الحوار المتمدن - موبايل



المغناطيس -في المزرعة -3

نادية خلوف

2017 / 10 / 5
الادب والفن


دفء، وحنان. ليت اللحظة لا تنتهي
أعاتب أمّي:
لماذا لم تصرخي بي: لا؟
لماذا قبلت أن أتزوج هذا الرجل؟
لماذا جرى ما جرى؟
لا أدري يا ابنتي. كأنّني كنت في حلم، لكن يمكنك البدء من جديد.
لا تقولي هذا. سوف أضرب نفسي.
كيف أبدأ؟
هل يمكن أن أعيد شبابي وحياتي؟
لا تقولي هراء يا أمّي. أرجوك.
لا أعرف ماذا أقول يا ختام. لو عادت بي الأيام إلى الوراء لتصرّفت كما تصرفت. لم أنظر إلى نفسي كإنسان. كنت أود مغادرة العالم، وأرغب أن أربطك فيه. هل تفهمين ماذا يعني مغادرة العالم؟
كنت أمشي حافية في الليل، وكلّما قرّرت أن تكون ليلتي الأخيرة، أمرّ على سريرك، أراك كالملاك، وأحزن لأنّك سوف تفتقدين لمن تتحاربين معه كي تفرّغي ذلك الألم، وأقرّر البقاء.
-كأنّ ختام تتحدّث مع أحدهم بالسّر.
تتحدّث، وتبكي. تقول لها: لا ترحلي. ابقي. لا تتركيني وحيدة.
-امسكي أمّي يا فاطمة. تريد أن تتركني وحيدة في هذا العالم.
. . .
لا أحد يمون على الغصّة. تأتي وترحل دون أن تترك لك مجالاً للتدخل. أغصّ عندما يطلب مني ابني أن أجلب له طابة، وأن أشتري له عرنوس ذرة.
بينما يمسك بثوبي، ويطلب طلبه تمسك بصدري الغصّة، تخنقني، أرغب أن ألهيه ، أصرفه للعب كي أستطيع أن أتجرّع ما تيسر خلف الغصّة علّها تذوب، ولا تذوب مهما فعلت. تنزل أمطار من عينيّ أمسحها بيدي. لا أبكي هو فعل الغصّة. لا تتزحزح من مكانها. أتمنى لو تخنق، أو تذوب.
ابني حبيبي. لقد كبرت. ما أجملك!
لا تقولي هذا يا أمّي !
أشعر أنّني مهزوم، تائه، ومقهور.
-أعطيك قلبي لو أردت.
-وماذا أفعل بقلبك؟ فقط أسألك. لماذا صبرت على الفقر؟
-اعتقدت أنّك عندما تكبر سوف تقهره، تنقذ نفسك، وتنقذني.
الفقراء يا أمّي لا يسيرون إلى الأمام ، بل إنّ سلسلة الفقر تلعنهم لأجيال.
إنني راحل، الحزن طريقي، الألم رفيقي، وهذا العالم ليس بصديقي.
-لا تذهب! دعنا أشمّك، نتحدّث قليلاً.
ختام! أمسكيه. أمسكي ابني.
. . .
لا أعرف إن كان الهوى يبكيني
كتبت أشواقي بدمعي
كان الليل يشهد عندما أوي له
ورحلت إلى المجهول
دفنت في الرّمل أفكاري
نادت: تعالي. لا ترحلي !
بكيتها قبل أن أشعلها
وظهري لها
وبعد دهر
التفتّ إلى الهباب
حركّتها بأصابعي
احترق بعضها
ولم تحترق كلمات عشقي
لازلت ضمن الكلمات
على أوراق صفراء
محروقة الأطراف
ولا زال فراقها يبكيني
يبدو أن فاطمة وختام تعانيان من لحظة انفصال عن المزرعة. أجلس هنا، وأرى القضبان تتمايل، مزهوة. حان وقت قطافها.
سوف أتصور أمام المزرعة، وأنا مبتهج ، ثم أضع الصورة على الفيس بوك
فاطمة، وختام تمرّان في أزمة شديدة تتصوران أنّ لهما عائلة، وأطفال.
-مرحباً يا أبي. كنت أبحث عنك منذ فترة طويلة.
-من؟ ابني. تعال أضمّك إلى صدري. أفتقدك.
-منذ متى ، وانت تحمل تلك المشاعر الجميلة؟
أتيت أسألك: هل وضعت يدك على ضميرك؟ لماذا تركتنا للريح يا صاحب النزوة, طمنّي عن قضيبك. هل هو بخير. لقد حملته على يدك وبدأت تنادي. أليس من المخجل أن تفعل ذلك؟ كنت أخجل من أصدقائي وأنا طفل من سلوكك الشّائن. لست حزين لأنّك غادرت . بل أتيت لآخذ حقي منك.
. . .
يبدو أن خادم المعبد قد تغيّر
هذا الخادم الجديد عليه عمامة حمراء
ها هو يكشف عن وجهه. أنصتوا:

"أنا ابن جلا و طلاع الثنايا . . . متى أضع العمامة تعرفوني"
"والله إني لأرى رؤوسا قد أينعت وقد حان قطافها وإني لصاحبها، وإني لأرى الدماء ترقرق بين العمائم واللحى" .
-يبدو أنه شاعر وحكيم. نحن لا نرى دماء ، وبينما هو يراها. ربما يكون ابن زرقاء اليمامة يرى بالبصيرة وليس بالبصر.
-أنا الحجّاج أيّها القوم.
-الحجاج مات، وإلى جهنّم وبئس المصير.
-هل رأيتموه بأعينكم عندما مات؟ قالوا لكم ذلك. الحجّاج لا يموت. يظهر حيثما تحتاجه البشرية ، واليوم في مملكة القضيب يعمّ الفساد. تحتاج تلك المملكة إلى هدم، وإعادة تعمير من جديد.
-يا حجاج. سمعت عنك، ولا أحبّك. اقطع عنقي لو شئت.
-وأنا يا حجاج كلما سمعت باسم والي أتقيأ. وكلما مجدّوا ميّتاً شتمته، وكلّما سموا أحدهم بطلاً كان قاتلاً، وكلما سموا أحدهم عادلاً كان ظالماً.
-يا غلام! اضرب عنقيهما معاً.
أصوات تتعالى من المعبد باركك الله أيّها الحجاج. باركك الله. الحمد لله الذي ظهرت ثانية. لم نكن نعرف أنّك المهدي.
-أنا المسيح يا سادة. أدعو إلى السلام.
-حاشا، وكلا أن تكون المسيح.
-يا غلام. اختر من تلك الجهة عشرة من هؤلاء واضرب أعناقهم.
-هل أعجبك يا سعدون هذا المكان؟ عظامنا ترتجف من الخوف.
-لا تخافي يا فاطمة. هو فقط في البداية سوف يفرض هيبته، سوف يتخلّص من ربع السكان، وهو ليس بالعدد الكبير، لكن علينا أن نصلي معاً أن لا نكون من الرّبع المقتول، سوف نعتاد عليهم، فجميع أبطالنا متشابهون، وجميع المناضلين يعيشون حياتهم الخاصة مع النّساء والحرير، لديهم حواشي، وكلّما مال الزّمان على أمير لهم، شتموه، وحيّوا الأمير الجديد.







اخر الافلام

.. ...-جريدي- أول فيلم باللغة النوبية يظهر جمال النيل وطبيع


.. بتحلى الحياة – مسلسل الحب الحقيقي – الممثل جوليان فرحات


.. بتحلى الحياة – الفنانة جاهدة وهبة




.. ريشة فنان روسي تروي زيارته لأرض سوريا


.. الفيلم اللبناني قضية رقم 23 يقترب من جائزة أوسكار