الحوار المتمدن - موبايل



هل يفهمُ المتخصصون الإسلامَ أفضلَ من العوام؟

محمد الحمّار

2017 / 10 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


رأَيْنا في كتابات سابقة كيف أنّ المسلمين أضحوا منقسمين إلى مَن يرفعون لواء الدين بنسبٍ متفاوتة من التشدد آلت إلى مظاهر مُزرية مثل التعصب والعنف ومَن يرفعون شعار "الدين مسألة شخصية". كما تخلصنا إلى أنّ الصنف الأول يغالي في الفهم الحَرفي للإسلام بينما الصنف الثاني اختار شعاره كملاذٍ عسى أن يقيهِ من الصنف الآخر وقد وصلَ بهِ توجّسُه من ضدّهِ إلى إنكارِ أنّ للدين دورٌ في مسار التقدم والتحضر. أمّا هذه المرة فسأُواصل تحليل مسألة الانقسام هذه عسى أن نهتديَ إلى معرفة بعض الأسباب والمسببات الخفية.

لكنني سوف لن أتعرّض لطريقة تفكير الصنف الأول لا لشيء سوى لأنّ هذه الطريقة أصبحت شفافة وواضحة للعيان بينما سأكتفي بتناولِ طريقة التفكير عند الصنف الثاني وذلك لسببين هامّين اثنين. أولا نظرا لِما في إنكارِ أتباع هذا الصنف لأيّ دورٍ للدين في الحياة العامة من خطأٍ بل ومن مخاطرَ على المجتمع المسلم، وثانيا لأنّ هؤلاء لا يُبدون قناعةً في موقفهم، الذي يبدو مُعاديا للدين، بقدر ما يُثبتون أنهم فقط باتخاذهم لموقفٍ مثل هذا إنما هُم فقط يرُدّون الفعل على الضغط المسلَّط عليهم من طرفِ أضدادِهِم.

إنّ المُلفِت من الوهلة الأولى هو أنّ الناس الذين يرفعون راية "الدين مسألة شخصية" هُم أنفسهم الذين يؤمنون بأنّ مجتمعاتنا مُطالبَة بالتقدم بفضل إمكانياته الذاتية. هنا تكمن المشكلة: كيف سيكون ثمة إمكانيات ذاتية والحال أنه لم يحصل انفتاح على الدين بصفته
دافعا جماعيا للتقدم والتحضر؟

طرحتُ هذه المسألة على بعض المُهتَمّين بالشأن الديني وعلاقته بالحياة فقصدني أحدُ الأصدقاء قائلا:" حين يكون النص الديني حمّالَ أوْجُهٍ، خاضعا إلى عددٍ من القراءات وكل قراءة تدّعي لنفسها أنها تملك الحقيقة، يصبح العامل الديني في رأيي مكبِّلا لِكل انفتاح خاصة وأنه لم يعُد دافعا للعمل الجماعي بل عاملَ فُرقة واختلاف. أكثر من هذا و مثلما يقول محمد أركون، ففي مناخٍ يُهيمنُ عليه الدين، كل عملية خلقٍ أو إبداع أو اكتشاف تواجَه بثنائية حلال/ حرام. وهذا في رأيي عامل مكبِّلٌ لكل نزوع جماعي للتقدم والتحضر. أما أن يكون الدين عامل لُحمة اجتماعية أو عاملا مُهمّا في أخلقة السياسة والفن والعلم، فهذا ضروري من أجل إقلاع حضاري."

رددتُ على صديقي مُنوِّهًا باعترافهِ الضمني أنّ في نهاية التحليل ليس الدينُ مسألة شخصية و مؤكدا له أن ليس لنا خيار وبالتالي فالعناية بالجانب الديني وتفرعاته أمرٌ حتميٌّ. أما طروحات محمد أركون والجابري وغيرهما من المفككين للمنظومة الدينية فقد تكون خالية من الجدوَى والفعالية اللازمَتين لمنع أو لإصلاح الانقسام في فكر المسلمين، لا لشيء سوى لأنّ مثل هذه الطروحات انهمَكَت في جَرد المظاهر الاجتماعية والفكرية السلبية الناجمة عن عقلية متخلفة بل ربما بَرّرَت تخَلُّفَ العقلية بتخلُّفٍ (مزعومٍ) للدين أكان الإسلام أم غيره، ولَم تحاول على العكس من ذلك لا إصلاحَ هذه العقلية وذلك بوضع الإصبع على مواضع الأدواء الحقيقية لشخصية والعقل المجتمعي للمسلمين و لا إبرازَ الجوانب الإيجابية للدين التي سيقتنع بها هؤلاء بَعد تقويم هذه الشخصية وذلك بفضل إعادة تأهيل التفكير وطرائقهِ.

في سياق متصل، لماذا الاستلاب إلى الجانب العقدي للدين والتركيز على أنّ "تعدّد القراءات" إما أنها عقدية ذات تبعات إيديولوجية أو لا تكون؟ أعتقد على عكس ذلك أنّ تعدّد القراءت أمرٌ ضروري. لكنّ الشرط في ذلك أن تكون القراءة علمية لا إيديولوجية. وهذا مما يأخذنا إلى معرفة ما الذي يمنع القارئ أو الباحث من سَلك المنهج العلمي وذلك بالرغم من ادّعاء عِلمية البحث أو الفتوى أو التوصية حين تصدر هذه عمّن يدّعون التخصص في العلوم الشرعية أو في الفكر الإسلامي عموما.

فالمانع في حقيقة الأمر عند المتخصصين هو نفسه الذي عند العوام و حتى كبارُ الباحثين في الفكر الإسلامي لم يَسلمُوا من هذه العاهة. إنها طغيانُ التفكير الإيديولوجي على عملية إبداء الرأي في الشأن الديني. وليس افتقارُ المتخصص نفسِه لآليةِ البحث أو التفسير أو التأويل هي الأهمّ، بل فقرُ العقل العلمي المطالب بالقراءة العلمية هي الأهمّ حيثُ إنها المتسببة في استشراء العقل الإيديولوجي ممّا جعل حتى المستنيرين من الكتّاب والباحثين، ناهيك الأئمة والوعّاظ، لا ينطلقون من التركيبة العلمية للإسلام ليقرؤوه علميا وإنما هُم يُسلطون على النص الديني قراءةً إيديولوجية لا تفعل شيئا سوى أنها تعكسُ الضعفَ في مستوى العقل العلمي للمجتمع عوضا عن أن تكون القراءةُ مُرشِدةً للعوام كي يطوّروا مجتمعهم.

كيف تُفسَّرُ مشاركةُ المتخصصينَ للعوام مُجانبتَهم للفهم الحائل دون الانقسام؟ يُلاحَظ من ناحية أولى أنّ هذا الضعف الفادح لدى المتخصصين في فهمِ الإسلام وإفهامِه للعوام، وفشلَهم في تجاوُز التخلف العلمي للمجتمع حمَلَهم على اقتراف خطأ كارثي. ويتمثل الخطأ في أنّ المتخصص يعمَدُ، في أفضل الحالات وإذا اعتبرنا أنه من أشدّ المقاومين للكمين الإيديولوجي، إلى قراءة النص القرآني حسب بنائه التأويلي الذاتي! والحالُ أنّ للقرآن بناءً ينبغي على المتخصص اكتشافُه كمُقدمةٍ للتأويل. وإلا لغلَبَ فكرُ المتخصصِ فكرَ القرآن. ويُلاحَظ من ناحية ثانية عَدَم توَفُرِ الآلية الإبستمولوجية المناسبة لإدراك فَهمٍ للإسلام يساوي بين النصّ والعصر في ميزان الفهم و التفسير و التأويل. فمهما كانت الآلية المستخدَمة اليوم من طرفِ المتخصصين علميةً وأكاديميةً، لم تعُد تفي بحاجيات الفهم والإفهام ولا تعدو أن تكون، على غرار النص الديني، في طَورِ جُمودٍ ما لَم تطَلها شمسُ التجديد.

هذا مما يتطلب وقفة منهجية، عامة وصارمة، ومراجعة جذرية للطرائق الذي يتم بها البحث العلمي في مجال الفكر الإسلامي بكُلّ روافده بما فيها الإفتاء والإرشاد والإمامة، ومما يستوجب كنتيجة لذلك تحويرًا في أساليب إقامة الندوات والمحاضرات والنقاشات في نفس المجال.







اخر الافلام

.. كيف رفض العالم الاسلامي قرار ترمب حول القدس


.. عرض عسكري في بغداد احتفالا بالانتصار على تنظيم -الدولة الإسل


.. اعتداء بزجاجات حارقة على كنيس يهودي في السويد




.. كل يوم - تحية خاصة من عمرو أديب للبابا وشيخ الأزهر بسبب موقف


.. الكنيسة ترفض لقاء نائب ترامب فى جولة إخبارية جديدة مع حسن مج