الحوار المتمدن - موبايل



لعبة القتل الحميد.......!

عباس علي العلي

2017 / 10 / 1
الادب والفن


لا عنوان
ولا حتى خيط أبيض يصلني بالنار
النار التي أحرقت كل الزوايا المظلمة
في جبل الجليد..... الذي يلبسني
لا يمكن لأحد
أن يسرق الشمس
أو يخفي الأرض من تحت أقدامنا
فقط يمكنهم أن يجمعوا الكثير من الرصاص
ليمارسوا معي
لعبة القتل الحميد.............................................
وهل في القتل خيار؟ حين يكون الطريق
بين الموت الدائم
والفناء المر
سأذهب حتى خلف جدار الموت
أبحث عن حروفي وأحلامي
وعن أوراق كتبت فيها أسم وطني
هل تعلمون من هو الوطن؟
إنه الحب الذي نرسمه على الجدران
وفوق فوهات البنادق
ليخرس الشر
ويجري النهر حيث ينتظره البحر عطشان
إنه زمن العشق المحرم
زمن الإرهاب الذي يلبس علم الوطن
وينفق من جيوب الفقراء
ويسرق النور من عيون البشر......







اخر الافلام

.. بوكس أوفيس| تعرف على إيرادات السينما الأمريكية لهذا الأسبوع


.. دردش تاغ - ما رأيكم في الأفلام المستقلة؟


.. مهرجان الفيلم العربي بواشنطن يدخل عامه الثاني والعشرين




.. ا?سرة «الخلية»:النقيب عمرو صلاح شهيد «الواحات» دربنا علي موا


.. الفنانة أروى تتحدث عن غنائها باللون الشعبي