الحوار المتمدن - موبايل



بالواضح حول اليسار وحراك الريف

عبدو رالب

2017 / 10 / 6
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


هاذ صيف لي داز عشنا كولنا أوْ بلْأصح لْبعض منا وبطبيعة لحال كل واحد بشكل مختالف عن لْآخر مرحلة متقدمة من حراك رِّيف. بالنسبة لي لاحظت ظاهرة ماشي عقلانية، على لأقلْ بالنسبة لوجهة نظري وبكل تواضع.

هاذ ظّاهرة لْغربية شيئا ما هي مليِّ كانرسل شي مقال لشي وحدين لي على الأقل كنت كنشارك شي حوايج زوينة معاهم في السبعينات والتمانينات من القرن لي فات، ميساجات كان الهدف منها كسر ولو طوبة صغيرة من داك السور الاعلامي الكبير بزاف لي دارو المخزن ولي كايدور ف لفلك ديالو من حكومة محزمة بالحلايقية وبلمرود وحتى احزاب ديال الزرود وضريب العود الا وكانتفاجئْ بردود تافهة منهم، ردود ديال الدوش البارد أُو البوكيات ديال الورود لي معندها لزوم أُو لعرارم ديال التفاهة وبالاخص من عند قوم لي كيصنفوا روسهم باليساريين.

هنا ما كنهتمْ شاي بلكروش المنفوخة من أحزاب اليمين ولا حتى باحزاب اليسار المخزني لي ريحتها كتشبه لديك رِّيحة لي كتضرب لواحد لي شاد طريق مراكش وهو كيقرب لزبالة مديونة.

هنا كانقصد دوك الناس لي مصدعين لينا روسنا فابور بأنهم من ليسار رّاديكالي أو بضّبط لي بقا منو كيجر تجربتو حتى لدابا تحت اسماء كبر من ان يحملها...

حراك الريف هو حراكنا كلنا بلا ماتخشيوْ رْيوسكم فْ جلالبكم.
حراك الريف بلبساطا ديالو كْبر منا كُلنا وبهاذ لْبساطة عرّى على كلشي ومابقى مايظّرق.

لْبداية من لْمخزن لي كان كيتخبى ورا ديماغوجية "العهد الجديد" و"ملك الفقراء" (ملك لي فقَّر شعبو وخلاه على ضَّصْ) و"الثورة الهادئة" وبان على حقيقتو لْمَتْخلفة ولْعنيفة ولْبشعة ولْإستبدادية وفْ نَفس لْوقت لي بْدا كايقفقف بالخلعة من حراك ناس بُسطاء كل ما كا يتمناوْ هو إلتفافة لْوضعية ديالهم بكل سِلمية ماكايطالبو لا ب "ملكية ديمقراطية" لا ب "ملكية برلمانية" لا ب "ملك كايحكم" لا بملك كيزمّر. ما كايطالبو لا باستقالة حكومة ولا وزير ولا حتى بموظف كلب من كلاب وزارة الداخلية ولا والو. باغين غير فين يتعالجو الى مرضو ولْخدمة وكسرة ديال لْخُبز لْحافي وحتى هو بناقص منو وباغين من لْمخزن ولْحاشية ديالو يعتابرهم غير بشر كسائر لْبشر فوق هاذ لْأرض لي مبقاتش تاسع للكُل قدام بشاعة لُّصوصِيَة ولْحقرة وتْبوريدة ديال لْمخزن ولْمَتْمَخزنين. وعرّ كذلك على لْيسار ليً ضربو باباه صْمَكْ ودخل جواه ولو لوح بعض لْقادة ديالو بتَّظامُن مع اهل رِّيف بحال إلاَ رِّيف ما كايعني ليهم والو وكل ما لازم يِدّار تجاهو وتجاك حراك ديالو هو لْإعلان على تَّظامُن مْعاه، بحال الى رِّيف كاين ف "جزيرة الواواق" اوْ ف ديك الجزيرة لسماها واحد المخرج السنيمائي نسيت على سميتو حتى هوَ ب "جزيرة شاكر باكر بن" (لي تذكر سميتو يقولها ليا لاي يرحم بيها الوليدين). الريف آلْ بشر راه هو حنا كلنا ولي واقع في رِّيف تايْمَسنا وكايعنينا كلنا بغينا ولا كرهنا. ورِّيف لازم علينا نردو كل بقعة من هاذ لبلاد لِولات مظلمة ريف آخر حتى يولي لْمغرب كلو ريف وماشي تضامن هو لي خاصنا.

اليوم تقمع الحسيمة والناظور وزغنغن وامزورن وبني نصار ووجدة وغدا نتقمعو حتى حنا وحنا فداخل ديورنا.... وهاذ شي لازم يفهمو كل واحد فينا....

لا اليسار ولا شي آخر يعلو على صرخة ابسط انسان بسيط من الريف...

منين جا هاذ شي لي تصاب بيه لْيسار ولْيساريين.؟
واش من خوفهم على لْبلاد تولي بحال سوريا وليبيا ؟
واش لْخوف من لْمخزن ومن حباساتو ؟
واش لْمخزن دجّنهم وصبح مصيرهم مرتابط بوجود لْمخزن بهياكلُ لْمتخلفة وصبحو حتى هما واحد هاذ لْهياكل لْمتهالكة ديالو ؟
واش تضربو بشي طلاسيم مخزنية خلاتهم غير حالين لْفُم وشاردي تّفكير ؟
أو جبناء وخوافا وتخلاو على كل لْمبادئ شَّريفة لي كانو كايدعيوْ بانهم حَمَلة ديالها ؟
او بكل بساطة هاذشي كلو ؟
على ايٍّ انا لم اعد انتمي الى هذا اليسار لي هرم وخرَّف وفقد المصداقية امام اول امتحان حقيقي ليه لي هو هاذ لْحراك ديال الاهل ديالنا ف رِّيف.

هاذ اليسار مابقاش يشرفي الانتماء ليه.

انا من هاذ لَّحْضة ولِّيت كانتمي لْيسار آخر من طينة اُخرى يرفض ان يعتبر رِّيف منطقة توجد في الثلث الخاوي من افريقيا او على كوكب المريخ.
يسار يعتبر اقل ما يجب عمله في هاذ المرحلة هو الانظمام للحراك لكي لا يتحول المغرب الى سوريا او ليبيا او شي قهرة كحلة بحالهم ماتفرح لاعدو لاصديق.
يسار يعتبر ان المغرب كلو لازم يتحول الى ريف وريف... بتطلوعاتو ف لْكرامة ولْمواطنة لْكاملة ولْحرية ولْمُساواة بلا زيادة ولا نقصان بين نْسا و رْجال ديالو.
واش كثير علينا نْقَرُّو مصيرنا بنفوسنا وباش نحسوا حتى حنا عايشين ف لْقرن واحد وعشرين ؟







اخر الافلام

.. احتفالية تكريم الخالد ... خالد أبو شميس


.. نتائج انتخابات النمسا تفتح المجال أمام اليمين المتطرف


.. Come to Socialism 2017!




.. القتلى بالعشرات في اشتباكات متظاهرين مع الشرطة في العاصمة ال


.. ذاكرة الأنصار -الحلقة الثامنة -النصير رعد مهدي (أبو روزا ):