الحوار المتمدن - موبايل



نهاية الصبر_ فصل جديد من روايتي (حين يحزن القمر)

عباس علي العلي

2017 / 10 / 12
الادب والفن


نهاية الصبر
البرقية الجوابية التي وصلت قبل سفر كريم بيوم واحد تشير إلى ضرورة تأجيلها إلى ما بعد العملية بأسبوع، الطبيب المختص أخبرهم أن ترقيع الطبلة يحتاج إلى فترة من الرقابة الصحية والتدريب على التأقلم مع الوضع الجديد قبل أعلان النتيجة النهائية، الإحساس بالبعد قد يثير أشجان وأيضا يثير نوعا من الشعور بالتقصير تجاه من هم بدرجة عزيز فوق العادة، أستسلم للأمر ولا مناص من البقاء لأسبوع أخر من الحيرة والأشتياق، أيضا هذه فرصة كبيرة للكتابة حتى تتبين خيوط الرواية والثيمة التي ستعكس أجواءها الداخلية.
وضع الحيرة يستبد به وهو لا يعلم كيف ستصله أخبارها وما من وسيلة مباشرة تطمئن باله عما يجري هناك، أخيرا أهتدى لفكرة أن يتصل بأستير ليكون سفيره المعتمد لاسيما وأنه قريب جدا من المستشفى الجمهوري الذي ستجري فيه العملية، أتصال واحد بهاتف الفندق بدد مخاوفه وأرسل ملائكة السكينة لتستقر في عقله وباله، كان ستار فعلا متابعا لكل ما يجري هناك وغدا صباحا سيكون مع سميرة في أنتظار ما سيحدث، هكذا أنتهت فترة القلق وعاد للكتابة من جديد.
الأستعداد الفطري المعزز بالتجربة خاصة في مجال الكتابة تمنح الإنسان القدرة على إعادة خلق العالم من جديد، صحيح أن تجربة كريم مع محيطه كانت تشوبها الكثير من الخيبات، أما مع القمر حين يحزن كمشروع يثبت لنفسه من جديد أن صاحب رؤية، عززت لديه الحرص أن يختار الكلمة والفكرة من خزينه في الذاكرة ويعيد فيها بناء ما يريد، كل الذي أنجزه منها ومع القلق المستبد من صراع ما يتمنى ككاتب والواقع الذي يحاصره تجده بارزا في ثنايا العمل، لكن هذا لا يمنع من أن يواصل المحاولة لتكون هديته التي تقر بها ذائقة سميرة حين تعود الملاك الحارس له.
أم كريم التي كانت سعيدة في الفترة السابقة من أن كريم قد ترك الجلوس والبقاء وحيدا في السردات أعادت ذكريات الأحداث القديمة وما جرى عليه من فكرة زواجه من الجنية، اليوم نراها لا تفارق البيت كلما كان جالسا يكتب، تحاول أن تقطع عليه خلوته في كل مرة تجد عذرا لذلك، كانت مراقبتها له لا تزعجه كثيرا فقد تعلم أن الحرص على من تحب ليس عيبا بقدر ما هو قدرة على العطاء، في كل مرة تأتي حاملة بيدها الشأي أو الفواكه يبتسم لها ويلاطفها بالكلام ليبدد تلك المخاوف ويعيد لها الثقة بأن ما من جنية ولا هم يحزنون، إنها أفكار زرعها الخوف أكثر مما هي شكوك أو حقائق يمكن أن تكون في لحظة ما حقيقة.
الصور المعلقة على جدران السرداب منحت المكان روحا بهية فهي تذكره ببعض التفاصيل التي يجب أن تكون حاضرة في الرواية، كما تمنحه بعض الأحيان إلهاما شعريا يزيد من القدرة على ترميز الواقع، فهكذا مشروع كتابي في زمن مر لا يمكن أن يمر بسلام دون أن نمنح الفكرة قدرة على التأقلم مع كل الأحتمالات حتى القاسية منها.... لذا عندما تضيق مساحة الحرية في السرد المباشر للأحداث يلجأ إلى التورية بقطع نثرية أقدر على تغطية الكلام برمزية الصورة وأحيانا تكون أكثر سوريالية مما لو ولدت كما هي...
الجدران الصماء فتحت عيونها لتسمع
ولتحكي قصة الصمت
في كل خطوط رسمها اليأس مثال
هنا في الفراغ الذي لا يشبه شيء
ولادة
تحدث من جديد
أما حياة تصارع
وأما موت يختبئ خلف الظلام
بأنتظار الإشارة...
أو أشارة تنتظر قرار
وحدها الحجارة لا تخاف
ووحدها العزلة تعطيك شعورا
أن العالم البعيد
عالم بلا حدود
ولا ممرات مكتضة بالممنوع الأبدي
هو عالم الحقيقة
فلا بد من مهرب
بين المتهات المتوالية
ولا بد من طريق يختزل أوجاع الروح
من وجودها
ليحررها من دنس الضياع
وقدس البقاء المخلد
هنا... لا يمر الزمن بسهولة
من ثقوب الذاكرة
فقد يطيح بكل عمارة الأشياء المرمية بلا وعي
فتصبح الفوضى سيدة القوانين
ويستحيل القدر بها
لمجرد فكرة تمر كالمعتاد
بين جدران وجدران......
وبين أن تكون أو لا تكون لتكون....
رقما يسقط في قاع لا قرار له
إنها القدرة على التكيف
بلا ثمن......
تجربة السفر خارج حدود كربلاء القريبة وخاصة لمدينة يسكنها السحر والشعر ويتغنى فيها الماء والشجر لا تكون إلا نوعا من قيامة الروح، منحت كريم خيالا لا يمكن أن يولد لمجرد أنك تقرأ في أوراق أو تسمع حكايات سندباد مغامر عن بعد، كل الصور الذهنية المخزنة بالوعي تنطلق حرة حينما نعيش الواقع شغف بما فيه من كل ألوان الحركة وتردداتها، إنها الحرية في تاريخ بصرة الجنوب منذ أن أطلت بروحها على البحر ومدت عنقها للسماء، الحرية في لفظ أسمها المحبب أو حينما تطأ أرض أبت أن يأكلها الملح وجودها أو يغير مزاجها (الشرجي)، قد تعرف أسماء مدن وتواريخ وذكريات مرت بها لكن البصرة عالم عجيب لا تمنح ذاكرتها فقط، بل تمنح روحها لمن يحب بطيبة ولمن عشق الحرية بجنون.
ساعات النهار قبل أنتهاء الدوام الرسمي مرت ثقيلة على قلبه وإنشغالاته في الأطمئان على القمر البصري تكاد تزعجه بلا حدود، لم يك من بد أن يخرج قبل أنتهاء الدوام ليعانق أثير الهاتف ويسمع الموجز المفيد من أستير، ها هي رنات الهاتف تتوالي دونما مجيب ما زاد من بلة طين حيرته، محاولة أولى وثانية وثالثة حتى بلغت الساعة الثالثة لتبشر بصوت أستير من الجهة المقابلة، لقد نجحت العملية وخرجت سميرة كأنها (رأس جبن عرب) وهي ملفوفة الرأس بالضماد الطبي، كانت فرحة جدا بعد أن زال عنها مفعول المخدر، لم أخرج من المستشفى حتى أرسلت لك أبتسامة عريضة....
مباشرة من دائرة البريد حيث الجهة المقابلة دار أبي رزاق كانت الخطوات متسارعة لتخبره ما جرى، الصدفة وحدها قادت لألتقاء الرجيلين قريبا دون أن يتكلف كريم عبء المشوار، تبادلا الحديث وطلب أن يرزم حاجاتها الشخصية وأوراقها ليحملها لها فهي بحاجة لكل الوثائق الرسمية، هنا لم يدع الفرصة لموعد أخذ مسكه من يده وأستمرا في إكمال المشوار حيث كان الأمر وكأنه معد مسبقا، حمل الأغراض بارتونة ملفوفة بعناية وفيها أسرار وحكايات قد لا يعلمها إلا من دونها على ورق، وهو يسير حاملا روح سميرة التي لم تنطق إلا جمالا وحرية وهو يتغنى برائعة أم كلثوم أنساك...
انساك !
ده كلام ؟
انساك !
ياسلام !!
اهو ده اللي مش ممكن ابدا
ولا افكر فيه ابدا
دا مستحيل قلبي يميل ويحب غيرك ابدا
اهو ده اللي مش ممكن ابدا
ولا ليله ولا يوم انا ذقت النوم ايام بعدك
كان قلبك فين وحنانك فين
انا انسى جفاك وعذابي معاك ما انساش حبك
*****
ذكريات حبي وحبك ما انسهاش
هي ايامي اللي قلبي فيها عاش
فيها احلامي قلتها وحققتها لي
وفيها احلامي لسه انا ما قلتهاش
اللي فات من عمري كان لك من زمان
واللي باقي منه جاي لك له اوان
*****
كان لك معايا اجمل حكايه في العمر كله
سنين بحالها مافات جمالها على حب قبله
سنين ومرت زي الثواني في حبك انت
وان كنت اقدر احب تاني احبك انت
كل العواطف الحلوه بيننا
كانت معانا حتى في خصامنا
وازاي تقول انساك واتحول
وانا حبي لك اكتر م الاول
أكثر من الأول ولا أول في الحب إلا حين ينطق القلب بلا تردد ولا خوف ولا وجل، كانت الكلمات وحدها هي من أفصحت ما بداخله من عواطف حاول أن لا تخرج وبكل قوة لتعلن ولهه الكامن في طيات وعيه المستتر، ليس من وضع الحرية أن نذبح عواطفنا على عتبة الخجل من البوح بها أو مداراة ما هو واقع في الواقع، نعم أحبها وتحبني ولا من قوة بعد الآن يمكنها أن تطيح بحلمي حتى لو كان القدر هو خصمي اللدود.







اخر الافلام

.. وزير الثقافة من الأقصر: نسعى لتوثيق وحفظ التراث العربى بالكا


.. علي الحجار يحتفل بألبومه الجديد من نقابة الصحفيين


.. فيديو.. فنانان يطلقان معرض إبداع التشكيليين السعوديين بالأقص




.. نجم السينما الأمريكية جون ترافولتا في السعودية


.. هذا الصباح- أعمال سريالية للفنان الفرنسي إيف تانجي