الحوار المتمدن - موبايل



ترهات عربي ملحد

عباس علي العلي

2017 / 9 / 27
الادب والفن


1******************لم يعد بلال يؤذن في الكعبة، فقد أنيطت المهمة بالمستر ستيوارت ليؤذن بجموع المؤمنين ، والسير دافيد يقضي بقضائه العادل في ديار المسلمين ، وزعمائنا في مخادعهم مع الحور العين يقضون لياليهم ، مع السيدة تيسي ليفني الحريصة على أرضاع كبارهم وصغارهم من لبن عصافير الجنة وبنات العم ، ومات أبو ذر وأبو بكر وعمر وعلي وعثمان في الربذة من ضيم ما يشعرون به من رائحة عفنة بطعم النفط.

2***************لعنة الماضي نعمة الحاضر إنه النفط يا سادة، الرب الذي يعبده الناس في عصر التعاسة وأخلاق النجاسة محرم الحلال ومحلل الحرام فاقد الحدود ومستورد الصبايا ذات الخدود من بنات الشوكولاتة والهامبرغر والكنتاكي..

3*************"هلا وغلا بالجاي لينا" عبارة لا ينكرها ولا يستنكرها كرم البدوي بل هو من رواد الهلا وقادة الغلا، حط رحالك سيدي أيها الأشقر الأبرص ذو العيون الزرق فلم تعد نساءنا تلد ما تستولدون من نساءكم وحريمكم وعشيقات رؤوسكم، علمونا مما علمكم الله وما استعلمتم من فنون الوناسة والكياسة والخساسة، المال كثير ولا يطيق حمله لا بشر ولا بعير، إنه النفط يا سادة مكافأة الرب السخي لنا فقد حفظنا بيته ورعينا مجده فأعطانا هذا الوفير ليكون لكل واحد منا فراش وثير بدل السجادة والحصير..

4***************لماذا يا سادة ..... تحبونها ساخنة وقد جاءتكم باردة، هل تغير المزاج أم أنكم أكتشفتم أخيرا أن العصر على البارد أقرب إلى الله من الحلب على الساخن بأعتبار أن السخونة تذكرنا بالحرارة، والحرارة تذكرنا بالنار، والنار تذكرنا بجهنم، وجهنم تذكرنا بالعذاب، والعذاب يذكرنا بالشديد، والشديد يذكرنا بالحديد، والحديد يذكرنا بالجديد، والجديد مستر شوكولاتة.

5**************عندما أكتشفت العربان أن الشوكولاتة ألذ من التمر باعوا نخيلهم وأشتروا أكياس الحلوى البنية كي يستلذوا بعالمهم الجديد، عالم الغرب النجس مالم تثبت طهارته لدى كهنوت خيام ومضارب أل عرب.

6**************ثم جاءت السفن وهبطت الطائرات من كل صوب وحدب تحمل لدينا مواهب الرحمن من أل غربستان وكفرستان لتحط في دار إسلامستان وعرب أستان بالمزيد من لذيذ الشوكولاتة والهامبرغر واللامبرغيني وماك دونالدز، وهتف الجميع من مشرق البحر لمغربه "أمريكانا يا أمريكانا خليك دوما معانا ومن دونك حنا ما نسوى العانة"، فسقط كرسي الخلافة وعرش وكالة الرب المتحدة لشؤون الأعراب ونزل خطيب المؤمنين ليتذوق ولأول مرة الفياغرا النازلة من جنات الخلد تمهيدا لما سيكون بعد حين من الزمان وأت، حيث الحور العين يستقدمن ما يقدمن، والولدان المخلدون يستدبرون مما أستدبروا.







التعليقات


1 - زعماء العرب
على سالم ( 2017 / 9 / 27 - 07:17 )
زعماء العرب خونه وانجاس , هذه حقيقه لاتقبل الشك , حدث ان المدعو صائب عريقات وياسر عبد ربه ان مارسوا الجنس مع وزيره الخارجيه الاسرائيليه السابقه تسيبى ليفنى , الماكره استطاعت ان تصور فيديو للمارسه الجنسيه مع الفلسطينيين الاغبياء سرا لكى تبتزهم , هذا حدث كثيرا مع الفلسطينيين عندما باعوا ارضهم للمومسات الاسرائليين فى نظير ممارسه الجنس


2 - لن يفوز باللذات إلى من كان جسورٱ-;-.
خليل احمد ابراهيم ( 2017 / 9 / 27 - 14:50 )
اعتقد هذه المقولة أستاذي الفاضل ليس في مكانها الآن،ومن المفروض تغييرها إلى،من يكون لديه النفط والفاسد والسارق يفوز باللذات،وهذه القدرات المادية توفر القدرات الأخرى وكما
تفضلت إذا كان غير قادر على الممارسة كما يريد فيوفر له العم توم الفياغرا لا بل اقوى منها ما دام هناك فلوس النفط وبدون حساب.
عشت على هذه المقالة الرائعة.

اخر الافلام

.. الفنان المبدع حسام ثابت نعمان واغنيية ليلة لو باقي ليلة


.. اللغة الانجليزيه 2 ث uonit 1 الدرس الاول


.. راقصة البالية نورهان خطاب تبهر حضور العرض الخاص لفيلم «فستان




.. تفاعلكم: التحرش بالفنانات يهز عرش ملك هوليوود


.. ست الحسن - افتتاح معرض الفنان عبدالسلام عيد بجاليري ضي