي لتكون جاذبة للمتلقي , تزيده شغفاً وتعلقاً بالرواية حتى النهاية, وهو يحتوي أيضا ً على العمق السردي والخيال ودرجة الانزياح, إن عنصر التشويق في رواية ( زلاتيا ) كان مسيطراً على الرواية منذ البداية, بل من العنوان الذي بقينا نتساءل عن ماهيته ومعناه طوال مطالعة طويلة, ولم ندرك معناه إلا بالصفحات التالية للمئتي صفحة, عداك عن الأحداث التي جرينا وراء تفسيرها بتقليب صفحات عديدة...!
يقال أن الأسلوب هو بصمة الكاتب وتكنيكه الذي لا يشبه به أحداً من الكتاب إلّا إذا كان مقلداً نوعاً ما, ولا أجد الدكتور شريف عابدين في هذه الرواية مقلداً أبداً, لا يشبه أحداً, لا من المحافظين ولا من أهل ما بعد الحداثة, هو يشبه نفسه فقط...! له في فقرة تجربة الكاتب الإبداعية بنوداً كثيرة...
ترك الكاتب للشخصيات في الرواية أن تتكلم بلغتها ومستواها الفكري ما أكسبها منطقية وواقعية وصدق, هكذا تكلم مراقب الحدائق :" قالوا احلف . قال بركة ياجامع".
لنلاحظ الفروقات عندما تتحدث زلاتيا مع روبير جينولييه, تقول: "بجماليون خارجنا يهيئنا للتحول, بينما الشيطان داخلنا يلهينا عن التفكير بعمق في تبعات هذا التحول, الشيطان يتعجلنا, يشغلنا بالتجليات الظاهرة عن التفكير بعمق, ليمرر عملية التحول ويزيل الجدل داخلنا ".
استخدم الكاتب الأسلوب المباشر في سرد الأحداث الحركية المتتالية :
يتداعى صراخها, تلطم وجهها, تنهض بصعوبة, تتلفت حولها ...
أفعال مضارعة متتالية ...
كما استخدم أسلوب السهل الممتنع, كما في الرسائل المتبادلة بين زولي وبيير : "لا يمكن لأحد أن يعود بالزمن إلى الوراء ليصنع بداية جديدة تماماً, لكن يمكن لأي إنسان أن يبدأ من الآن صنع نهاية جديدة تماماً, التصاقنا بالماضي يعني القرار بألا نحيا".
استخدم الأسلوب العميق في تدفق سيل الوعي عند زلاتيا
كما استخدم الأسلوب الرمزي في الكثير من أحاديث زلاتيا مع جينولييه.
مقومات النسيج القصصي أو الأسلوب تكمن في :
السرد Narration :
السرد هو الطريقة اللغوية التي يُخَبَّر فيها النص ابتداءً من الشخص السارد والنص المسرود ثم المتلقي المسرود له ...
والسرد علم من علوم الأدب, يتناول جميع التفصيلات التي تتعلق بالوسيط اللغوي الذي يلقى فيه النص...و هو يحتوي على جميع الأدوات الجمالية وبعض العلوم مثل علم البيان والبديع والمعاني وعلم الجمال, يبتلعها السرد جميعها ...
السارد في رواية زلاتيا هو الشخص الثالث( زلابيا) الذي روى للكاتب ونقل الكاتب عن لسانه...
وقد أجاد الكاتب الدكتور شريف عابدين سرد الرواية بتتابع واتساق لافت سواء الأحداث الحقيقية أم الأحداث المتخيّلة, كما كان توثيقه للأحداث التاريخية دقيقاً جداً, مدعوماً بوثائق ومخطوطات ومعلومات يمكن التأكد منها عن طريق النت أوعن طريق التقصي البسيط , حيث أعطى ملامح عناوين ...( مخطوطة فيلواستيفانوس )
الحوار Dialogue
تبادل الحديث بين الشخصيات, بغاية بث روح الحيوية في الشخصية, والمساهمة الفعالة في دفع الأحداث, والتخفيف من رتابة السرد الطويل, ومحاولة الاقتراب من الواقع , وكشف أفكار وآراء هذه الشخصيات ...
إن القاص الدكتور شريف عابدين كان بارعاً جداً في صياغة الحوار وتفصيله على قَد الشخصية, بما يتناسب مع مستواها الاجتماعي والثقافي والبيئي, وأوردت الأمثلة على ذلك في الأسلوب, كما اعتمد الحوارالخفيف والسريع, كما اعتمد التركيز والإيجاز والسرعة في التعبير عما في ذهن الشخصية, طال الحوار عندما كانت البطلة تشرح فكرة لا ينبغي تجزأتها, ورغم ذلك كان الكاتب الفذ يقطعه بسؤال استبياني من قبل المحاور الآخر, كما جاء في حوار زولي مع جينولييه, وفي حوار زولي مع كريمة حول الوضع دور الغرب والوضع الأمني في العالم ونشأة الجماعات الإرهابية, وحوارها مع بيير...
جينولييه: - "لماذا اتخذت موقفاً عدائياً من الوشم ؟"
زولي: - "الوشم يعبر عن سلوك شيطاني , يتفق مع النرجسية "
- "الشيطان بجماليون الوشم ؟ كأنه مسار متصل ؟"
- "نعم مسيو . الشيطان يحدد المواصفات , بجماليون ينفذ التعليمات, يقوم بعملية الوشم بالصفات المحددة, ليظهر بالشكل النهائي المعلن ."
- تعنين الروح الموشومة بحب الغرب ؟ Francophilia
تشرد طويلاً , تتمتم : " الأغرب هو أن الواشم لا يفكر سوى في الخروج عن طوره, ما يعتبره يعبر عن تطلعاته, توقعاته, رؤيته لسياق الوشم. لا يهمه من يرى نفسه مشوهاً, ربما يريده أن يتعاطف معه, يود لو استطاع أن يملي عليه : " لا تكسر بخاطري حين أحطمك ".
مع أن الكاتب استعمل في بعض الحوارات العامية, وأتحفظ على هذا الأمر, رغم أن الحجة حاضرة وهي تقريب الشخصية من واقعها الحياتي, وهناك رد أيضاً على هذه الحجة, أن اللهجات المحلية تقلل من جماهيرية النص الأدبي, كما أن اللهجة ليست لغة كاملة لكونها محلية منحصرة في بيئة واحدة , لكن الحق يقال أن الكاتب لم يجعل هذه الحوارات طويلة , كما أنه جعلها وسطية بين اللغة الفصحى و اللهجةالعامية, وقد اجتهد على ذلك ...
وزاهية العالمة تقول : "يا ميلة بختك يا زاهية , لا انعدل حالك في الجرة ولا لمّا طلعتي لبرررراااه".
سأدرس الوصف والصور, والبلاغة وعلم البيان والبديع من خلال :
2-المدخل اللساني Linguistic Trend:
الوصف والصور Images:
براعة سردية يمتاز بها كبار الكتاب, حينما يمتلكون المقدرة على تصوير العالم الخارجي أو العالم الداخلي من خلال الألفاظ والعبارات , تقوم فيها التشابيه والاستعارات مقام الألوان لدى الرسام , والأنغام لدى الموسيقي , مع ملاحظة أنه لا يحق للقاص أن يتخذ من الوصف مادة للزينة, بل يوظفه في تأدية دور ما في بناء الحدث , يصف الأشياء كما تراها الشخصية لا كما يراها هو ...
استطعت الوقوف على بعض هذه الصور وهي بالمعظم استعارات وتشابيه بيانية :
• رست أخيراً على مرافئ النعاس , بعد صراع مرير مع موج الأرق ( استعارة) 7
جعل البطلة سفينة, والنعاس مرفأ ترسو عليه, والأرق موج تتصارع معه.
• أدور في فلكك يا شمس حياتي ولا أشعر بالضجر ( استعارة) 6
• يجذبني قيدك فأمتلك زمام نفسي (استعارة) 5
• أنا الآن عارية تماماً, كتاب بلا غلاف ( تشبيه) 5
• ممزقة كأوراق متناثرة تتناقلها الأرصفة ( تشبيه) 5
• صرت " بلا عنوان " 3
• أثمرت رعاية الشيطان ( رفقته لبيير) الصفقات المريبة(استعارة) شبهت علاقة رؤوف ببيير بتلاقح بينه وبين الشيطان ثمرته صفقات مشبوهة 5
• توهّمت أني أفرغت همّ قلبي ( استعارة ) 4
• لكن جراحاً أثخنته, جعلته كمصفاة .( تشبيه) 5
• أفرغت الإحساس بالأمان بملامح رثة ( استعارة) 5
• تنتظرني جريرتي عند الباب كأطفال الشوارع( تشبيه) 6
شبهت خطيئتها بأطفال الشوارع
• تعلق بذيلي , أينما سرت, ملطخة ثوبي.( استعارة) 6
شبهت خظيئتها بالدنس الذي يعلق في ذيل الثوب.
• كلما حدّقت بشيء , وجدته يغمز لي.( استعارة) 6
جعلت الشيء الجامد يغمز كالإنسان .
• تليق بي الألوان الرمادية لأني بقايا لنار بعد الإحتراق ( استعارة)9 جعلت نفسها رماداً
• يليق بي التجهم لأن عنواني سقط من ذاكرة البهجة ( استعارة) 9 صورة جميلة على الرغم من رتمها الحزين, إذ كيف لإنسان أن يسقط اسمه وعنوانه من ذاكرة السعادة؟ كيف لا يليق به التجهم والعبوس وهو بهذا الحال؟
• يليق بي الترنّح لأن أرجوحة الحياة التي دارت بي طويلاً تهالكت تماماً وألقت بي بعيداً ( استعارة) 14
جعلت الحياة أرجوحة دارت بها حتى تهالكت وألقتها مترنحة.

• تتراقص حولي أصابع الذكريات كأنصال شرهة, تسعى إلى التهام لحمي, تترك ندبات لا تشفى أبداً.( تشبيه)14

صورة ناطقة ! الذكريات أصابع راقصة تشبه السكاكين التي تقطع لحم البطلة
• ذاكرة الوحل تلطخ ملامح إدراكي ( استعارة )5
جعلت ذاكرتها وحل يلطخ مداركها.
• لذا أوثر الظلمة, لأن بزوغ أي ضوء , حتى لو كان بارقة أمل سيحول ذلك الكابوس إلى حقيقة .17
• لو أن هناك شيئاً للتخلص من هذه الأفكار التي تنبش في عقلي.( استعارة) 11 ,جعلت الأفكار حفاراً تنبش عقلها.
• يا إلهي ! هل اغتصب عقلي أيضاً؟ ( استعارة) 5
جعلت العقل حرمة تُغتصب
• أنهض في فزع ! أبحث عن رأسي بين ساقي! ( استعارة )8
هذه الصورة أذهلتني! تبحث عن رأسها بين ساقيها, وكأنه هو ( عقلها) الذي اغتُصب.
• كنت كمكسورة بشرخ في هويتي , حاول بيير جبره. ( تشبيه واستعارة ). 9
جعلت الهوية شيء قابلة للكسر والشرخ, وبيير هو من قام بتجبيرها .


يعاب على اللغة العربية أنها لغة مغلقة لا تقبل المصطلحات العلمية التي تأتيها من اللغات الأخرى, وما دامت تلك المصطلحات هي أسماء لعلوم حديثة أجنبية فيجب علينا إما ترجمتها أو تعريبها, وقد قام الكاتب بذلك في مصطلحات عديدة , أشير إلى بعضها:
حب الغرب = Francophilia
سواقة الجوجل = Google drive
الحاسوب
شبكة المواعدة = Dating network
المتلازمة التصلبية= Catatonia
لكن أيضاً بالمقابل, استخدم بعض الألفاظ الأجنبية المعاصرة مكتوبة بالعربي...! كنت أفضل لو أنه استخدم ما يقابلها عربياً أو على الأقل وضعها ضمن قوسين أمثلة عليها ( الميديا = إعلام, الأنسر ماشين, الليفينغ روم, الآيفون, الشيفت, باسوورد, ترينينج سوت, يوتيوب, ايميل ....)

-3المدخل السلوكي Behavioral Trend:
من منطلق أن الأدب سلوك إنساني راق, يُستفز الناقد من خلال نص الكاتب المحفّز stimulus)) الذي يطرح فيه التساؤلات والإشكاليات الإنسانية والاجتماعية والفلسفية والنفسية والرومانسية وحتى الاقتصادية المتخللة في النص, يبحث الناقد عنها بشكل دقيق, ويضعها بتقابل حسي بدلالات وتلك هي استجابة الناقد response)), ثم يقوم بالبحث عن مفاهيمها التحليلية أو السيميائية أو البنيوية, ويحللها بطريقة الدلالة والمدلول والقرين والمفهوم ... وهذا رد فعل الناقد(Reaction)...
طرح الكاتب في الرواية العديد من التساؤلات على لسان البطلة, تساؤلات منها الجدلية الفلسفية ومنها الإشكالية .. وحاول الإجابة عليها في محيط البيئة التي تدور فيها أحداث الرواية وشخوصها , نعرض لبعضها ...
• في بداية الرواية تقول زولي : التقطت مسامعي سؤالاً عن السبب في أني آثرت المتع الدنيوية على نعيم الحياة الآخرة, استعارت مقولة زاهية, وانبرت في الدفاع بعفوية واستماتة , تساءلت : وهل المعاناة فضيلة ؟
سؤال جوابه في ذمة المتفيهقين, هل خلقنا الله ليشقينا ؟ وهل كل شقي سيدخل الجنة؟ هل المتمتعين بلذات الدنيا سيُحرمون من نعيم الآخرة؟
• نعرض لأسئلة طرحها أحدهم على زولي في معرض ذكرياتها في رحلتها الطويلة و هي تجمع حجارة ترصف بها حياتها كمن ينبش الصخر:
- يا امرأة من تنوين قذفه بهذه الحجارة ؟
- لا أحد
- تنظفين الطرقات؟
- القلوب الحجرية هي ما تحتاج 7
- تنوين بناء مسكن لك ؟
- لدي مسكن من زجاج . 8
- فهمت ! أنت مصلحة اجتماعية ؟
- بل عارية تماماً!8
- تتفادين رجمك؟
- ليتني أستطيع 5
- أتعدين لانتفاضة ضد ظالمك؟ 4
- أنا متبلدة تماماً! أخمدت حواسي وليس لي أي دافع. 10
- لا حول ولا قوة!
- لا بأس .. سأقدم لهم هذه الحجارة وأناشد من كان منهم بلا خطيئة أن يرجمني.17
- تستدعين مقولة السيد المسيح ! إذن فقد تنصّرت يا امرأة !
- بل أنا موحدة بالله.
- لكنك أظهرت نيتك ! بالقول وفعلت ما سيصدقه من عمل ! أليس الاعتراف سيد الأدلة ؟
ماهذا ؟ أسئلة في عرف الواقع بسيطة يفرضها مشهد قوامه الحجر, وإجابات في عمق الوجدان لمن فقه أو أراد أن يفقه !
تلتقطين الأحجار لتنظيف الطرقات ؟ تجيب القلوب الحجرية هي من تحتاج التنظيف لا الشوارع .
تهيئينها للانتفاضة على ظالمك ؟ لا طاقة لي و ليس لي دافع , هي أصلا محكومة بالإعدام ومسلوبة من القدرة على الدفاع عن نفسها.
مصلحة أجتماعية؟ تجيب بل عارية تماماً, عرّاني المجتمع, مجتمعكم.
تنوين بناء مسكن لك ؟ لدي مسكن من زجاج, يكسره الحجر
فلم تجمعين الحجارة إذن ؟
أعطيها لمن كان بلا خطيئة ليرجمني بها ...!


• في حديث بين كريمة وزولي حول الأوضاع الأمنية كيف قتلت غارة جوية العشرات من الأطفال أثناء خروجهم من المدرسة, تتساءل زولي :
"إلى متى يغمض العالم عينه عن هذه الفظائع ؟ من يدافع عن الأطفال؟ أين الغرب ؟ ماذا عن اليونيسيف والدعوة إلى احترام حقوق الطفل؟". 19
أسئلة في ذمة الإنسانية والمنظمات الإنسانية, إجابتها عند كريمة:" الغرب له أجندته,حتى عندما يبدو لنا أنه يدفن رأسه في الرمال أو يولي وجهه في الإتجاه الآخر, فإنه يكون متعمداً, إنهم مغرمون بالاستكشاف ! الغرب يرعى المتطرفين ".24
تصحح لها زولي :" يرعى مصالحه بالمقام الأول, إبان أفغانستان اتبعوا سياسة النعامة, وحين دفنوا رؤوسهم في الرمال اصطدموا بمن هربوا من الأنظمة, أدركوا أنهم كيان قائم بالفعل, وتحت شعار الحرية لم يكن أمام الغرب سوى الاعتراف بوجودهم, برغم أنه كان موقناً من نواياهم . 19 يعلم أن الجهاد عقيدتهم , وأنهم يعدونه الفريضة الغائبة, وقد راهن على تجليات ظهورهم التي تعنيه, فالعنترية إفراط, يعتبرونه سياقاً للتطرف, وهناك خيط رفيع بين البطولة والوحشية, ما يهم الغرب هو رصد تلك المظاهر لتوثيقها وتحديث ملف التطرف المعاصر,30 سيقول لهم بعد الخروج من مكامنهم : لقد منحناكم فرصة الوجود بمعطيات العصر, لديكم الحرية في اعتناق ما شئتم, وللآخرين أيضاً . 11 الغرب يعلم جيداً أنهم سيصطدمون بشرط حقوق الإنسان, وعندها يعلن أن هذه الفئة أثبتت أنها غير مؤهلة للتعايش مع العالم المتحضر, غير متوافقة مع المجتمع الإنساني وقد يتم الإقصاء نهائياً".27
هكذا أجابت زولي على نشأة الجماعات الإرهابية, تسألها كريمة : "ولكن ألا ينتهي الأمر عند هذا الحد؟"
_ "لا . حين يفيقون سيتبين لهم أن الأمر قد تجاوز ظلم السلطان ! 5
لقد تحرروا ممن يحكم أوطانهم,ليواجهوا من يحكم العالم. 9
سيقوم الغرب بعد مراقبة ما يدور تحت الأرض, وبعد تحديد الحجم الحقيقي لهذه الخلايا في الحالة الساكنة, ومراقبة نتيجة التفاعل بينها في الحالة المتصارعة. 15
الأمر بالنسبة لهم لا يتعدى تحديث قواعد بيانات ! مجرد ملف آخر لتطوير لعبة الكترونية تفاعلية , يا عزيزتي هم مولعون بالملفات ومغرمون أيضاً بالمحاكاة, لأنها سر التفوق والاتقان, إنهم يكتفون بالمراقبة , لرصد أي سيناريو محتمل خارج قواعد اللعبة , لتقليص هامش الخطأ , لأن خروقات البشر لا يمكن أن تخضع لحساب التوقعات !" 31
هل خرج هذا الكلام عن ما يحدث حقيقة ؟ إن كنا فعلاً نفكر بما يحدث حقيقة ؟ أسئلة في أمور تختلط بين الملفات الأمنية وسياسات دول العالم المنهار , والغرب الذي ينظم الملفات ويراقب...
تستكمل كريمة تساؤلاتها : "وماذا بعد أيتها الخبيرة ؟"
- "بعد التحرر من القيد المادي على وجودهم, انتقل الجهاديون إلى التحرر من القيد المعنوي على نشر أفكارهم, بعد التخفي داخل الجدران, يسعون إلى التخفي داخل العقول" . 17
- "الغرب هو من أعد خشبة المسرح وأعطى إشارة البدء لرفع الستار, والآن يلاحقهم بحجة استئصال الذئاب المنفردة . لكن ألا ينتهي الأمر عند هذا الحد ؟" 16
- "سيُنظر إلى المعتدلين في النهاية على أنهم بيئة حاضنة , ستبدأ محاكم التفتيش يا عزيزتي في ملاحقة الشوارد , حتى يستكمل " خوان دي ريبيرا"تقريره, ليتم حصار الكائن في مكانه هذه المرة, على طريقة وأد الفتنة في مهدها بدلاً من طرد لفئة من مستقرها" .27
- "تبدين مرارة شديدة , ونظرة سوداوية ".
- "هي نتيجة منطقية لعبثهم بالعقول وتلاعبهم بالمشاعر من أجل تحقيق أوهامهم . المعتدلون غير الجهاديين لمَ يؤخذون بجريرتهم !"
- "وماذا بعد ؟"
- "غالبية المسلمين يرفضون داعش , لكن هل يختلف الأمر إذا أعلنت أن فلسطين تاريخياً تتبع دولة الشام وأنها مسؤولة عن تحريرها؟" 16
سؤالان لم تجب عليهما زولي وهي من طرحتهما , لمَ يؤخذ المعتدلون بجريرة الجهاديين ؟
وهل أن المسلمين وهم بالأغلبية يرفضون داعش, هل يغيرون موقفهم من داعش إذا أعلنت أن فلسطين تاريخياً تتبع دولة الشام وأنها مسؤولة عن تحريرها ؟ أليس المسلمون تحركهم العواطف, وتتعطل عندهم المحاكمة العقلية عندما يتعلق الأمر بمقدساتهم وحرماتهم المغتصبة؟ وينتظرون بطلاً كصلاح الدين ليحرر الأقصى ؟ إن كان هذا البطل هو داعش ألن يناصروه؟ !
وهل تعلن داعش ذلك ؟
سؤال مفتوح على شرفات المستقبل ...
• عندما تسأل زولي بيير عن جدوى احتفاظه بها بعد أن أعلن أمامها أنه غير مسلم,كان جوابه من صميم عقليته ومعتقداته المتحجرة , التفكير الآلي الخالي من العواطف والانفعالات الوجدانية :
-"ما دمت قد أعلنت عن هويتك ! لم الحرص على أن أعود؟"
- "لابد أن يكون لك قبر ليزوره أبناؤك, تلك طقوس لدينا".

• يمعن بيير في إذلال زولي عندما تطلب منه الإنفصال, تطرح عليه أسئلة فيها جدليات حول برادوكس العبودية والحرية, الإيمان والإلحاد:
بيير : "بعد أن كنت تمثالاً من رخام, تتمردين الآن ؟ من تظنين نفسك؟ تذكري من كنت. والآن تدركين أنني بجماليون ؟ لم لا؟ألم أرتق بك؟ لم لا تتذكرين أن آلهتيهي من ارتقت بك , وأنك انصعت لمشيئة الآلهة لتستجيب لندائي وترتقي بك ؟"
زلاتيا: "أنا لست تمثالاً . خلقني رب أسير على هداه".
- "نعم اخترتك تمثالاً على قيد الحياة كي يسهل الأمر".
- "ثق أن آلهتك لن تساعدك . فأنا سأقاوم بكل قوتي ".
- "لا قوة لك أنا أحركك".
- "لابد أنك توقن أنها لن تساعدك ! لماذا تسعى إلى تدميري؟ أنت متقلب مثل بجماليون لا تنسى أنه كان يتوق في النهاية إلى استعادتها" .
- "ليس لأنه متقلب . وإنما لأنه ابتكر سيناريوهات جديدة للارتقاء بجلاتيا !"
لعلنا جميعاً سمعنا صوت الصلف والتجبر والكِبر ...!
أليس هذا منطق كل الطغاة ؟ يعتقدون اعتقاداً جازماً أنهم يرتقون بشعوبهم, بعبيدهم, ويعدونهم بالجديد من مشاريع الإرتقاء؟ ألا يتصرف الطغاة مع شعوبهم على أنهم آلهة؟ وعلى الشعوب أن تكون عبيداً؟
• تعاود زلاتيا تساؤلاتها الحيرى, ليتهكم بيير عليها وعلى والدها وأهلها, وعلى لغتها العربية, وفي هذا إشارة واضحة إلى حقد الغرب على لغة الضاد, وخصوصاً آل الإلحاد, و للأسف الكثير منا يلهث للوصول إلى بلادهم والرطن بلغاتهم...
- "لكني ما زلت أتساءل لم اخترتني مسيو بجماليون أنا بالتحديد؟ ها استهوتك خامتي الفطرية وأوحت إليك بإعادة تشكيلها؟ هل كانت المادة الخام المشجعة ؟ هل حرّضت أناملك على إعادة هيكلتي بالمعايير التي تحبها لأكون دميتك المفضلة ؟ كان أبي يقول " شراء العبد أفضل من تربيته" ! لم تخوض تجربة ربما تفشل ؟"
- يتمتم متهكماً : "لو كان يستطيع !"
ثم يعقب : "أنت تضحكينني حقاً ! كيف يستطيع ذلك إن كان اسمه عبيد؟"
- "إذن علمتك العربية لتحقرني؟"
- "بل لأرتقي بك . ساعدتني كثيراً في إعادة تشكيلك" .
- "أرجوك أتوسل إليك.. "
- "كفاك ِ ! أرأيتِ ! تتوسلين كما اعتدتِ, لم تنسِ أن جدك شحاتة ! أنا من صنعتك ! أمتلك على الأقل حقوق الملكية الفكرية, ينبغي عليك قبول ما أؤمن به, ما أحبه, وأن تلبي ما أحتاجه, وأن تتفقي مع قناعاتي, تنفذي ما أطلبه منك".
- "يا لنرجسيتك! لست بجماليون, أنت حليف للشيطان, وفينوس تلك العاهرة التي طالعتها في المخطوطة, ليست سوى شيطانة هي الأخرى".

هذا هو المستعمر الغربي يا سادة .. ألم تكن هكذا سياسته مع شعوبنا عندما جاء بلادنا محتلاً ؟ فكيف إن سعينا إليه ؟!

• تفاجئنا زولي بتساؤلات عن ماهية بيير البيولوجية بعد أن كبر ,وهل يستحق أن يُتعامل معه؟ وعلى أي أساس ؟ هل يستحق المحاسبة ؟
- "هل يمكن اعتباره كائناً ذكورياً الآن ؟ هل يمكن التعامل معه بيولوجياً كرجل ؟ إنه متهالك صحياً , وبالكاد يمارس وظائفه البيولوجية الأساسية . هل يمكن التعامل معه ذهنياً فكرياً على أنه ضد الإسلام ؟ لا هو مسيحي ولا يهودي ولا بوذي, لقد طرح جانباً الفكرة ويعتبر نفسه كائنا غير ديني . إنه بالكاد يعرف متطلباته الأساسية , وصلته انقطعت تقريباً بالمجتمع , بالطبع لا يمكن التعامل معه على أنه زوج".
هي لا تريد أن تسمع , لكن كلماته ما زالت تطاردها : " لا يشترط لأن نعمل سوياً لمصلحة إحدى المؤسسات ان نرتبط بالزواج "
ضحكت . "نعم هي مؤسسة اجتماعية لرعاية آن وآلان". بحثت طويلاً عنها, تلفتت حولها , اكتشفت أنها اختفت تماماً!
قد تبدو هذه التساؤلات شخصية بحتة, لكنها مطروحة على قاعدة جماهيرية عريضة, هل أن فقدان الأهلية تبرئ الطاغية من المحاكمة ؟ حتى ولو كانت المحاكمة صورية ؟ أليس هذا ما يحصل فعلياً ؟ ألم يعمّر الطغاة في مراكزهم حتى يصلون إلى أرذل العمر, ويفقدون أهليتهم ومع ذلك يبقون في وضع السطوة ؟!
ألا تعتبر ولايتهم على الرعية غير شرعية ؟! كحال من يريد المساكنة بغير زواج شرعي ؟!

• يطلب عماد من زولي أن تتزوجه:
- "دعك من هذا الكافر" .
- "لتتزوجني أنت ! وهل تعتقد أنك مسلم ؟"
- "أنا عماد الدين الحنفي"
- "اسم على مسمى تجمع كل خصال المسلم و المسلم من سلم الناس من لسانه ويده , للأسف إسلام بالاسم فقط" .
تتنازعها الأفكار . الدين المعاملة , والمعاملة تكون سلوكاً , وبيير فيما عدا كذبته الكبرى كان يتعامل معها برقي وود. ظلّت تطارها مقولة الشيخ :" وجدت في الغرب إسلاماً ولم أجد مسلمين , ولما عدت للشرق وجدت مسلمين ولم أجد إسلاماً.
تساؤلات في العقيدة, هل يكفي أن تولد لأبوين مسلمين, يطلقان عليك اسمأ من أسماء المسلمين , هل يكفي ذلك لتكون مسلماً حقيقياً ؟
الجواب الدين المعاملة...

• تنفعل زولي تنتفض محتدة :" لم جُبلنا على المعاناة ؟ على مدى العصور هناك نماذج كثيرة تحمّلت وقاومت ! لم لا تصبح العادة المكتسبة متوارثة ؟ متى نخلق دون غرائز؟
أسئلة تتوغل في عمق النفس البشرية, وكأنها تقول : لماذا تتكرر أخطاء البشر ؟ أما كان الأجدر بهم أن يستفيدوا من تلك الأخطاء عبر توالي العصور فيتجنبون الوقوع بها مراراً وتكراراً؟ وهناك من فعل ...!
هل حقاً أن العادات المكتسبة لا تغدو مع الزمن متوارثة ؟ أقول نعم تصبح العادات المكتسبة متوارثة عندما يتم تكريسها وترسيخها بإصرار المسيطر, وما وضعنا الحالي إلا خير مثال على ذلك , اعتدنا المعاناة والخنوع, حتى اقتنعنا أن من حق الحاكم إذلالنا, وإن عدل فينا نقول أنه تفضّل علينا ...
عندما سألت : متى نخلق دون غرائز ؟
أجابها جينولييه : عندما يفقس بيض الطيور في القفص أفراخاً بلا أجنحة ...!
لأول مرة أجد جواباً على إشكالية ..!
المخلوقات مفطورة على الغرائز, فكيف نتمنى إمكانية انعدامها ؟
جواب بمنتهى الحكمة, عندما تولد الحياة في قفص العبودية تكون بلا غرائز ...!

-4 المدخل الاستنباطي Inference and Empathy Theory:
يتقمص الناقد شخصية الأديب للبحث عن المفاهيم والدلالات العقلانية من حكمة وموعظة فلسفية أو اجتماعية أو إنسانية, ما دام الأدب حالة وجدانية تصيب الأديب, يختلف فيها عن الإنسان العادي, عندها يقوم بتقمص شخصية غير شخصيته, ويسجل إرهاصات الكاتب الشخصية بأسلوب عميق ...
وفي هذه الرواية أجرى الكاتب الحكمة والموعظة على لسان العديد من الشخصيات, كل ضمن بيئته وظروفه..
• في حديث كريمة مع زولي بعد تعرض الأخيرة لمحاولة الاغتصاب, تقول كريمة :" يمعنون في النصح بعدم التبرج , لكنهم لا يعلمونهم ألا يتحرشون بنا, لم تُغتَصبي لتقصير منك, اغتُصِبتِ لأن أحدهم قرّر اغتصابك, لا يجب أن تشعري بالعار, المغتصب هو المتسبب, هو من يجب أن يوصم ".29
• كان في رسائل بيير لزولي الكثير من المواعظ والحكم والدعوة إلى تجاوز الماضي والتطلع إلى المستقبل :
- لا يتمتع أحد بالعذرية المطلقة , الحياة تخرقنا جميعاً . ليس هناك أخطاء في الحياة , هناك دروس. 14
- عليك أن تبدأ بتنمية ملكاتك , بقدر تجاوزك لقدراتك المبدئية تكون قيمتك الحقيقية .12
- البساطة سمة فطرية تجعلك فقط جذابة , لكن القدرة على العطاء صفة متقدمة , هي ما تجعلك محبوبة .16
- المشاعر تتلاشى والناس يتغيرون , يجب أن لا نندم على الماضي , نندم فقط على الوقت الذي أضعناه مع الإنسان الخطأ.18
- لا مجال لليأس, شخص ما هناك يريدك أنت بالتحديد و نوعيتك أنت فقط , بكل الهنات والإخفاقات التي ترافقك . الفراشات لا ترى لون أجنحتها , لكن عيوننا تدرك كم هي جميلة.28
- جمال الحياة في أننا قد لا نستطيع أن نصحح أخطاءنا, لا يمكننا أن نعيد الأشياء إلى حالتها , لكن يمكننا أن نراها ونفهمها , نتعلم منها ونتغير ...جوهر الحياة ببساطة في اقتراف الأخطاء ثم التعلم منها .29
- الحياة ليست مشكلة كي نحلها, إنها تجربة لكي نعيشها. 9
- الحياة لا تعني أن تمر العاصفة, لكن أن نتعلم كيف نرقص مع المطر.13
- الذكريات تأخذنا نحو الماضي , الأحلام تأخذنا نحو المستقبل, دعك من ظلال الأمس, تطلعي نحو إشراق الغد, لا تغلقي كتاب الحياة, اقلبي فقط الصفحة , إذا كانت لديك الشجاعة لتقولي وداعاً للماضي , ستكافئك الحياة وتقول لك مرحباً بك في المستقبل .36
- علينا أن ننظر للخلف ونشكر الله , وننظر للأمام لنؤمن بقدرة الله ,سيغلق الله أبواباً لا يمكن لأحد أن يفتحها, ويفتح أبواباً لا يمكن لأحد أن يغلقها. 26
- إذا كسرت البيضة من الخارج تنتهي الحياة , لا تعتبري تجربتك بمثابة كسر للبيضة من الخارج , إذا كسرت من الداخل تبدأ الحياة , اجعلي المعاناة داخلك تفقس بيضتك تمنحك صك المرور إلى الحياة . 30
- تحكي زولي لجينولييه عن بطلاتها , تقول له هي حكاية واحدة لعدة نساء ...لقد حلمن بالارتقاء . يعقب جينولييه: إنه وهم الارتقاء يا عزيزتي! لعبة الشيطان الأثيرة , العزف على وتر الغرائز. الارتقاء الحقيقي يتحقق بالتأقلم حسبما استنبطه دارون , يتحقق بقاعدة : ما لا يقتلني يقويني . 20حسب تعبير نيتشه : التعرض لمخاطر ومنغصات متكررة ينمي القدرة على الاحتمال, ومع الوقت تتوارثها الأجيال .11
- في أمثلتك كان التعرض مفاجئاً لذا لم تكن القدرة على التأقلم قد اكتسبت ! وكما رأيت انتهت سريعاً محاولات الترقي الوهمية .16ببساطة إغواء إبليس أطروحة عامة تقديرية يطبقها على أي من البشر, الجميع , وليست بالأطروحة القياسية , بينما أطروحة دارون فعلية يربطها بالقدرة على التحمل والمقاومة والتأقلم .
تحليل علمي وفلسفي رائع لمفهوم الارتقاء ...

سأكتفي بهذا القدر من أجمل ما وجدته في الرواية من الحكمة والموعظة ...


-5 المدخل العقلاني Mentalism Theory
يمتاز هذا الحقل بالتوازي مع خبرات الآخرين من أبناء الحقل الأدبي لمواكبة الرقي والارتقاء,فخصصت للدلالات الفكرية المتباينة مع الأفكار الخارجية والتي تحتل أيديولوجيات فكرية لفلاسفة أو كتاب كلاسيك لهم تجارب إنسانية وأدبية متوارثة , وتكون بوابة التناص ( Textuality)مسلكاً واسعاً لتحديد الدلالات والبحث عن قرنائها ومفاهيمها الخارجية المتوازية لإغناء النص الخاضع للنقد أو القراءة النقدية ...
• تناص بالشخصيات والأحداث والمصير, مع شخصية زبيدة الميزوني زوجة مينو قائد الحملة الفرنسية على مصر
كلا الشخصيتين مرتا بنفس الظروف بداية من الزواج بفرنسي ثم اكتشاف أنه تلاعب بإشهار إسلامه, وكلتاهما حرمتا من حضانة طفليهما, وتعرضتا للفقر والملاحقة .
• تناص مع مقولة السيد المسيح في المرأة التي زنت : من كان بلا خطيئة فليرمها بحجر.

• تناص مع أسطورة بجماليون,في موضوع الرجال الذين يرتفعون بشأن إناثهم, ثم يهبطون بهن ثانية, اتساقاً مع تقلب مزاجهم الشخصي.

• وأرى الكاتب هنا تناص بذكاء مع القصص التاريخية التي سردها في نفس الرواية, تناص مع كل من كتب في هذه القصص, وقد ذكر المصادر على لسان زبيدة الميزوني :
رفاعة رافع الطهطاوي في كتابه ( تخليص الإبريز في تلخيص باريز)
عبد الرحمن الرافعي في كتابه( تاريخ الحركة القومية في مصر )
الدكتور لويس عوض في كتابه ( تاريخ الفكر المصري الحديث)
الدكتور جلال كشك في كتابه ( ودخلت الخيل الأزهر )
الدكتورة ليلى عنان ( الحملة الفرنسية تنوير أم تزوير)
مذكرات الشيخ الصبور (مينو يحكم مصر )
ج. كرستوفر هيرولد ( بونابرت في مصر)
وهو تناص من تناص, نفس الكاتب من خلال السرد يوظف شخصية تأخذ بتناص.

• تناص مع (خيري شلبي) القاص والناقد المصري في الستينات, رائد الفانتازيا التاريخية في الرواية, الذي كان دائماً يبحث عن إحياء الموتى ممثلاً ذلك في أيقونة الحياة الأبدية , من أعماله ( محاكمة طه حسين ) ( زهرة الخشخاش) ( وكالة عطية ) .

رابعاً-الخلفية الأخلاقية للروايةMoral Background :
ثبتت فيها رؤية الكاتب بشكل مرئي ومخبوء بأعمدة رمزية, عكست استراتيجية وأيديولوجية الكاتب الذي ضمّن روايته رسالة أدبية وإنسانية, لم يخالف الكاتب في روايته الأعراف والظواهر والقوانين الأخلاقية والعرفية للمجتمع, كما خضع فيه لمبدأ التعويض الأخلاقي Doctrine of compensation الذي تخضع له بشكل عالمي جميع الكتابات الأدبية كمبدأ أخلاقي عالمي ...
ورغم أن موضوع الرواية يعرض لديانتين سماويتين, ولمجتمعين شرقي وغربي, بخلاف ظاهري بينهما, إلا أن الكاتب لم يقع في فخ الأديان والطائفية, كما لم يقع في مستنقع صراع الشرق والغرب, بل سبح في تيار العلاقة والصراع الأزلي بين سلطة الرجل و قهر المرأة في كلا المجتمعين...

خامساً- التقييم الرقمي الساند Supporting digit analysis:
نحسب به درجة أرجحية الإبداع لدى الأديب, عن طريق إسناد جميع الدلالات والمدلولات والمفاهيم والعلامات الحسية التي قمنا باستخراجها إلى جدار رقمي ساند, بتحويلها جميعها إلى أرقام حسب تكرار مدلولاتها, حيث نضعها بمعيار حسابي دقيق كنقد رقمي ساند, نعرف من خلاله هوية الأديب و درجة رصانة النص, ليكون الحكم على النص والأديب حكماً عادلاً غير متحيز بلا محاباة ولا تجنّي ..
الدلالات الجمالية واللغوية والوجدانية :203
الدلالات الاجتماعية والعقائدية : 273
الدلالات السياسية :266
الدلالات الفلسفية : 289
الدلالات الوعظية:231
مجموع الدلالات :1262 دلالة حسية
درجة رصانة الكاتب الأدبية : 97%
باستخدام أدوات الروي.

سادساً – الميل البراغماتي:
مدى تقبل النظرية لهذا النص الرصين, بناء لما جاء بهدا النص الرصين من دلالات إنسانية وفلسفية وأدبية وأخلاقية, فقد توافقت تلك الدلالات توافقا براغماتيكياً راقياً مع أعمدة النظرية الذرائعية, وكانت درجة التعمق في التحليل الذرائعي وصلت إلى 12,5 من أصل 13 عنواناً إنسانياً احتواه هذا النص الروائي
الميل البراغماتي 12,5من 13 رائع




سابعاً – التجربة الإبداعية للكاتب :
تحت هذه الفقرة أو تحت هذا البند تحديداً نحيي الكاتب بعد أن حكمنا بموته حالما تسلّمنا عمله مطبوعاً جاهزاً للقراءة والنقد والحقيقة أنني شخصياً أرتاح هنا ...
إذ أشعر بأنني انتهيت من فحص الكتاب ككائن حي على طاولة الكشف, لألتفت إلى الكاتب الأب لأخبره عن النتيجة ..
وهنا أنظر حقاً إلى بديع ما أنتج, وإلى جديد ما أضاف ..
• يملك الكاتب مقدرة كبيرة على التشويق والشد الدرامي, بحيث أنه شدّنا منذ البداية, من العنوان ( زلاتيا) مشى بنا طويلاً ونحن نتبعه, حتى وقفنا على كنه العنوان قبل صفحات قليلة من النهاية, مرّرنا خلال هذه المسافة على العديد من المحطات, جعلنا نقف عندها دون أن نفكر بموضوع الوقت الذي يسرقنا, فكلها محطات مدهشة ..

• لقد استخدم الكاتب في بناء الحدث عدة طرق مجتمعة, دون أن يقع في فخ الضياع والتشتّت والتيه, ودون أن تتفلّت منه خيوط النسيج الأدبي, وهذا مستغرب حقيقة, ونقطة تفوّق كبيرة يحوزها بكل جدارة, وقد تحسب له ابتكاراً في عالم الروي.
• يتمتع الكاتب بقدرة كبيرة على التخفّي, يظهر فقط في اللحظات التي تجمد فيها الأحداث وتبقى البطلة بمفردها في ساحة الصراع, ليأتينا بشخصية كالأديب والقاص ألبيير جينولييه ( وأنا وجدته الكاتب نفسه) يثير البطلة بأسئلة قد تراود الكثير من المتلقين, فتنشط البطلة وتختصر بأجوبتها الكثير من الأحداث التي يمكن الإخبار عنها كما فعلت, هذه الأجوبة التي تميط اللثام أيضاً عن جوانب كثيرة في شخصية البطلة قد تعجز الأحداث الحركية عن الإتيان بها على الوجه الأكمل .
• نجح الكاتب نجاحاً مذهلاً في إقناعنا بواقعية البطلة...!
فهي إنسانة عادية وليست ( سوبر ) حكمها ليس صائباً بشكل دائم, لم تكن زاهية بالصورة التي قدّمتها هي لنا, بل كانت النقيض, لم تكن مظلومة ولا عفيفة, ولم تكن الظروف هي التي دفعتها لتصبح ( عالمة ), بل كان هناك استعداد أو ما يشبه الاستعداد الطبائعي.
كذلك فعل عندما جعل زولي تتكلم عن الغريم ( بيير),, فهو الإنسان المثالي والمصلح الإجتماعي, وهو المتسلط القاسي الذي فاق الإرهابي في انتقامه.
• التداخل بين الأزمان, وكذلك بين الشخصيات, والمقارنة بينهما جاء على درجة كبيرة من الطرافة بحيث لم نشعر بأن هناك فرق بين هذين العالمين.
• المعلومات والأحداث والمصادر التاريخية المذكورة بالرواية تدل على أن الكاتب عمل باحثاً تاريخياً مي الموسوعات والمخطوطات قبل الشروع بكتابة هذه الرواية.
• تعدد المواضيع المرافقة للموضوع الرئيسي دون الدخول في متاهات وانزلاقات تدل على قدرة الكاتب على الإمساك بكل خيوط الرواية, كما تدل على أنه قائد ماهر في قيادة السفينة التي حمّل عليها من كل زوجين اثنين وأتباعهما, أوصل كل منهم إلى نهايته, وأبقى الشراع مشرّعاً بنهاية مفتوحة للبطلة حدّدها بكلمة واحدة أطلقها غريمها : " ستفعل ".
• لم يكن الكاتب بمعزل عن الأحداث المصيرية والأمنية والواقعية الحالية, بل عرض لها وبتحليل جيد على لسان البطلة, أدخل شخصيات- وإن كانت ثانوية- لكنها مساعدة في طرح الهمّ العربي العام كشخصية( نادين) السورية.

ثامناً – الخاتمة :
في النهاية لا يسعني إلا أن أتوجه للكاتب الفذ الدكتور شريف عابدين بالشكر الجزيل على هذا المؤلَّف الثري الذي يستحق كل إعجاب وتقدير, واسمحوا لي أن أعتبر الأديب شريف عابدين أحد المبتكرين المجددين في عالم رواية الفانتازية, حيث أنه وحّد الموضوع الروائي, وجعله نواة تدور حولها مدارات زمنية مختلفة, تنتظم عليها شخصيات عديدة, كلها تنظر إلى ذات النواة, أي أنها تخدم ذات الموضوع باختلاف أدائها ...
واسمحوا لي أن أتوجه بالشكر الجزيل للمنظر العراقي عبد الرزاق عوده الغالبي الذي ألّف النظرية الذرائعية, وأنا طبقت دراستي النقدية لهذه الرواية على هذه النظرية الرائدة التي أتاحت لي التجوال بحرية شاسعة في أجواء وحقول هذه الرواية المترامية الأطراف.
#دعبيرخالديحيي







اخر الافلام

.. عمرو يوسف وكندة علوش ووفاء عامر وصبا مبارك فى افتتاح مهرجان


.. فساتين مثيرة للنجمات غادة عادل وهنا شيحة وسلاف فواخرجي فى اف


.. إطلالة أنيقة للنجمات مى عمر ودينا وايتن عامر وروجينا فى افت




.. شرح الجزء الثاني من -شباب تسامي للعلا وكهول- في مادة اللغة ا


.. نجوم الفن على السجادة الحمراء فى افتتاح مهرجان القاهرة السين