الحوار المتمدن - موبايل



ظل سنديانة

سلمى حربة

2017 / 10 / 12
الادب والفن


ظل سنديانة
...........................
كَظلِ سنديانةٍ كانَ العمر ُ،
خيوطُ شمسٍ تُلملمُ الضجر،
تتكئ المسافةُ بينَ رحى الوقتِ والزمن ،
فيبوحُ التعبُ،
قناديلُ السماءِ ساكنة هناك َ،
بين أكوام ِفراغٍ ،
لا تنتظرُ الميلاد ولا الموت،
وكأنها خارجَ كينونةٍ ،
هواؤها موصومٌ بإثمِ الترقبِ ،
ورمشي مسكونٌ بأمسي،
هناكَ في تلكَ الساحة، ِ
حيثُ تفترشُ الأحلامُ الصغارَ ،
والعيدُ لديهم خرافةَ فرحٍ،
والفرحُ ثمنٌ بخسٌ،
العيونُ تلمعُ ببريقِ شهبٍ ،
ونيازك تناثرتْ في أفقٍ يحلمُ بغدٍ،
يلملمُ الأحلامَ زهوراً عند مفترقِ طرق ٍ،
في ذلكَ النهار ،
أعدو بينَ مروجِ الهواء ِ،
كحبةِ ندى ،
تروي عطشَ الوجود ،
وتنزلُ بين فوهاتِ الأرضِ ،
قطرةَ مطرٍ تسقي الوقتَ بالتذكر ِ،
وتنسجُ الأمسَ كعقدِ لؤلؤ،
كل لؤلؤة تبوحُ بسرِها،
وأكونُ أنا وظل تلكَ السنديانةِ،
نفترشُ الفضاءَ، نفترشُ المكان ،
ولا نعبئ بزمنٍ ،
ظلانِ لا يبارحُنا عمرُ أمسٍ ،
ولا صورٌ وكأن العمر
لم يستبيحْ الهواءَ ولا خرافات الزمن!!!
بقلم
سلمى حربه







اخر الافلام

.. رانيا يوسف تتألق بفستانها الأحمر.. وخالد الصاوي ينتزع ضحكات


.. بشرى في إطلالة مميزة.. ووظهور كوميدي لشادي ألفونس في عرض فيل


.. موسيقى الراب العالمية.. باللغة الأمازيغية في تونس




.. عن دور جنود أميركيين أفارقة نقلوا موسيقى الجاز إلى أوروبا


.. بين اللجوء وظروفه لوحات فنية تجسد رسالة إنسانية إلى العالم