الحوار المتمدن - موبايل



ظل سنديانة

سلمى حربة

2017 / 10 / 12
الادب والفن


ظل سنديانة
...........................
كَظلِ سنديانةٍ كانَ العمر ُ،
خيوطُ شمسٍ تُلملمُ الضجر،
تتكئ المسافةُ بينَ رحى الوقتِ والزمن ،
فيبوحُ التعبُ،
قناديلُ السماءِ ساكنة هناك َ،
بين أكوام ِفراغٍ ،
لا تنتظرُ الميلاد ولا الموت،
وكأنها خارجَ كينونةٍ ،
هواؤها موصومٌ بإثمِ الترقبِ ،
ورمشي مسكونٌ بأمسي،
هناكَ في تلكَ الساحة، ِ
حيثُ تفترشُ الأحلامُ الصغارَ ،
والعيدُ لديهم خرافةَ فرحٍ،
والفرحُ ثمنٌ بخسٌ،
العيونُ تلمعُ ببريقِ شهبٍ ،
ونيازك تناثرتْ في أفقٍ يحلمُ بغدٍ،
يلملمُ الأحلامَ زهوراً عند مفترقِ طرق ٍ،
في ذلكَ النهار ،
أعدو بينَ مروجِ الهواء ِ،
كحبةِ ندى ،
تروي عطشَ الوجود ،
وتنزلُ بين فوهاتِ الأرضِ ،
قطرةَ مطرٍ تسقي الوقتَ بالتذكر ِ،
وتنسجُ الأمسَ كعقدِ لؤلؤ،
كل لؤلؤة تبوحُ بسرِها،
وأكونُ أنا وظل تلكَ السنديانةِ،
نفترشُ الفضاءَ، نفترشُ المكان ،
ولا نعبئ بزمنٍ ،
ظلانِ لا يبارحُنا عمرُ أمسٍ ،
ولا صورٌ وكأن العمر
لم يستبيحْ الهواءَ ولا خرافات الزمن!!!
بقلم
سلمى حربه







اخر الافلام

.. شرح الجزء الأول من مادة اللغة الألمانية للصف الثاني الثانوي


.. كل يوم - رد كوميدي من رجاء الجداوي على سؤال عمرو .. هل من حق


.. المباشر والغير مباشر | الجزء الأول | اللغة الانجليزية | الصف




.. وصول الفنانة شمس الكويتية الى بغداد


.. ما لا تعرفه عن الممثل المصري أحمد مجدي؟ | شباب توك