الحوار المتمدن - موبايل



الوطن قتلني

احمد الخالصي

2017 / 10 / 13
الادب والفن


سُئلت بنبرة
الغريب
عن وطني
وانا في
وطني
من أنت
فأجبت صارخًا
يابن زانية الفتن
ازح لثام الوطن
عن حقد وجهك
ضحك بأستهزاء
تاركٌ سم السؤال
يبث الشكوك
في عقلي
وعلامة الاستفهام
تنتحل اسم
السائل
ثم علمت الاجابة
عندما القى بي
العراق
إلى الحدود
فغادرت إلى
وطنٍ
فيه كل مقومات
الانتماء
إلا أمي
وهناك لم يختلف
الامر سوى أن
النيل أسند النهرين
بماء الاهرامات
ليتشارك مع
نبوخذنصر
دموع الحضارة
لكن مشاهد
التراجيديا
مع صديقي المصري
اوقفها سؤال
شرطة الحدود
من أي بلد أنتم
فاجبت
نحن من بلدانٍ أرخت
سراويلها من ثم اشتكت
عيون الناظرين







اخر الافلام

.. رانيا يوسف تتألق بفستانها الأحمر.. وخالد الصاوي ينتزع ضحكات


.. بشرى في إطلالة مميزة.. ووظهور كوميدي لشادي ألفونس في عرض فيل


.. موسيقى الراب العالمية.. باللغة الأمازيغية في تونس




.. عن دور جنود أميركيين أفارقة نقلوا موسيقى الجاز إلى أوروبا


.. بين اللجوء وظروفه لوحات فنية تجسد رسالة إنسانية إلى العالم