الحوار المتمدن - موبايل



ألا يا أيها الساقي 30

شيرزاد همزاني

2017 / 9 / 27
الادب والفن


ألا يا أيها الساقي
أسقني
شراباً
يخدِّر ألأحساس
ما أظن حبيبي يتذكرني
نساني أعزُّ الناس
هجرني بعد أن زرعَ
هواه بألأنفاس
ألا يا أيها الساقي
ليتني ما ألتقيته
ليتني ما شربتُ
من ذاك الكاس
ما أشدَّ عذاب الهوى
به غيرهُ لا يُقاس
هو غربةٌ عن الحياة
وحِدةٌ
إتحادٌ ببعيدٍ عن الحواس
هو الحياة دون جذورٍ
الطوفان
ألأشتعالُ كالنبراس
لا تعرفُ سوى
إنكَ هائمٌ
هياماً دون أساس
ألا يا أيها الساقي
أسقني
حررني من الحُرّاس
حُرّاس الهوى لا يغفلونني
شرابك يخدّرُ فيَّ ألأحساس
أطير عالياً
ألتقي بحبيبي
الساكن في برجِ عالٍ
من الياقوت والماس







اخر الافلام

.. مثقفون: داعش فشل بتدمير ثقافة الموصل


.. لقاء مع صناع مسرحية - حدث فى بلاد السعادة -


.. مريم الخشت: التمثيل أكتر حاجة استمتعت بيها بحياتي




.. المتهم بـ-غناء سورة الفاتحة- على أنغام الموسيقى ينفى علاقته


.. ست الحسن - لأول مرة الفنان -سامح حسين- يتحدث عن الـ -New Loo