الحوار المتمدن - موبايل



بالأبيض والأسود

أديب كمال الدين

2017 / 10 / 3
الادب والفن


شعر: أديب كمال الدين

كتبَ لي من كهفه البعيد:
اعملْ بحياتِكَ شيئاً!
لا تنفق العمرَ وأنتَ تتأمّلها فقط!
مَن كتبَ هذا؟
أظنّه ناقد السذاجةِ والطيبةِ المُفرطة:
ذاك الذي يقرأُ الحرف
فلا يتأمّله لحظةً واحدة.
لم يكنْ يعرف ذلك الساذج
أنّ حياتي تشبهُ مُلاكماً
خرجَ للتوّ من الحلبة
مُثخناً بمئاتِ اللكماتِ والكدمات
خرجَ لينهارَ في الممر
فيما يعبرُ الجمهور
جسدَه المُلقى على الأرض
دونَ أنْ يلقي عليه نظرةً واحدة!
********************
www.adeebk.com







اخر الافلام

.. زيارة لودريان إلى تونس: ترجمة الوعود إلى أفعال؟


.. متى تأخذ الرواية السعودية لاغتيال خاشقجي شكلها النهائي؟


.. حلمي بكر: -الموسيقى العربية- لا يقل أهمية عن جامعة الدول الع




.. الحصاد - اغتيال خاشقجي.. تناقض الروايات يزيد حرج القيادة الس


.. جيهان مرسى: مهرجان الموسيقى العربية الأهم على الساحة